اقتصاد وبورصة

إدارة "تى إى داتا" تتهم إحدى الحركات السياسية بإثارة الفتنة داخل الشركة

20-1-2012 | 23:28

عمرو حسن
قالت عزة تركى، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لنقل البيانات "تى إى داتا" فى مصر، إن إحدى الحركات السياسية اليسارية في مصر، تقوم منذ فترة بتبني مبادرات من شأنها إثارة الفتن فى الأوساط العمالية، وتقوم حاليًا بمحاولات لإثارة الفتنة داخل الشركة، عن طريق نشر الشائعات والأكاذيب، التي ليس لها أى أساس من الصحة.


أضافت فى خطاب أرسلته إلى جميع العاملين بالشركة، أن أحد الأمثلة التى تؤكد وجود هذه الحركات، هو الادعاء بأن الشركة تنوي التخلص من بعض المستويات الوظيفية والإدارات، وهو ما تم نفيه أكثر من مرة، خلال الاجتماعات التي انعقدت في الأسبوعين الماضيين، بين العاملين والإدارة التنفيذية.

وأكدت أن الشركة لم تقم فى الماضى بعدم تجديد أى من العقود لأى عامل من الذين يقومون بعملهم على الوجه الأكمل، ولن تفعل ذلك.

ونفت وجود أي خطط لاستبدال العاملين الحاليين بآخرين من خلال شركات التعهيد، ولكن تستخدم هذه الشركات في التوسعات طبقا لرؤيا الإدارة واستراتيجية الشركة، وهذا حقها، مشيرة إلى أنه سيتم تعديل قواعد إنهاء العقود لتتطلب موافقة رئيس قطاع الموارد البشرية، ثم العضو المنتدب، لضمان عدم حدوث ظلم أو أخطاء أو تعسف من أحد المديرين، وأن الإدارة التنفيذية أكدت علي كل ماسبق أكثر من مرة خلال الفترة الماضية.

وأكدت أن أبواب الإدارة العليا مفتوحة دائما لأية شكاوي أو تظلمات شرعية، وأن الشركة تكفل سرية بيانات المبلغ عن أي تجاوزات أو فساد بالشركة، مهما كان المستوي أو المسمي الوظيفي، لمن صدرت منه المخالفات، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه من تثبت مخالفته أيًا كان منصبه.

وناشدت "تركى" جميع العاملين بالشركة، إعمال العقل وعدم الانصياع وراء الشائعات والأكاذيب والمزايدات، فتعطيل العمل بالشركة أو التحريض علي ذلك، أو نشر الشائعات والاكاذيب أو الإساءة للشركة أو أي من العاملين بها دون دلائل، لا يتماشي مع أخلاقيات وقيم من ساهموا فى بناء هذه الشركة، ولا تتماشي أيضا مع قانون العمل والقوانين الأخري الحاكمة.

كان عدد من العاملين بالشركة، قد تظاهروا خلال الأيام القليلة الماضية، للمطالبة بتثبيتهم، بعدما تردد داخل أروقة الشركة، اعتزام الإدارة بالاستغناء عنهم خلال الفترة المقبلة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة