"أحزاب": مشاركة الرئيس في أعمال الدورة 72 للأمم المتحدة تبرز دور مصر الدولي والإقليمي

19-9-2017 | 00:16

الرئيس عبد الفتاح السيسي

 

أميرة العادلي

ثمنت أحزاب سياسية مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي، في أعمال الدورة الـ72 للجمعية الأمم المتحدة، معتبرة، أن الزيارة تحمل في طياتها العديد من الأوراق الهامة، التي تعبر عن دور مصر المحوري في قضايا العالم، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب، خاصة أن هذه الدورة تحمل عنوان السعي إلي تحقيق السلام والحياة الكريمة.

قال الدكتور محمد فؤاد، المتحدث الرسمي لحزب الوفد، إن مشاركة مصر في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة 72، يعكس حرص مصر علي صون السلم والأمن الدوليين، ومشاركتها في التوصل لحلول سياسية للقضايا الإقليمية والدولة.

وأشار "فؤاد" إلى أن عضوية مصر غير الدائمة، تأتي من وعيها بأهمية العمل علي القضايا التي تهم الإنسانية كالإرهاب، ونزع السلاح، وحقوق الإنسان، وتغيير المناخ، وحالات الطوارئ الصحية، والإنسانية، حيث كانت مصر من أوائل الدول المؤسسة للأم المتحدة.

وأضاف "فؤاد"، أن حرص مصر علي المشاركة بشكل دائم في أعمال الجمعية، يؤكد اهتمامها بتنمية وتقوية علاقاتها الدولية، ومناقشة وطرح القضايا التي تتعلق بالشأن الدولي كالقضايا الاقتصادية والاجتماعية والتنموية.

وأكد "فؤاد"، أن المشاركة الدائمة هي منبر مصر الدولي لطرح رؤيتها الشاملة لقضايا الشرق الأوسط وإفريقيا والعالم، وتتيح الفرصة لعقد العديد من اللقاءات الثنائية والجماعية، التي تعزز من مكانتنا الإقليمية والدولية.

وقال الدكتور عصام خليل، رئيس حزب المصريين الأحرار لـ"بوابة الأهرام"، إن مشاركة مصر تؤكد أهميتها الدولية، والإستراتيجية للعالم، وحرصها على طرح رؤيتها الشاملة لمكافحة الإرهاب والقضاء عليه.

وأضاف، أن مصر تملك رؤية لمواجهة أزمات الشرق الأوسط، طرحتها من قبل، وتؤكد عليها، مشيرا إلي أن حضور الرئيس، وحرصه علي إلقاء كلمة مصر، يؤكد دور مصر ورؤيتها السياسية لكافة القضايا، وأهمها ملف الأمن والتمويل، بجانب تعزيز العلاقات الدولية.

وقال المهندس علاء مصطفى، المتحدث الرسمي لحزب الإصلاح والنهضة لـ"بوابة الأهرام"، إن هذه الزيارة حلقة في مسلسل التأكيد على إبراز دور السياسة الخارجية المصرية، وضرورة إعادة ترتيب أوراق الدبلوماسية المصرية في تناول الملفات الإقليمية والدولية، وفى مقدمتها الرؤية المصرية لمكافحة الإرهاب، والجهود التي تبذلها الدولة المصرية في هذا الملف.

بالإضافة إلى تأكيد أهمية استخدام الدبلوماسية المصرية في دعم الاقتصاد المصري، الذي يأتي على رأس الأولويات المرحلة الراهنة، وتهيئة البيئة المناسبة لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وقال إبراهيم الشهابي، أمين شباب حزب الجيل لـ"بوابة الأهرام"، إن مصر تعتبر أحد دعائم الاستقرار الدولي، وأحد أهم الأطراف الفاعلة فى مواجهة الإرهاب والتطرف، لهذا سيسهم حضور الرئيس، فى توضيح الموقف المصري، وتعميق تأثيره على أجندة المجتمع الدولي، خاصةً فيما يتعلق بمواجهة الدول الداعمة للإرهاب، وكيفية محاربته فكريًا وسياسيًا.

