[x]

آراء

كلام لمصر.. أحبوها واعطوا القدوة لغيركم

17-10-2017 | 00:13

مصر غالية عليَّ، هي ضى العين والنني، وكبدي، هي عزوتي وناسي، من غيرها أنا عدم، والحياة في غيرها ندم.. كلام حقيقي وليس أغاني.. شربت حبها من نيلها، رضعت خيرها من صدر أمي، عشق أرضها وصية أبي وجدي.

لست شاعرًا لأكتب قصيدة، ولكني مصري مولود من طين مصر، وأريد لكل أبناء مصر أن يحبوها كما أحببتها أنا، وكما أحبها ولا يزال أبناء جيلي، الذين مهما قست عليهم، تظل هي غالية، عالية فوق كل الأسامي، هي معنى كل المعاني.

للأسف تابعت من منطلق حبي للفن خلال الأيام القليلة الماضية عددًا من المهرجانات الفنية، التي يحمل بعضها اسم مصر البلد الكبيرة اسمًا ومقامًا وبشرًا، وكما شهدت بذلك الجغرافيا والتاريخ، حتى وإن كان بعض هذه المهرجانات حمل اسم " الجونة " أو " الإسكندرية "، مثل "مهرجان الجونة السينمائى الأول"، و"مهرجان الإسكندرية السينمائي"، و"مهرجان الأغنية ب الإسكندرية ".

ووجه الأسف هنا، وقبل أن أفسره، وحتى لا يعتقد أحد أنني لي موقف سلبي من هذه المهرجانات أو من فنان أو فنانة بعينها، أقول إني سعيد، وأرحب بكل نشاط فني وثقافي يقام على أرض مصر، لأنه دليل وشاهد على أن هذا البلد دائمًا حىيُ لا يموت، لا تؤثر فيه المحن، ولكني أعتب على صُناع القدوة والمثل من فنانين وفنانات، تُقام من أجلهم هذه المهرجانات، ليرى الناس ثمرة عملهم وجهدهم، وكي يتشاركوا الخبرات مع غيرهم من خلالها، وحتى يتواصلوا مع جمهورهم الذي من المفروض أن يتعلم منهم ويأخذ القدوة والمثل لكل ما هو أفضل وأصلح .

بهرني حقيقة الإقبال الفني على "مهرجان الجونة السينمائي" برغم أنه مهرجان "رضيع" بين المهرجانات المصرية، وهذا يُحسب لأصحابه، من ممولين ومنظمين، ولكن ما لم يسعدني هو أن الكثير من الفنانين والفنانات الذين ذهبوا إلى الجونة ، كانت وجهتهم " الجونة " القرية والمنتجع أولًا، حيث الرفاهية والمتعة والاستمتاع، أزواج وزوجات وأصدقاء وصديقات!!

لا أعمم أحكامي، فهناك من كانت لهم أعمال شاركوا بها خلال فعاليات المهرجان، وللأسف هؤلاء كانوا قلة، وبعضهم خرج عن الأدب واللياقة، وتجاوز في حق جمهوره، وفي حق الإعلاميين، الذين تسامحوا في حقوقهم.

بعض الذين ذهبوا إلى منتجع الجونة وقضوا أيامًا سعيدة، يحجمون في الوقت نفسه عن المشاركة في المهرجانات التي تحمل اسم بلدهم مصر، التي يتغنون باسمها – تمثيلا- في بعض أعمالهم وأناشيدهم، وهذه هي الحقيقة التي كشفت عنها أيام وليالي مهرجان الإسكندرية السينمائي، فبرغم جهد الزميل والصديق الناقد الفني رئيس المهرجان الأمير أباظة، وبرغم الملايين التي صرفتها وزارة الثقافة من أجل راحتهم، فلم نر أيا منهم أو منهن، حتى ولو على السجادة الحمراء يوم الافتتاح، ذرًا للرماد في العيون، ومن حضر الافتتاح " فص ملح وداب" في الختام.

نعم هذا التصرف من بعض فنانينا الذين المفروض أنهم "القدوة والمثل" لشبابنا وفتياتنا، ويخرجون عليهم من الشاشات يصدعون رؤسهم بحب مصر والعمل من أجل مصر، عندما تناديهم مهرجانات مصر يغمضون أعينهم ويسدون آذانهم ولا يلبون الدعاء، البعض – من الخبثاء - فسر هذا العمى الفني أو التعامي- بمعنى أدق- عن المهرجانات المصرية بأن هذه "مهرجانات ناشفة" ليس فيها هدايا أو مشهيات تفتح شهية من يقبلون عليها، وحتى لو كنا ضد هذا التفسير، ونربأ بفنانينا صُناع المثل والقدوة أن يكونوا ممن ينطبق عليهم هذا التفسير، إلا أنني بالفعل أوجه إليهم السؤال صارخًا فيهم- حقيقة وليس تمثيلًا- أليست هذه مصر التي نحبها جميعًا، والمفروض أنكم تحبونها كما نحبها.. لماذا إذن تيممون وجوهكم شطر المهرجانات العربية، أو المهرجانات المصرية الخاصة، وتغيبون مع سبق الإصرار والترصد عن مهرجانات مصر؟!

