أصغر حاصلة على نوبل تدعو للكشف عن الجرائم ضد الروهينغا

4-9-2017 | 14:54

ملالا يوسفزي

 

سكاي نيوز

دعت ملالا يوسفزي، أصغر فائزة بجائزة نوبل للسلام، أونغ سان سو كي الحاصلة على الجائزة نفسها، إلى إدانة المعاملة "المخزية" التي تلقاها أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار، قائلة إن "العالم ينتظر منها" أن تتحدث.

يذكر أن هناك نحو 90 ألف من الروهينغا، فروا  إلى بنغلادش منذ اندلاع العنف في ميانمار في أغسطس الماضي، فيما يمثل أكبر تحد يواجه سو كي زعيمة البلاد، التي يتهمها منتقدون غربيون بأنها لا تتحدث بالنيابة عن الأقلية التي لطالما اشتكت من الاضطهاد.

وقالت ملالا في بيان نشرته على موقع تويتر: "على مدار السنوات الأخيرة نددت أكثر من مرة بهذه المعاملة المحزنة والمخزية".

وأضافت: "ما زلت في انتظار أن تفعل الزميلة الفائزة بجائزة نوبل أونج سان سو كي نفس الشيء... العالم ينتظر ومسلمو الروهينغا ينتظرون".

وقالت وكالة أنتارا الرسمية للأنباء إن نشطاء في إندونيسيا، أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، دعو لجنة جائزة نوبل السبت إلى سحب جائزة السلام من سو كي، خلال احتجاجات أمام مقر سفارة ميانمار في جاكرتا.

واكتسبت ملالا (20 عاما) شهرة حين أصابها مسلح من حركة طالبان بالرصاص في رأسها عام 2012 واستهدفها بسبب حملتها على محاولات الحركة حرمان النساء من التعليم. وفازت بجائزة نوبل للسلام عام 2014.