"الائتلاف المستقل لمراقبة الانتخابات": أداء العليا للانتخابات اتسم بالسلبية

5-1-2012 | 18:44

 

وسام عبد العليم

قال أحمد فوزي، مدير الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية: "إن الهجوم علينا كمنظمات حقوقية لن يوقفنا عن كشف الانتهاكات، وعلي السلطات أن توقف الانتهاكات أو تضعنا في السجون".


وأوضح فوزي المؤتمر الصحفى الذى عقده الائتلاف المستقل لمراقبة الانتخابات اليوم الخميس حول مشاهداته لعملية اقتراع المرحلة الثالثة من الانتخابات البرلمانية أن المرحلة الثالثة هي الأقل أهمية لأنها تجري علي 150 مقعدًا، 100 منها قائمة و 50 فردي، مضيفًا أن النتيجة شبه محسومة لأن المرحلة تدور في محافظات الأكثر قبلية وعصبية.

من جانبها أكدت عزة كامل، مديرة مركز وسائل الاتصال من أجل المراقبة(أكت)، أن الانتخابات نزيهة لكنها بعيدة بشكل كبير عن المعايير الدولية للانتخابات، مضيفة أن المخالفات التي تمت لا تبطل العملية الانتخابية وهي قريبة للإرادة الشعبية للمواطنين شددت علي أن قانون الانتخابات غير ديمقراطي لأنه لم يحدد موقع النساء من القائمة واشترط وجودها فقط.

وأكد التقرير الختامي للائتلاف المستقل لمراقبة الانتخابات الذى تم استعراضه اليوم خلال المؤتمر الصحفى، أن الأخطاء والمخالفات التي تمت طوال العملية الانتخابية لا تؤثر علي نزاهتها ولا تؤدي إلي بطلانها، وإن كانت تؤكد أن العملية الانتخابية في مصر لاتزال بعيدة بصورة كبيرة عن المعايير الدولية.
ولفت التقرير إلي أن نتائج العملية الانتخابية وإن كانت صادمة للقوي الليبرالية وغيرها من القوي غير الإسلامية، إلا أنها تعبر بشكل واضح وصريح عن إرادة الشعب المصري وميله للتيارات الإسلامية بتوجهاتها المختلفة.

وشدد التقرير علي أن أداء اللجنة العليا للانتخابات لم يتغير طوال المراحل الثلاثة لها، لافتا إلي أن أداء اللجنة اتسم بالسلبية طوال فترة الانتخابات، مشيرًا إلي أن هناك ما يقرب من 80% من اللجان لم يتم فتحها في مواعيدها، إضافة إلي عدم توافر الحبر الفسفوري في اللجان بنسبة 30% علي مستوي المحافظات، وعدم وجود صناديق زجاجية بنسبة 20% وتوزيع رشاوي انتخابية بنسبة 20% في مختلف المحافظات.