"بحر آدم"

6-9-2017 | 11:34

 

ماء وطين

امتزجا في أول النهار
جف الطين وبقي الماء
بدأت الأمواج تلطم العالم بأبنائها
وتنسج قصة قصيرة
............
منذ دبت الروح في الماء
اعتاد ظهره على حمل الفلك
تارة يجريها
وتارة يشدها
الطبيعة ليست رحيمة بتكوين الماء
لا تترك له حرية التمدد
كبلته بشطآن
قولبته بحارا وأنهارا ومحيطات
لم يملك سوى العيش داخل إطار
في بطن اللوحة
يثور الماء ويهدأ
يبكي ويفرح
يشكو ويصمت
ينزف صيدا للحيتان
يصير فرشا للقروش
وغطاء للألم العميق
............
قصة الماء مفتوحة النهاية
أسوأ أحداثها الصراع
حروب الكائنات غير رحيمة
عقاب الماء قاس
يكوونه بالنار
يطعنونه بالصواريخ
يحرقونه بالزيت
يرشونه بالنفايات
أرفقهم به سفاح يشربه دونما ألم
الماء مستباح في كل فصول القصة
ضعيف مجرد من الألوان
لأنه فقط مكون آدمي
............
ما أوسع صدره لمن يبوح
ما أعمق قاعه لمن يغدر
ليس بحرا
إنه إنسان
يشغل حيزا من الماء
...................
mofrehmofreh66@gmail.com

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]