"جوتيريس" يدعو لإعداد خطة علاج جذرية لأزمة الروهينجا ووقف العمليات العسكرية والعنف ضد المدنيين

13-9-2017 | 19:08

مسلمي الروهينجا في ميانمار

 

أ ش أ

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس السلطات في ميانمار  إلى وقف العمليات العسكرية و العنف ضد المدنيين ودعم سيادة القانون والاعتراف بحق العودة المدنيين الذين غادروا البلاد منذ بداية الأزمة.


وناشد الأمين العام - خلال مؤتمر صحفي- ميانمار .aspx'> حكومة ميانمار بتيسير وصول المساعدات الإنسانية المقدمة من الأمم المتحدة، مشيرًا إلى أن المظالم في ميانمار تركت لعقود من الزمن، وتصاعدت الآن وتجاوزت الحدود وزعزعت أمن المنطقة، وأن الوضع الآن كارثي وكثير من الأطفال في ميانمار يعانون من الجوع.

وأعلن أنه وجه خطابًا رسميًا إلى مجلس الأمن أعرب فيه عن قلقه إزاء الأزمة، وأكد ترحيبه بقرار المجلس مناقشة الأزمة اليوم.

وأدان جوتيريس الهجمات التي قام بها جيش راخين، موضحًا أن هناك تقارير تشير إلى هجمات قامت بها قوات الأمن ضد المدنيين، وأن هذا الأمرغير مقبول إطلاقًا.

وطالب المسئول الأممي سلطات ميانمار بمنح الجنسيات للمسلمين في ولاية راخين ، وإيجاد وضع قانوني يسمح بالحركة، وكذلك الحصول على فرص العمل والتعليم والرعاية الصحية.

مادة إعلانية

[x]