دراسات الهجرة:70% من العمالة المصرية المهاجرة تعمل في الدول العربية | صور

19-10-2017 | 11:45

فعاليات المشاورة الإعلامية حول "هجرة اليد العاملة"

 

محمد خيرالله

استأنفت فعاليات المشاورة الإعلامية حول "هجرة اليد العاملة" اليوم الخميس، والتي ينظمها مكتب منظمة العمل الدولي بالقاهرة بالتعاون مع اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر وترأسها السفيرة نائلة جبر، ، لليوم الثاني.


وعرض الدكتور أيمن زهري رئيس الجمعية المصرية لدراسات الهجرة وأستاذ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، السياسات الوطنية لهجرة اليد العاملة ، موضحا، أن المصري بطبعه لا يحب الهجرة أو الانتقال بعيدا عن أرضه لطبيعة الزراعي الذي يميل للاستقرار والارتباط بالأرض، مؤكدا أن المصري لا يهاجر إلا تحت ظروف قاهرة، ويبقى حلمة بالعودة لبلده وإن طالت فترة بقائه في الخارج.

وكشف، عن تقديرات حجم العمالة المصرية المهاجرة، طبقا لتقديرات الأمم المتحدة بنحو 3.5 مليون مصري، فيما تصل تقديرات المصريين إلي 9.5 مليون مصري تقريبا.

وقال رئيس الجمعية:" إن العمالة المصرية المهاجرة للدول العربية تمثل 70%، يتركزون في السعودية والأردن والكويت والإمارات العربية المتحدة، ويمثل المصريون في الدول غير العربية حوالي 30% من المهاجرين، ويتركزون في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا، مشيرا إلي أن المصريين في الغرب ينقسمون إلي فئتين هما: المهاجرين هجرة استيطانية "الأجيال القديمة"، والفئة الثانية، ما يمكن أن نطلق عليه "المهاجرون الجدد"، ويتركزون في بلدان جنوب وغرب أوروبا خاصة في إيطاليا واليونان وفرنسا.


.


.


.