نقيب المعلمين: المشكلة السكانية تلتهم كل ثروات البلاد

25-9-2017 | 20:33

خلف الزناتي نقيب المعلمين

 

محمد علي

شارك خلف الزناتي، نقيب المعلمين، ورئيس اتحاد المعلمين العرب، فى فاعليات جلسة الحوار المجتمعى، لعرض رؤية مجلس النواب، والاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية، فى التصدى للمشكلة السكانية، اليوم الإثنين، بالقاعة الرئيسية بمجلس الشورى سابقاً.


وافتتح الجلسة، الدكتور عبدالهادى القصبي، رئيس لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، والدكتور طلعت عبدالقوى، رئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية، ورئيس الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة، بحضور اللواء أحمد ضيف، محافظ الغربية، والدكتور شوقى علام، مفتى الديار المصرية، واللواء أبو بكر الجندى، رئيس الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء، والدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومى للمرأة، ومجموعة من ممثلي وزارة الصحة والسكان، والمجلس القومى للسكان، والجمعيات، والمؤسسات الأهلية، والأزهر الشريف، والكنيسة، ورجال الفكر، وأساتذة الجامعات، وعدد من أعضاء مجلس النواب.

وصرح الزناتى عقب المؤتمر، بأن المشكلة السكانية تلتهم كل ثروات البلاد، ويجب على أفراد الشعب مساعدة الحكومة فى التغلب عليها، عن طريق تقليل الإنجاب، حتى يستطيع كل فرد فى مصر أن يعيش عيشة كريمة، مضيفاً، أننا لا نستطيع استيعاب كثافة الفصول، مؤكدا أن السبب الرئيسى للكثافة هو الزيادة السكانية.

وأضاف الزناتى، بأن التعليم يلعب دوراً رئيسياً فى غرس المفهوم الإيجابى للحد من الزيادة السكانية، وهو لا يقل عن الجانب الدينى، فهما جناحان رئيسيان للتحكم فى توجهات الأفراد، خاصةً إذا تم الاهتمام بالنشء، وتمت توعيتهم بخطورة الزيادة السكانية، وما تمثله من عبء على الفرد والمجتمع.

وأشار الدكتور عبدالهادى القصبى، إلى أن الزيادة السكانية ليست أزمة، ولكن ندرة الموارد هي التي تخلق أزمة حقيقية، وتصنع فجوة تطلق جرس إنذار، مضيفا: «أننا أمام مشكلة حقيقية، تتمثل في زيادة عدد السكان الكبيرة التي شهدتها مصر في السنوات الأخيرة".

وقال أحمد ضيف، محافظ الغربية، إن العدد الأقصى للمدارس الذى كان ينشأ سنويا، كان لا يتعدى 20 مدرسة، وحالياً وصل العدد إلى حوالى 178 مدرسة.

وأشار الدكتور خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، إلى أهمية العمل على رفع سن قران الإناث، وتوفير فرص العمل لهن، مما يساهم فى تقليل البطالة، والتوعية بأهمية قيمة العمل، وتأثير تعدد إنجاب المرأة على عملها، مما يساهم فى حل المشكلة السكانية.

مادة إعلانية