أنا لا أنتظر إجابة، فكلنا نعرف الحقيقة، وهي واضحة كالشمس، وأنتظر منكم يا أهل الفن، وخاصة من يحبهم الشباب والفتيات، نجوم مصر الكبار، الزعيم الذي أعطاه الشعب هذا اللقب، و أحمد السقا ، و كريم عبدالعزيز ، و هنيدي ، و أحمد عز ، و أحمد حلمي ، ومنى زكي ، و منة شلبي وغيرهم وغيرهن، كونوا بالفعل كما أراد لكم الشعب، أحبوا مصر كما تقولون لشبابنا، أحبوها كما نحبها، كما يحبها الجندي الواقف على الحدود، والشرطي الساهر على أمننا، أحبوها فعلًا لا قولًا فقط، أحبوا مهرجاناتها كما هي، لا تتعالوا عليها، ولا تنسوا أن مصر هي التي صنعتكم، وأن المصريين هم الذين صنعوا نجوميتكم.

لا أطالبكم بعدم الذهاب إلى مهرجانات أبوظبي أو دبي أو الكويت، أو قرطاج أو وهران أو الرباط أو أي مهرجان عربي آخر، فكل بلاد العرب أوطاني، وأقول لكل هؤلاء إننا تعلمنا أن"من لا خير فيه لأهله لا خير فيه للناس، "ومرة أخرى يا أهل الفن" أحبوا مصر كما تحبكم، وحبوا أهلها كما يحبونكم".

Dr.ismail52@gmail.com

بدون الخبير والأكاديمي سينهار إعلامنا!!

فى تطوير الدراسات الإعلامية تأتى المناهج أو المقررات الدراسية فى المقدمة، والمناهج مرتبطة بلوائح الدراسة فى كليات وأقسام الإعلام، وقد أجمعت آراء كبار أساتذة

إعلامنا والحاجة إلى فكر واع وإرادة فاعلة

مازلنا نسير على طريق البحث عن إعلام مصري حقيقى يسهم بفعالية في خطط التنمية. في إشارة إلى سلسلة مقالاتى عن الإعلام، قال د. أسامة الغزالى حرب: "على بوابة

كلمتي لوجه الله ومن أجل إعلام أفضل

من واقع خبرتي العلمية والعملية وجمعي بين العمل الإعلامي والعمل الأكاديمي أقول شهادتي لوجه الله سبحانه وتعالى، وسعيًا لمزيد من التطور والرقى للمهنة والرسالة

الخبراء يطالبون برؤية جديدة لكليات الإعلام

الخبراء يطالبون برؤية جديدة لكليات الإعلام

كليات وأقسام الإعلام تخرج أعدادا كبيرة غير مؤهلة

في الأسبوع الماضي بدأنا الحديث عن الخطوات التي يجب أن نسلكها ليكون عندنا إعلام مصري حقيقي يحقق طموحاتنا ويستعيد ريادتنا الإعلامية في المنطقة في ظل التحديات

نحو إعلام مصري حقيقي

كثيرا ما تحدثنا وتحدث الكثيرون عن أهمية الإعلام ودوره المحوري والهام فى بناء جسور الثقة المتبادلة بين الشعوب والحكومات، ودوره في عمليات التنمية وإحداث التغيير الاجتماعي والاقتصادي المنشود.

"أمل" الإمارات .. وجشع المستشفيات الخاصة

تعرضت الأسبوع الماضي لأزمة صحية مفاجئة تؤكد أهمية وضرورة رقابة وزارة الصحة المصرية على المستشفيات الخاصة، وأهمية أن يكون هناك جهة مسئولة عن تنفيذ توجيهات

حق وليست مِنة!!

في الوقت الذي كنا نتحدث فيه عن أهمية الإعلام الحقيقي والموضوعي في إقامة جسور الثقة بين الشعب وقيادته، وأهمية هذا الدور في جعل إنجازات تلك القيادة الرشيدة

الإعلام وجسور الثقة بين الشعب وقيادته

الإعلام الحقيقي والموضوعي هو الإعلام الذي يرى بعين الجماهير ويتحدث بلسانها، ويعبر عن طموحاتهم، ويجسد آمالهم وتطلعاتهم نحو المستقبل، وفى ذات الوقت الذى

ضرورات التعايش مع "كورونا"

بعد الاتجاه لعودة الحياة إلى طبيعتها، ليس في مصر وحدها وإنما في غالبية دول العالم بعد فترة الحظر والإجراءات الاحترازية إثر جائحة كورونا، أصبح من الضروري

عندما هدد ثروت أباظة بالاستقالة من "الأهرام"

خلال رحلة عملي في جريدة "الأهرام" التي بدأت عام 1976، تعلمت وعملت مع مجموعة من كبار المفكرين فى مصر، ورواد مهنة القلم، تأثرت بهم وتعلمت منهم خلال العديد

دراما الغابة!!

بعيداً عن مسلسل "الاختيار" الذى قدم لنا نموذج التضحية والفداء والعطاء لمصر، ممثلاً في بطولة العقيد أركان حرب "أحمد منسي"، وبعض المسلسلات الكوميدية والرومانسية

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة