عدم الإسراف في الأكلات الدسمة خط أمان مرضى الكبد وضغط الدم والكوليسترول

1-9-2017 | 15:25

صورة أرشيفية

 

أ ش أ

أكد الدكتور محمود الشربينى أستاذ العناية المركزة، عضو الجمعية الطبية الأمريكية لمراحل الطب الحرجة، أن الإحصاءات الصادرة من داخل غرف العناية المركزة تشير إلى ارتفاع نسبة حدوث الحالات الحرجة بين مرضى تليف الكبد من المصابين بفيروس (سى وبى)، والبلهارسيا فى هذا التوقيت من العام المتزامن مع حلول عيد الأضحى، خاصة بين مرضى الحالات المتقدمة من ارتفاع ضغط الدم بالوريد الكبدى والحالات التى تعانى من دوالى المريء.


وأضاف الشربيني - فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم /الجمعة/ - أن التقارير تشير أيضا إلى أن إسراف هؤلاء المرضى فى تناول كميات كبيرة من لحوم الأضاحى يؤدى إلى إرهاق خلايا الكبد مع ارتفاع نسبة الامونيا والنشادر بالدم، حيث يفشل الكبد فى القيام بوظائفه المتمثلة فى التخلص من ناتج تمثيل البروتينات؛ مما يتسبب فى زيادة نسبة الكيماويات الضارة والتى يتسبب غيبوبة واحتمالات كبيرة لنزيف من دوالى المريء.

وأوضح أن الإحصائيات تشير - كذلك - إلى زيادة نسبة حدوث أزمات المخ الحرجة ، مثل جلطات ونزيف المخ فى المرضى الذين يهملون علاج ارتفاع الضغط والسكر والدهون والمسرفون فى الأكلات الدسم ة، مشددا على أن الإسراف فى الأكلات الدسم ة كان وراء دخول 78 فى المائة من حالات الأزمات القلبية الحادة إلى غرف العناية المركزة، حيث أثبتت التحاليل حدوث انسداد فى الشرايين التاجية المصابة بتصلب نتيجة زيادة الدهون فى الدم وزيادة لزوجته.

وتابع: إن تراكم الدهون على الجدار الداخلى للشرايين يؤدى إلى ضيقها؛ ما يقلل الدم الذى يغذى القلب والمخ والكليتين وشبكية العين وسائر أجهزة الجسم الحيوية، مشيرا إلى أن الإحصائيات تشير إلى زيادة نسبة حدوث أزمات المخ الحرجة مثل الجلطات ونزيف المخ فى المرضى الذين يهملون علاج ارتفاع الضغط والسكر والدهون ، والمسرفون فى الأكلات الدسم ة فى هذا التوقيت فى العام.

ودعا الشربينى إلى ضرورة الالتزام بالتعليمات الطبية والعلاج المنضبط لهذه الشريحة من المرضى، وعدم الإسراف فى الأكلات الدسم ة هى بمثابة خط الأمان والوقاية الأول لهذا القطاع العريض من المرضى حتى لا يحدث لهم تدهور حاد فى حالتهم المرضية وينتهى بهم العلاج بالعناية المركزة بدلا من الاستمتاع بالعيد.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]