أضاف، أنه لا شك أن قضايا الأمن فى منطقة الشرق الأوسط، ستكون على رأس أولويات الرئيس، خاصة فيما يتعلق بأمن حوض البحر المتوسط، ومحاربة الإرهاب فى ليبيا وسوريا والعراق، وكذلك أوجه التنمية على أسس وطنية، موضحًا، أن مصر لديها رؤية واضحة للنمو فى مواجهة الإرهاب، وهى تسعى لأن يكون العالم أكثر تفهمًا لطبيعة النمو فى المجتمعات العربية، والتى تلعب فيها مصر دورًا مهمًا كدولة ارتكاز.

وفي نفس السياق، قال علاء عصام، أمين إعلام شباب حزب التجمع لـ"بوابة الأهرام": إن مصر قادرة على تغيير فكرة العالم، عن طبيعة الصراع الذي حدث فى منطقة الشرق الأوسط، لافتا إلي أن جميع الدول، فى حاجة للتعرف على رؤية مصر التى حاربت الإرهاب الذي كان يحكم مصر فى عهد الرئيس الإخواني محمد مرسي.

وأضاف، أن العديد من الدول التى كانت تعانى من التقسيم والدمار، استعادت عافيتها بشكل كبير، ومنها "سوريا وليبيا والعراق"، منوهًا إلى أن الرئيس السيسي، والخارجية المصرية، كان لهم دور مهم فى مساندة هذه الدول دبلوماسيا، وبكافة السبل.

وأكدت أمانة العلاقات الخارجية بحزب مستقبل وطن، أن مشاركة الرئيس السيسى الرابعة فى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة للدورة 72، تأتى استكمالاً لخطوات مصر الهامة، فى إطار بناء مصر لجسور قوية من العلاقات، والتواجد المؤثر على الصعيدين الإقليمى والدولى.

وأضافت، أن حرص مصر على المشاركات المستمرة المتتالية فى اجتماعات وفعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة، يعكس تحركًا إيجابيًا للدولة المصرية، وإدراكًا واضحًا لدور ومكانة وتأثير مصر فى محيطها الإقليمى والدولى.

وتابعت: تأتى المشاركة كفرصة جيدة جدا، للقاء العديد من قادة وزعماء العالم، وكذلك الكيانات الاقتصادية الكبرى، وهو ما يعنى تعزيز علاقات مصر السياسية والاقتصادية، كما أن عضوية مصر الحالية فى كل من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومجلس السلم والأمن الإفريقى، يعطى مزيدا من الثقل للمشاركة المصرية.

كما أكد الربان عمر المختار صميدة، رئيس حزب المؤتمر، أهمية المشاركة المرتقبة للرئيس عبدالفتاح السيسي، في فعاليات أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وهو تأكيد على مشاركة مصر فى جميع المحافل الدولة، وإتاحة الفرصة للرئيس السيسي بعقد لقاءات مع رؤساء الوفود المشاركة.

وقال في بيان اليوم "مشاركة الرئيس في أعمال الدورة، ستنال اهتماما عالميا وإقليميًا متزايدًا، انطلاقًا من الدور الرئيسي لمصر في مكافحة الإرهاب، والتصدي للمتطرفين، ورؤاها البارزة في العديد من الأزمات الإقليمية، ومنها الأزمة القطرية، فالجميع يودون الاستماع إلى كلمة مصر ورئيسها".

وأضاف رئيس حزب المؤتمر، أن أعمال الدورة الـ 72 تكتسب أهمية خاصة للغاية، وخصوصا أنها ستعقد تحت عنوان "التركيز على الشعوب.. السعي إلى تحقيق السلام والحياة الكريمة للجميع على كوكب مستدام"، حيث ستطرح جميع دول العالم رؤاها لتحقيق السلام، وتضافر جميع الجهود للتصدي للمشاكل التي تهدد كوكب الأرض.