أبو الغيط يجري اتصالًا هاتفيًا مع العبادي لمناقشة احتواء أزمة انفصال كردستان

2-10-2017 | 10:47

أبو الغيط والعبادي في لقاء سابق

 

ربيع شاهين

 أجرى أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، اتصالا هاتفيا مساء أمس الأحد، برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي؛ لبحث تطورات الوضع الناتج عن إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان العراق الأسبوع الماضي، في إطار تحرك مكوكي للجامعة العربية وأمينها العام لاحتواء أزمة انفصال أقليم كردستان بعد استفتاء 25 سبتمبر الماضي.

ومن جانبه، صرح الوزير المفوض، محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، بأن الاتصال شهد تبادل وجهات النظر حول مستجدات الوضع، واستمع أبو الغيط من العبادي إلى رؤية الحكومة الاتحادية للأزمة، والاعتبارات التي حدت بها لاتخاذ مجموعة من الخطوات والإجراءات في الفترة الأخيرة.
وأشار عفيفي إلى أن الأمين العام شدّدَّ من جانبِه على التزام الجامعة بالمفاهيم التي تضمنها  قرار المجلس الوزاري للجامعة الصادر في 12 سبتمبر الماضي بشأن "دعم وحدة وسيادة واستقلال جمهورية العراق"، مؤكدًا حرص الجامعة على وحدة العراق واستقراره وتشجيع أبنائه على الحوار فيما بينهم من أجل حل أية مشكلات أو خلافات. 

وأوضح المتحدث الرسمي، أن الأمين العام أكد لرئيس الوزراء العراقي استعداد الجامعة للاضطلاع بأي دور ممكن لتسهيل نزع فتيل هذه الأزمة وإيجاد حلول لها على أساس الأخوة العربية الكردية، وفي إطار احترام الدستور العراقي ووحدة العراق.

وأضاف المتحدث، أن الأمين العام تداول مع العبادي حول بعض الأفكار المطروحة عراقيًا والرامية إلى احتواء الأزمة، وفي مقدمتها تلك التي أعلنها السيد إياد علاوي، نائب رئيس الجمهورية، مشيرا إلي أن أبو الغيط والعبادي اتفقا على استمرار التواصل فيما بينهما خلال الفترة المُقبلة حول شتى التطورات المُتعلقة بهذا الموضوع.

يذكر في هذا السياق أن أبو الغيط كان قد تلقى رسالة من د. إياد علاوي -ناقشها معه هاتفياً- أخطره خلالها نائب الرئيس العراقي بعناصرِ مبادرته، وطلب من الأمين العام القيام بدورٍ نشط في دعم مساعي العراقيين الرامية لاحتواء الأزمة، وقد وعد الأمين العام باضطلاع الجامعة العربية بدورها كاملاً في هذا الملف الهام، حرصاً على وحدة العراق وصوناً له من أي تدخلات غير مرغوبة من أطراف خارجية.​