وزيرة الهجرة تبحث إنشاء غرفة تجارية "مصرية أسترالية" | صور

14-9-2017 | 13:46

وزيرة الهجرة خلال لقائها بمجلس إدارة الغرفة التجارية ‏الأسترالية اللبنانية

طباعة

محمد خيرالله

التقت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون ‏المصريين ‏بالخارج، ووفد ‏مجلس النواب المصرى المرافق لها ممثلا من ‏النائب محمد ‏السويدى رئيس ائتلاف ‏دعم مصر، والدكتورة أنيسة حسونة، ‏والدكتورة ‏المهندسة ماريان عازر، وبحضور السفير محمد خيرت سفير مصر في استراليا،‏ أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية ‏الأسترالية اللبنانية، رئيس البنك العربي في أستراليا وعدد من رجال ‏الأعمال اللبنانيين، لمعرفة تجربتهم وخبرتهم في إنشاء مجالس الأعمال ‏والغرف التجارية، وذلك في إطار الجهود القادمة لبدء مجلس الأعمال ‏المصري الأسترالي المزمع أنشاؤه في الفترة المقبلة، وفقًا لما يتناسب مع ‏طبيعة العلاقات بين البلدين.‏


من جانبها أكدت السفيرة نبيلة مكرم خلال حديثها حرص الوفد المصري ‏الاضطلاع على التجارب التجارية الناجحة في أستراليا، مشيرة إلى أن ‏الغرفة التجارية الأسترالية اللبنانية تعد واحدة من أهم تجارب التعاون ‏المشترك ونموذج يحتذى به في طبيعة تأسيس وعمل الغرف التجارية.‏

وشددت مكرم على رغبة الوفد في اتخاذ خطوات إيجابية في ‏تطوير العلاقات ‏التجارية بين مصر وأستراليا من خلال زيادة ‏الاستثمارات التجارية ‏الأسترالية في مصر، ‏وأيضًا رفع نسبة الصادرات ‏المصرية لأستراليا ‏والتبادل التجاري ‏بين البلدين.‏
‏ ‏
وأشار السفير محمد خيرت سفير مصر في أستراليا إلى أن الوزيرة نبيلة مكرم والوفد المرافق لها استمعوا لشرح ‏مستفيض لرئيس مجلس إدارة الغرفة الأسترالية اللبنانية والتي أنشئت ‏قبل 30عاماً من الآن، عن تاريخ عمل الغرفة وتأسيسها، حيث تضم عددا ‏كبيرا من الشركات والرعاة ومكاتب المحاماة والتجارة، وشركات ‏للطيران وغيرها، حتى أصبحت تمثل حلقة وصل بين لبنان وأستراليا في ‏مختلف المجالات التجارية، السياحة، الثقافية فضلا عن عملها في ربط ‏أبناء الجالية اللبنانية من الجيلين الثاني والثالث بوطنهم الأم.‏

وأكد خيرت، على ‏أهمية الجلسة وماجاءت به من أهمية استفادة كبيرة للجانب المصري، ‏لمعرفة ما يمكن أن يتم من إجراءات مع أبناء الجالية المصرية للبدء في ‏أقرب فرصة في تكوين مجلس إدارة لمجلس أعمال تجاري مصري ‏أسترالي.‏

وأشار لعرض رئيس الغرفة التجارية الأسترالية اللبنانية والبنك ‏العربي تقديم المساعدة في هذا الشأن، بالإضافة لمساعداتنا في تنشط ‏العلاقات التجارية المصرية الأسترالية لحين قيام الغرفة. ‏

طباعة