أكاديمي: كلمة الرئيس السيسي بالأمم المتحدة تعكس تغييرًا في سياستها ملفات عدة

20-9-2017 | 00:47

الأمم المتحدة

 

مروة أحمد

قال الدكتور جمال عبدالجواد، أستاذ العلوم السياسية، إن ذكر الرئيس السيسي لأزمة مسلمي " الروهينجا " في ميانمار ، خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، كانت ضرورية بقدر ما كانت غير متوقعة.

وأضاف خلال لقائه مع برنامج "يحدث في مصر": كان من المستحيل تجنب الحديث عن القضية، التي باتت تشغل الرأي العام العالمي لإنسانيتها الشديدة، والرئيس السيسي حينما تطرق للحديث عنها، قدّمها باعتبارها قضية بحاجة لتطبيق القانون الدولي، بعيدا عن الحديث عن البعد الديني في هذه القضية.

كما لفت إلى أن هذه هي المرة الأولى، التي يتحدث فيها الرئيس السيسي عن أزمة سد النهضة أمام الأمم المتحدة ، بالرغم من أنه زارها من قبل، وتحدث أمام جمعيتها العمومية، ما يعكس تغييرًا في الجهود الدبلوماسية التي تبذلها مصر في التعامل مع هذا الملف، ففي كلمة الرئيس اليوم، رسالة قوية، بأن بلاده قد تلجأ للقانون الدولي، للتصدي لهذا السد، بعدما فشلت جهود تسويته بشكل ودّي مع إثيوبيا.

واختتم تصريحاته قائلا: الحديث عن أزمة سد النهضة في محفل دولي بهذا الحجم، يضع الأزمة في إطار دولي، لما يحمله من رسالات ضمنية، تطالب العالم بتطبيق القانون الدولي، الذي يحفظ لمصر حقوقها في مياه نهر النيل منذ آلآف السنين، بشكل يمنع أي دولة أخرى من الجورعلى هذه الحقوق التاريخية.

[x]