أنظمة إنذار مبكر لمواجهة السيول.. مناطق جديدة دخلت "حزام الكوارث".. و"المحاكاة" تكشف تقصير العنصر البشري

4-10-2017 | 11:38

سيول العام الماضي - أرشيفية

 

أحمد سمير

قال المهندس على المنوفي، رئيس قطاع الموارد المائية و الري للوجه القبلي، إن الوزارة تستعد ل مواجهة موسم الأمطار و السيول بصفة سنوية، من خلال إعادة تأهيل وتطوير مخرات السيول ، التي تتم بصفة دورية عقب كل سيل، لمعالجة الإطماءات التي تحدث في مجاري مخرات السيول أو ترميم جوانب المخرات التي يمكن أن تكون قد تعرضت لنحر في الميول، قيتم إعادة تأهيليها، أو إزالة الحشائش منها.


وأضاف رئيس قطاع الموارد المائية و الري للوجه القبلي، في تصريحات خاصة لـ" بوابة الأهرام "، أن الجهات المعنية فاجأها تضرر مناطق من السيول ، رغم عدم تصنيفها كمناطق تضربها السيول من قبل، مثل رأس غارب، وشمال وجنوب سيناء.

وأرجع المنوفي ذلك، إلى التغيرات المناخية، التي أدت إلى الاختلاف الكبير في درجات الحرارة، وهو ما أدى إلى التباين الشديد في كمية السيول و الأمطار ، وتكراريتها على مصر، خاصة في الآونة الأخيرة، حتى أصبحت مصر تضربها السيول بشكل شبه سنوي.

ولفت المنوفي في تصريحاته لـ" بوابة الأهرام "، أن الوزارة كانت قد أنشأت أعمال الحماية من أخطار السيول منذ سنوات، ولكنها أصبحت غير مناسبة الآن لحجم السيول ، التي تغيرت شدتها وتكرارايتها، بسبب التغيرات المناخية، وكان لزاما عليها إعادة تقييم وتطوير هذه المنشآت، فأضافت إلى منشآت الحماية، البحيرات الصناعية، سدود الإعاقة، وحواجز توجيه مياه السيول .

ويختلف شكل وحجم هذه المنشآت، في ضوء الموقع الذي ستضربه السيول ، وكمية المياه التي تحملها، وهي العوامل التي يحددها معهد البحوث الموارد المائية، بعد الإطلاع على خرائط وتنبؤات الأرصاد، ودراسة طبيعة الموقع؛ لإنشاء منشآت الحماية من أخطار السيول ، وفقا للمحددات التي تتكتشف بعد إجراء الدراسات والمسح الطوبوغرافي لل محافظات .

وأوضح "المنوفي"، أن المعهد انتهى من إعداد "أطالس" -جمع أطلس- السيول ، للمناطق المعتاد أن تضربها السيول ، ب محافظات الجنوب من أسوان، مرورًا بالأقصر، وقنا، وسوهاج، وأسيوط، حتى المنيا، ثم بني سويف والفيوم، وكذلك امتدادات هذه ال محافظات نحو سلاسل جبال البحر الأحمر، مثل وادي الصعايدة والمدامود بالأقصر، ووادي قنا، ووادي سفاجا بالبحر الأحمر، ووادي الشيح بأسيوط، ووادي سنور في بني سويف، ووادي الشيخ أبو الحسن الشاذلي بمرسى علم، لافتا إلى أنها وديان طبيعية تقوم بتجميع السيول ، تم إعادة تأهيليها، وإنشاء مخرات للسيول بالقرب منها، لإعادة توجيه المياه التي ستتجمع بها، حتى تصل إلى نهر النيل .

وقال رئيس قطاع الموارد المائية و الري للوجه القبلي، في تصريحاته لـ" بوابة الأهرام "، إنه فيما يتعلق بعمليات الرصد، وفي خطوة استباقية ل مواجهة أخطار السيول ، تم تكثيف المحطات المناخية بالمواقع المكشوفة، في محافظات (البحر الأحمر، قنا، أسوان)، للإنذار المبكر عن حجم الأمطار و السيول قبل موعدها بـ 3 أيام.

ولفت إلى تفعيل غرف العمليات المختلفة؛ لإدارة الموقف، والتعامل مع الأزمة حال حدوثها، والتي تختلف مستوياتها، فهناك غرف العمليات في ال محافظات ، وأخرى على مستوى الإدارات والهندسات، وثالثة لإدارة الأزمات تابعة لمجلس الوزراء، ورابعة مرتبطة ب مراكز التنبؤ ، للإنذار بهطول الأمطار والتنبؤات بأماكن ضرب السيول .

وأشار إلى أنه عند تلقي معلومات تتنبأ بهطول الأمطار ، أو حدوث السيول ، يتم خفض المياه التي يتم صرفها من خلف خزان أسوان؛ لإتاحة متسع في مجرى نهر النيل ؛ للاستفادة من مياه السيول كمورد للمياه، موضحًا أن مياه السيول و الأمطار يستفاد منها، ليس فقط كمخزون سطحي للمياه، ولكنها أيضًا تستخدم في إعادة شحن المخزون الجوفي، ويمكن ضخها ل محافظات البحر الأحمر كمثال؛ للاستفادة منها كمياه للشرب، لافتا إلى صعوبة تقدير كمية المياه، التي تأتي مع السيول أو الأمطار ، نظرًا لبقاء جزء منها في الأودية الطبيعية، وتصريف جزء أخر منها للبحيرات، و نهر النيل .

وأوضح أنه في ضوء ال استعدادات ل مواجهة موسم السيول و الأمطار ، تم وضح تجارب ل محاكاة ضرب السيول لل محافظات ، ووضع سيناريو للأزمة، للتدريب على كيفية تعامل الأجهزة المعنية بال محافظات معها، فيتم وضع تصور لمحافظة يحدث بها سيل؛ لمراقبة استعدادات الأجهزة المعنية، مثل الدفاع المدني، والصحة، و الري ، والشئون الاجتماعية، والتربية والتعليم، ومديرية الطرق ، وهيئة النقل، وهيئة الأرصاد، و مراكز التنبؤ ، والرقابة الإدارية، وأجهزة ال محافظات ، وغرف العمليات، للتعامل مع حوادث السيول ، ومنوها بالدور الهام لمصلحة الميكانيكا والكهرباء، من خلال محطات الرفع المنتشرة على مستوى الجمهورية، والتي يتم الاطمئنان لسلامتها.

وأشار "المنوفي"، إلى عمل نماذج ل محاكاة حوادث السيول ، في محافظات (أسيوط - سوهاج - أسوان - المنيا)، وهناك نماذج أخرى لجميع ال محافظات ، موضحًا أن نماذج ال محاكاة يتم تنفيذها؛ لإظهار نقاط الضعف، التي يجب تلافيها خلال التعرض لموسم السيول و الأمطار .

وكشف رئيس قطاع الموارد المائية و الري للوجه القبلي لـ" بوابة الأهرام "، أن أهم السلبيات التي ظهرت خلال تجارب ال محاكاة بال محافظات ، تمثلت في إهمال من العنصر البشري، أو حدوث أعطال ميكانيكية مفاجئة، وتم وضع تصور للتغلب عليها، حال حدوث الأزمة.

وعن المخالفات، التي رصدتها هيئة الرقابة الإدارية، بعدد من ال محافظات والخاصة بمخرات السيول ، أوضح أنه عند رصد الهيئة لأي مخالفات، ترفعها فورًا للمحافظين، مع توجيهات بإعادة التأهيل والتطهير، أو إزالة المخالفات، أو سرعة الانتهاء من الأعمال، لافتا أن الري ولايتها فقط على منشآتها الصناعية التي تنفذها بالمحافظة، لإعادة تأهيلها وصيانتها.

وناشد "المنوفي" مسئولي قطاعات الطرق ، والتوسعات العمرانية، بالتنسيق المسبق مع وزارة الري ، عند تصميم وإنشاء الطرق ، حتى لا تُبنى على الأودية، التي تعد مجمعات طبيعية لمياه الأمطار و السيول ، أو حتى لا يتعدى تصميم الطريق على مخرات السيول ، لافتا إلى أنه أحيانا نجد طريقًا يخترق مجرى السيل، وأن هناك " بربخ " لمخر السيل أسفل الطريق، كما ناشد المواطن المصري، بعدم البناء في مناطق محتمل بها حدوث السيول ؛ لأن تلافي هذه المخالفات، يكلف أموالًا طائلة، تجهد ميزانية الدولة.

وفي ختام حديثه لـ" بوابة الأهرام "، قال رئيس قطاع الموارد المائية و الري للوجه القبلي، إنه لابد من الإقرار، أن السيول تعد من الكوارث الطبيعية، ولابد من تعامل الجميع معها وفق هذا المفهوم، وأن دور الأجهزة هو درء المخاطر عن المواطنين، والمنشآت، بأقصى درجات الحيطة والحذر، إلا أنها في نهاية ظاهرة طبيعية لا يمكن منعها، ولكن محاولة ترويضها، وأن ما ينجم عنها من خسائر لا يكون بالضرورة بسبب تقصير.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]