47 مليون مصاب بالعالم و300 ألف مصري.. تعرف على أسباب الإصابة بالزهايمر وطرق الوقاية منه

25-9-2017 | 04:04

أعراض مرض الزهايمر

 

عبدالله الصبيحي

قال الدكتور ياسر عبدالعظيم، أستاذ أشعة الجهاز العصبى بطب عين شمس، إن مرض الزهايمر ظل مبهما لفترة طويلة.

وأوضح، أن مرض الزهايمر المقصود به إصابة الجهاز العصبي، بما ينتج عنها تلف للخلايا، ويتطور تدريجيا، نتيجة حدوث ضمور في خلايا المخ السليمة، مما يؤدي إلى تدهور في الذاكرة والقدرات العقلية الذهنية، لذلك يعد مرض الزهايمر ، من أكثر الأسباب التي تؤدي لما يسمى بالخرف، أو تدهور الوظائف المخية مع تقدم السن.

وأضاف، خلال فعاليات مؤتمر التوعية بمرض الزهايمر ، وأحدث طرق اكتشافه المبكر، أن من أسباب الإصابة، التقدم بالسن، حيث تزيد احتمالية الإصابة ب الزهايمر بين الأفراد، الذين تعدّت أعمارهم سن الخامسة والسّتين، ويصيب حوالي خمسين بالمائة ممن تعدت أعمارهم الخامسة والثمانين عاما، ويرجع ذلك إلى ترسّب بعض البروتينات النشوية في الخلايا العصبية، التي تكوّن مركز الذاكرة، بالتزامن مع تقدم العمر، فينتج عن ذلك حدوث خلل في وظائف تلك الخلايا.

وأكد، أن هناك أسبابا وراثية أيضا، حيث ينتج هذا المرض من حدوث تفاعل بين العوامل الجينية وغير الجينية، مما يزيد خطر احتمالية الإصابة بالمرض، عند الأشخاص الحاملين لجيناته إلى ضعفين أو ثلاثة أضعاف أكثر من غيرهم.

وأوضح، أن أمراض الأوعية الدموية، لاسيّما الأمراض المؤثّرة على الأوعية الدموية الموجودة في المخ، لها دور في الإصابة بالمرض، وتشير بعض الدراسات، إلى أنّ العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بأمراض القلب بمختلف أنواعها، كارتفاع الكولسترول أو ضغط الدم، ينتج عنهم أيضا احتمالية الإصابة ب الزهايمر ، فضلا عن أن ضربات الرأس، تزيد احتمالية حدوث المرض عند الأشخاص، الذين يتعرضون لإصابات دماغية بشكل كبير، كما هو الحال مع لاعبي رياضة الملاكمة.

ولفت، إلى أنه حسب الإحصائيات العالمية، هناك ما يقرب من 47 مليون مريض ب الزهايمر فى العالم، وأن مصر بها 300 ألف مصرى، ومن المتوقع عام 2030، أن تزيد النسبة إلى 75 مليون مريض فى العالم، وبحلول عام 2050، سيصل إلى 132 مليون مريض، وأثبتت الإحصائيات، أن 70 % من مرضى الخرف، سيكونون من البلدان النامية، وذلك لزيادة تعداد السكان، وتحسن الخدمات المقدمة، مما يؤدى إلى الزيادة فى عمر الشخص.

و تابع قائلًا، إننا نتحدث عن نسب ضخمة ستواجه خطر الإصابة ب الزهايمر ، وهى ليست بالقليلة، لذا للحد من زيادة عدد المصابين بهذا المرض، يجب علينا توخى الحذر والوقاية، وهنا تكمن أهمية الاكتشاف المبكر لمرض الزهايمر ، فعادة نحن فى مصر نكتشف الزهايمر فى مراحله المتأخرة.

أما عن الوقاية من مرض الزهايمر ، أشار د.ياسر، إلى أنّه من الممكن تقليل خطر الإصابة باتباع الأمور الآتية: معالجة ارتفاع كولسترول الدم، السيطرة على ضغط الدم المرتفع، تقليل الوزن، التحكم في معدّل سكر الدم، النشاط والتفاعل الاجتماعي، ممارسة الأنشطة البدنية، تحفيز العقل بتعلم لغات جديدة ومهارات جديدة، من خلال لعب تحفيز المخ، والألغاز، وألعاب الكلمات المتقاطعة، وتناول الأكل الصحي، الذي لا يحتوي على نسبة عالية من الدهون، ومنع التدخين.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]