مأساة أحد منكوبي نكسة 1967 في رواية "قاع البلد"

11-9-2017 | 21:01

صبحي فحماوي

 

منة الله الأبيض

صدرت رواية "قاع البلد"، للكاتب الأردني صبحي فحماوي، في حيفا بفلسطين.


تجري معظم أحداث هذه الرواية في عمان، عام 1968، إذ نجد أن "الهربيد"؛ أحد الأشخاص المنكوبين بنتائج أحداث نكسة 1967، الذي تسيطر عليه مجريات هذه الرواية وأحداثها، يضطر للعيش آنذاك في قاع البلد وما حوله.

تصور الرواية تعالقات حياة "الهربيد" الإنسانية مع حيوات مجتمع قاع البلد من أهل الكهف، ومع طالب جامعي مرافق له في غرفة الفندق الشعبي، الذي هو بلا نجوم، ومع مختلف فئات المجتمع، من بائعين، ومشترين، وزائرين، ومتجولين، ورجال شعوذة، ودراويش، ومع نساء مجتمع عماني محترم، وحتى مع نساء ساقطات، ورجال مدمني مشروبات ومخدرات، ومع أشخاص مختلفة أهوائهم ومشاربهم؛ من سكان الجبال المحيطة؛ كجبل اللويبدة، وجبل عمان، وجبل الجوفة، وجبل النصر.

كما تعرض مواقف متوترة، وصورا من فعاليات الفدائيين في قاع البلد في تلك الأيام، بخاصة بعد نجاح التعاضد الشعبي والعسكري الأردني الفلسطيني في "معركة الكرامة" المظفرة.

صدر للكاتب صبحي فحماوي، عدة روايات، أبرزها؛ "عذبة"، "الحب في زمن العولمة"، "حرمتان ومحرم"، وغيرها.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية