• رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
  • رئيس التحرير: محمد إبراهيم الدسوقي
اخر الأخبار

لا أسمع صوتي

9-9-2017 | 14:4710365

لا أسمع صوتي

9-9-2017 | 14:4710365
9-9-2017 | 14:4710365طباعة

أتكلمُ كل يومٍ لساعات
لا يتعبني هذا، لأني لا أسمع صوتي


إنما ضحكات غجريات، يتسكعنّ في
إحدى قصائدي.
هناك أيضًا صديقةٌ، من الإنترنت،
تكتبُ رسائل جميلة لي وعني
أستلمها في أواخرِ كل ليلة،
صدمتي كبيرة هذا الصباح:
أجدها ممزقةً حول سريري
*

أقرأ في إلياذة هوميروس،
ثم أقرر الذهاب إلى المطبخ لجلبِ قنينة نبيذي
حين أعود، أجدُ هوميروس واقفًا
ـ من أين جئتَ؟ أبوابي مغلقة
ـ خرجتُ من كتابي وأنا غاضبٌ
يشتمُ أبطالهُ، عشاقًا في كتابه، حكامًا ومدنهم
ـ ماذا حصلَ؟ أسألهُ
ـ تصورْ حتى شخصياتي لم تعد تحترمني
كتبتُ عن طروادة وعشاقها كعمل سردي
لكن قادة الجيش وجدوها مناسبة لتعزيز سلطتهم
ونهب تلك المناطق، فشنوا تلك الحرب
منعوني من مغادرة المدينة أو إبداء أي رأي
احتجاج أو تصريح ضد تحريفهم لعملي، فهو من إنجازات مخيالي
ولي الحق في حمايته، ثم نفوني إلى ريفٍ وأنا أعمى
كنتُ أخشى أن ينتبهوا إلى إمكانية اختبائي في كتابي
هل يمكنك أن تخفيني لفترةٍ هنا؟
ـ نعم، هذا بلد لا يعرفونهُ وهو وسط المحيط الهادىء
جزيرتنا غير مثبتة على خريطة، فاطمئنْ.
أذهبُ لأجلبَ كأسًا له،
أرجعُ لا أراه
*

ليس بي، اليوم، ما يُقلقُ
صحتي جيدة ـ أمرٌ يدهشني
تحومُ حولي فراشات كبيرة، سوداء
جلبتْ لي فواكهَ من مزرعة قريبة
أنا جالسٌ أمام الباب، أنتظرُ غرابًا
وعدني العثورَ على إحدى قصائدي الضائعة
عند هذا المحيط الصاخب
حين يصلُ، مع القصيدة، سأحتفي بهما
بقفزات بقدمي اليمنى (اليسرى معطوبة)
سيقفزُ معي غزالٌ أيضًا:
ربط نفسهُ بحزامي منذ هذا الصباح.

اقرأ ايضا:

لا أسمع صوتي