خندق المكس بالإسكندرية.. منازل متهالكة.. وانقسام بين الأهالي حول تحويله إلى "فينسيا" | فيديو

25-9-2017 | 06:20

خندق المكس بالإسكندرية

 

الإسكندرية- أحمد صبري ومحمد عبد الغني

إذا ما قادتك قدميك يوما إلى كوبري المكس غرب الإسكندرية، فتوقف قليلا لترى مشهد من أجمل مشاهد مصر جمالًا حيث يطل خليج الخندق كلوحة فنية بمنازل متداخلة تطل على ضفتي خليج ساحر، وصيادون يتنقلون بمراكبهم، في مشهد يتشابه كثيرًا مع مدينة فينسيا الإيطالية، ولكن إذا ما قررت الاقتراب قليلًا والدلوف إلى داخل المنطقة ستصدم من مشهد نفس المنازل وهي متصدعة وآيل أغلبها للسقوط، لتتحطم في مخيلتك اللوحة الجميلة التي رأيتها.

وخندق المكس والذي يربط بحيرة مريوط بالبحر الأبيض المتوسط يعتبر من أقدم وأشهر المناطق بالإسكندرية، حيث يقطنها عشرات الصيادين منذ عشرات السنين، ويعتبر منطقة فقيرة وعشوائية بامتياز.

ومؤخرًا ومع تداعي المنازل التي لم تشهد أي أعمال صيانة أو ترميم منذ إنشائها، أعلنت الأجهزة التنفيذية بالمحافظة عن خطة لنقل الأهالي من قاطني المنطقة وعددهم 200 أسرة إلى مساكن مجهزة تم بناؤها ضمن مشروع "طلمبات المكس" هو أحد مشروعات تطوير المناطق العشوائية بالمحافظة.

ويتضمن المشروع ٩ عقارات تحتوي علي ٢١٥ وحدة سكنية وتبلغ مساحة الوحدة ٥٤ مترا مربعا، وهو مخصص لنقل سكان منطقة " الصيادين العشوائية و الواقعة على ترعة الخندق بالمكس"، والتي تمثل خطورة داهمة من الدرجة الثانية على سكانها.

وانقسم قاطنو المنطقة حول عملية نقلهم بين مؤيد ومعارض، رغم المحاولات الحثيثة للدكتور محمد عبد العاطي، وزير التنمية المحلية لإقناع الأهالي بالرحيل.

"بوابة الأهرام"، قامت بالانتقال إلى المنطقة والتقت عددًا من الأهالي هناك.. في البداية يقول الريس "حته"، شيخ الصيادين بالمنطقة، إحنا موجودين في المنطقة منذ عشرات السنين وانا جدي اللي كان باني البيت ده وورثه عنه أبويا وانا من بعده وكلنا نعمل في مهنة الصيد، مضيفا، "الازمة أن الحكومة عايزين يأخدوا مننا بيوتنا اللي ملكنا ويدونا شقق 60 مترا، يعني قبر مش شقة"-بحسب قوله-.

وتابع "حتة" لـ"بوابة الأهرام"، "أنا بيتي 3 أدوار ولما قولتلهم إزي تاخدوه وتدوني شقة بالمساحة دي قوليلي حتاخد شقتين، طيب أزاي واحنا 3 أسر عايشيين فيه؟".

وتقول "أم صابرين"أحد الأهالي: "أنا مش فاهمة ازاي عايزين يخرجونا من المكان ده اللي احنا اتربينا فيه وعشنا عمرنا وفيه ذكرياتنا وحكايتنا، وكمان أكل عيشنا هنا، مشيرة بيدها الى مركب يقف بجوار المنزل قائلة": ده اللي جوزي وابني بيشتغلوا عليه".

على الجانب الآخر، أبدى محمد السيد، أحد قاطني المنطقة ترحيبه بفكرة الانتقال قائلا": المعيشة في المنطقة هنا أصبحت صعبة للغاية، فالبيوت جميعها متهالك ونعيش في مأساة حقيقية وخاصة مع حلول فصل الشتاء حيث تتخلل المياه المنازل وتغرقنا، معتبرا ان نقلهم منازل آدمية خطوة جيدة لهم.

وقال أسامة عبده، أحد الأهالي، إن مشروع نقلهم لمساكن جديدة هو جيد جدا وخاصة أن المنازل التي سينقلون إليها وإن كانت ضيقة نسبيا فأنها أرحم وأكثر آدمية من منازلهم الحالية المتصدعة والتي تحولت لوكر للقوارض والثعابين-بحسب قوله-، مشيرًا أن المنازل الجديدة لا تبعد كثيرًا عن منطقتهم.

وأضاف": مؤخرًا مهنة الصيد لم تعد تجد رواجا بين الشباب والأهالي بالمنطقة والذي اتجهوا للبحث عن أعمال أخرى بعد ما وصفه التضييق الكبير من جانب السلطات على المراحب ووقف إصدار أي رخص جديدة.

من جانبه شدد الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، على الأجهزة المختصة بوضع خطة عاجلة خطة لنقل السكان إلي الوحدات السكانية بمشروع مساكن طلمبات المكس بحي العجمي، بعد الانتهاء من المشروع، مشدداً على المسئولين عن أعمال التنفيذ في المساكن بالالتزام من الانتهاء من أعمال التشطيبات النهائية للعقارات والوحدات السكنية في وقتها المحدد، والعمل بأقصى جهد ممكن.

وشدد على المسئولين بإدارة العشوائيات بالمحافظة، بضرورة متابعة سير اﻷعمال لسرعة تسليمها لمستحقيها خلال الأشهر القادمة.

وأكد المحافظ، أن الدولة وقيادتها السياسية تضع في أولى اهتماماتها تطوير المناطق العشوائية في جميع أنحاء الجمهورية وتحسين معيشة قاطنيها.

أحد المنازل القديمة بالمنطقة


صيادون يستعدون لرحلة صيد


صياد يغزل شباك الصيد على قاربه


مراكب صيد على شاطئ المكس


شركة بترول مجاورة لخندق المكس


مشهد أخر للشركة


مركب صيد صغير ترسو أمام أحد المنازل


أحد المنازل المتصدعة بالمنطقة


صياد يجهز قاربه لرحلة صيد


.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية