"التعاون الإسلامي" تدعو الأمم المتحدة إلى الضغط على ميانمار لإنهاء العنف واستعادة الروهينجا حقوقهم

30-8-2017 | 19:30

الدكتور يوسف العثيمين

 

أ ش أ

وجه الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين رسالتين منفصلتين اليوم الأربعاء، إلى أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة وأونج سان سو كي مستشارة الدولة في ميانمار بشأن تجدد اندلاع أعمال العنف ضد جماعة الروهينجا المسلمة في ولاية راخين.


وقال العثيمين – في رسالته إلى أمين عام الأمم المتحدة – إن هناك استخدامًا عشوائيًا للقوة ضد السكان المدنيين فى راخين، مما أدى إلى وضع بائس يؤثر على عدد كبير من المدنيين في جميع انحاء المنطقة .. مجددًا دعوة منظمة التعاون الإسلامي للأمم المتحدة لمواصلة الضغط على ميانمار لإنهاء العنف واستعادة الروهينجا حقوقهم الأساسية..معربًا عن أمله في تصدي مجلس الأمن الدولي لهذه القضية عاجلًا وبفعالية.

وأعرب العثيمين في رسالته إلى مستشارة الدولة في ميانمار عن قلق المنظمة بشأن الأوضاع في ولاية راخين .. داعيًا السلطات إلى وقف العنف فورًا واعادة النازحين إلى ديارهم والسماح لوكالات المعونة الإنسانية بمساعدة المتضررين.

وحذر الأمين العام من أنه إذا لم يتم حل القضايا الجوهرية المتمثلة في عدم المساواة والعدالة والمواطنة ؛ فإنه هذه الأزمة سيكون لها تأثير على زعزعة استقرار المنطقة بأسرها.