آخر الأخبار

وزير النقل: "الدائري الإقليمي" يسهم في تنشيط الحركة التجارية| صور

14-10-2017 | 13:08

وزير النقل خلال تفقده اليوم الطريق الدائري الإقليمي

 

نبيل بدر

أجرى الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، اليوم السبت، جولة تفقدية، لمتابعة أعمال تنفيذ الطريق الدائرى الإقليمى، فى المسافة من التقاطع مع طريق "القاهرة - الإسكندرية" الصحراوى حتى طريق بلبيس، بطول 92 كيلو مترًا.

وقد تفقد الوزير القطاعات المختلفة للمشروع، والتقى الشركات المنفذة والمهندسين والعاملين به.

وأوضح الوزير أن أعمال تنفيذ القوس الشمالي الشرقي للطريق (من بلبيس إلى الإسكندرية الزراعي عند بنها) أوشكت على الانتهاء، لافتا إلى أنه ستيم الانتهاء من تنفيذ القوس الشمالي الغربي (من الإسكندرية الزراعي عند بنها إلى الإسكندرية الصحراوي ) خلال الربع الأول من العام المقبل.

وطالب وزير النقل الشركات المنفذة بأن تتم أعمال التنفيذ وفق قياسات الجودة العالمية، وأن يتم وضع لوحات إرشادية وعلامات مضيئة على الكباري، ومراعاة عناصر السلامة والأمان بطول الطريق.

وفي محور كوبري الخطاطبة على النيل، أكد وزير النقل أن هذا المحور يعد أحد أهم المحاور بالدائري الإقليمي، وييلغ طوله 5.5 كم، ويتكون من كوبري النيل و4 كباري علوية، هي: "برقاش والسكة الحديد والرياح البحيري والرياح الناصري"، بالإضافة إلى 4 أنفاق، وتبلغ تكلفته الإجمالية مليارًا و200 مليون جنيه.

كما أكد الدكتور هشام عرفات الانتهاء من أعمال تنفيذ محور كوبرى بنها العلوى على فرع دمياط بالنيل، الذى يعد أحد الأعمال الصناعية الكبرى بالطريق الدائرى الإقليمى، ويربط بين طريق "بنها – المنصورة" وطريق الإسكندرية الزراعى، بطول 6.5 كيلو متر، بالمداخل والمخارج، لافتا إلى أنه أصبح جاهزا للافتتاح الرسمي مع طريق "شبرا - بنها" الحر.

وأضاف الوزير أن الجزء الذي تنفذه وزارة النقل من الدائري الإقليمي (القوس الشمالي الشرقي والقوس الشمالي الغربي) يمر مساره بـ4 محافظات (الشرقية – القليوبية – المنوفية – الجيزة)، بدءا من بلبيس وانتهاء بتقاطعه مع طريق "القاهرة – الإسكندرية" الصحراوى، ويشمل 114 عملا صناعيا و50 كوبري و64 نفقا.

ولفت الوزير إلى أنه يمثل جزءا مهما من الطريق الذى يربط جميع المحاور الطولية السريعة والرئيسية المتجهة من وإلى إقليم القاهرة الكبرى، ويهدف لربط الطرق الرئيسية للمحافظات، وسيسهم في تنشيط الحركة التجارية بين محافظات الصعيد ومحافظات القناة والدلتا، وتخفيض تكلفة وزمن ومسافة الرحلات بين المدن الواقعة على امتداد مساره، ويسهم فى تخفيف الحركة المرورية العالية على الطريق الدائري الحالي حول القاهرة الكبرى، موضحا أنه تم تصميم وإنشاء الطريق ليكون بمواصفات الطرق الحرة، وعزله عن الكيانات الجانبية.