• رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
  • رئيس التحرير: محمد إبراهيم الدسوقي
اخر الأخبار

نهاية مأساوية لمن أسعد الملايين..عجزت أسرته عن توفير ثمن جنازته..رياض القصبجي أشهر شاويش سينما

13-9-2017 | 21:373613

نهاية مأساوية لمن أسعد الملايين..عجزت أسرته عن توفير ثمن جنازته..رياض القصبجي أشهر شاويش سينما

عبد الرحمن بدوي
13-9-2017 | 21:373613
13-9-2017 | 21:373613طباعة

الشاويش عطيه ولقطة من فيلم ابن حميدو

لم يحلم هذا الكمساري أن يصبح واحدًا من أصحاب أشهر الإفيهات في السينما المصرية، والتي أصبحت تتداولها الأجيال جيلاً بعد جيل.. بدأت شهرته تتسع بعد أن كون ثنائيًا مع الفنان إسماعيل ياسين، في سلسلة أفلام إسماعيل ياسين في الجيش، إسماعيل ياسين في الأسطول، إسماعيل ياسين في البوليس.



إنه رياض القصبجي المعروف بـ"الشاويش عطيه" الذى تحل اليوم الأربعاء ذكرى ميلاده الـ 116، تلك الذكرى التي تؤكد أن زمن الفن الجميل سيظل خالدًَا بتلك الشخصيات التي أفنت عمرها في إسعاد الجماهير.

الشاويش عطيه في لقطات متفرقة


من أشهر افيهاته "هو بعينه بغباوته وشكله العكر" ،"صباحية مباركة يا ابن العبيطة" ،"بورورم.. شغلتك على المدفع بورورم؟" ،"بتضحك قدامى يارفدى يابن الرفدى"،"أنت ياجدع مش مجنون".


ولد رياض القصبجي الشهير بأبو النيل، في 13 سبتمبر عام 1903 وتوفي في 23 إبريل عام 1963 وهو ممثل مصري عمل في بداية حياته العملية كمساريًا بالسكة الحديد، ونظرًا لحبه واهتمامه المبكر بالتمثيل انضم إلى فرقة التمثيل الخاصة بالسكة الحديد ونجح نجاحاً ملحوظًا وسط فريقه ثم انضم لفرق مسرحية عديدة، منها فرقة الهواة وفرقة أحمد الشامي وفرقة على الكسار وفرقة جورج ودولت أبيض، وأخيرًا فرقة إسماعيل يس المسرحية.

الشاويش عطيه في لقطات متفرقة


على الرغم من أعماله المسرحية، فإنها لم تحقق له الشهرة، كما أنها لم تكن كافية للعيش الكريم، خاصة بعد أن ترك وظيفته الميري كموظف في السكة الحديد ولم يعد له راتب ثابت، فاتجه للسينما التي كانت بوابة السعد عليه، واستطاع القصبجي أن يعبر سريعًا من أدوار الشر، إلى الكوميديا، حتى برع فيها.

الشاويش عطيه في لقطات متفرقة


ككثير من الفنانين كانت خاتمة الشاويش عطية مأساوية، بعد أن أصابه المرض ولم يعد قادرًا على العمل، حتى سقط بمجرد أن اتجهت إليه الكاميرا في فيلم الخطايا، وأصيب بشلل نصفي في الجانب الأيسر نتيجة ارتفاع ضغط الدم، ولم يستطع أن يغادر الفراش ولم يستطع سداد مصروفات العلاج.

الشاويش عطيه في لقطات متفرقة


وفي الثالث والعشرين من إبريل 1963 لفظ القصبجي، أنفاسه الأخيرة وسط عائلته، عن عمر يناهز 60 عامًا، إلا أن المأساة ظلت حتى بعد وفاته حيث لم تجد أسرته ما يُغطي تكاليف جنازته، وتم دفنه بعد أن تبرع بها المنتج جمال الليثي.

ورحل الشاويش عطية وبقيت إفيهاته.

اقرأ ايضا:

نهاية مأساوية لمن أسعد الملايين..عجزت أسرته عن توفير ثمن جنازته..رياض القصبجي أشهر شاويش سينما