عالمان فائزان بجائزة نوبل: احترام العلم في أمريكا في خطر

4-10-2017 | 12:48

جائزة نوبل

 

رويترز

قال اثنان من العلم اء الأمريكيين الذين حصلا على جائزة نوبل في الفيزياء أمس الثلاثاء، إنهما يأملان أن يساعد فوزهما بالجائزة في جعل الأمريكيين أقل ميلا إلى الاستخفاف بالإجماع العلم ي.


وفاز ثلاثة علماء أمريكيين من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بجائزة نوبل للفيزياء، تقديرا لأبحاث استمرت نصف قرن، وأكدت وجود الموجات الثقالية، وهي تموجات في نسيج الزمكان تنبأ بها العالم الشهير ألبرت أينشتاين.

جاءت الجائزة، وهي ثاني جائزة نوبل يحصل عليها علماء أمريكيون هذا الأسبوع، بعد أن اقترحت إدارة الرئيس دونالد ترامب خفض تمويل البحث العلم ي، وأبدت تشككها في تغير المناخ.

ويعكس هذا شكوكا بين الرأي العام الأمريكي، حيث يعارض عددا متزايدا من الناس النتائج العلم ية في عدد من القضايا من مسؤولية الإنسان عن تغير المناخ إلى سلامة التطعيمات.

وقال رينير وايس الأستاذ الفخري للفيزياء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وأحد الفائزين الثلاثة "نعيش في عصر لا يحظى فيه المنطق العقلاني المرتبط بالأدلة بقبول عالمي بل هو في الواقع في خطر، هذا يقلقني كثيرا".

وعبر باري باريش وهو أحد الفائزين بالجائزة التي أعلنت أمس، عن نفس المخاوف، وباريش أستاذ فخري للفيزياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

وقال عبر الهاتف "أعتقد أن أي شيء يجعلنا نأخذ العلم اء أو الاقتصاديين أو علماء الكيمياء أو الفيزياء أو الأحياء على محمل الجد أكثر هو أمر مفيد في أوقات تتشوه فيها الأمور لأن الناس لا يلقون بالا بالحقائق".

وتابع "من الجنون أن يكون لدينا بلد يعتمد فيها اقتناعك بتغير المناخ من عدمه على الحزب السياسي الذي تنتمي إليه... لدينا إدارة يبدو حتى الآن أنها معادية جدا للعلم".

ولم يتسن الاتصال بالفائز الثالث كيب ثورن وهو أستاذ بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

مادة إعلانية

[x]