الأمم المتحدة: قوات الأمن هي سبب معظم الوفيات في احتجاجات فنزويلا

30-8-2017 | 13:42

تظاهرات فنزويلا - أرشيفية

 

الألمانية

ذكر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الأربعاء، أن معظم الوفيات، خلال أشهر من ال احتجاجات المناهضة للحكومة في فنزويلا يمكن نسبها إلى قوات الأمن والجماعات المسلحة التي تؤيد الرئيس نيكولاس مادورو.


وقال المكتب في تقرير حول المظاهرات المناهضة لمادورو، مستشهدا بروايات متسقة من قبل ضحايا وشهود عيان إن "قوات الامن استخدمت قوة مفرطة بشكل منهجي لردع المظاهرات وسحق المعارضة وإثارة الخوف".

وخلص المكتب الأممي إلى أنه من بين حالات القتلى الـ 124، التي تم التحقيق بشأنها من قبل مكتب النائب العام في فنزويلا في الفترة ما بين إبريل ويوليو، يمكن أن تنسب 73 منها إلى قوات الأمن ومنظمات موالية لمادورو.

وقال محققون حقوقيون أمميون إن تسعة من أفراد قوات الأمن قتلوا، طبقا للحكومة.

وفي حوادث منفصلة، قتل متظاهرون مناهضون لمادورو أربعة أشخاص على الأقل، طبقا لما ذكره محققون حقوقيون أمميون.

ولم يعرف من هم مرتكبو الهجمات في عدد من الوفيات الأخرى.

يذكر أن الدولة المضطربة والواقعة بأمريكا الجنوبية، تشهد احتجاجات منذ إبريل الماضي، حيث يسعى مادورو لتعزيز سلطته وإضعاف البرلمان.

وعلى الرغم من أن لديها أكبر احتياطي للنفط في العالم، تعاني فنزويلا من تضخم ونقص الغذاء والدواء وسلع أساسية أخرى.

وطبقا لمكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فإن هناك أكثر من 5300 شخص معتقلون.

ووثق محققون أمميون حالات تعذيب، من بينها صعق كهربائي وضرب مبرح واختناق.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]