صالح يُؤكد استعداد حزبه للحوار مع دول التحالف لإيقاف الحرب في اليمن

23-8-2017 | 19:32

علي عبدالله صالح

 

الألمانية

أكد الرئيس اليمن ي السابق، علي عبدالله صالح، اليوم الأربعاء استعداد حزبه (المؤتمر الشعبي العام) للحوار مع دول قوات التحالف العربي، ممثلة بالمملكة السعودية ، لوقف الحرب التي تشهدها اليمن منذ أكثر من عامين.


وقال صالح خلال ترؤسه اجتماع اللجنة العامة للمؤتمر، "نحن على استعداد للحوار مع دول العدوان ممثلة بالمملكة العربية السعودية ، هي التي تقود التحالف، فنحن على استعداد للحوار الشجاع في إطار لا ضرر ولا ضِرار، ونتفاهم مع الأشقاء في السعودية ، كما تم التفاهم معهم عام 1970بعد 8 سنوات من عدوانهم على الثورة اليمن ية 26 سبتمبر حتى وضعنا حداً لتلك الحرب ".

وشدد  صالح على إلغاء القرار الأممي 2216 للبدء في الحوار، ووضع المبادرات السابقة على طاولة الحوار، وقال: "نأخذ ما يجب أن نأخذه لمصلحة اليمن ومصلحة دول الجوار، دول الجوار التي تشن عدواناً على اليمن بدون أي مسوّغ قانوني وبدون أي مبرر".

ولفت صالح إلى استعدادهم للبحث من خلال لجنة من الأمم المتحدة ممثلة بأعضاء مجلس الأمن الدولي دائمة العضوية الخمس عن الخطر الذي يهدد دول الجوار.

وأضاف: "أمن الجوار وأمن المنطقة والأمن الدولي مواقف مبدئية وثابتة لدى المؤتمر الشعبي العام، فما هو الخطر الذي يشكله اليمن على دول العدوان (قوات التحالف)؟؟".

وأردف صالح بالقول: "إن كان اليمن يشكّل خطورة للسلم الدولي على دول التحالف أو على السلم الدولي العام، فنحن سنتحمل ذلك، أمّا هكذا عدوان غير مبرر مجرد تهمة أن اليمن مرتبطة بإيران، نحن في المؤتمر الشعبي العام كنشأة وطنية وتنظيم سياسي ليس له ولن يكون له أي ارتباط بتنظيم سياسي في الخارج، وليس لنا ارتباط مع إيران على الإطلاق، ونعتبر أي عضو أو أي مسئول مؤتمري يرتبط بدولة خارجية خيانة وطنية".

ودعا صالح الشعب اليمن ي للمشاركة في المهرجان الذي ينظمه حزبه يوم غد الخميس، في ميدان السبعين بصنعاء "لتوجيه رسالة بالغة الأهمية للخارج، وبالذات موجّهة إلى المجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة، ونأمل أن توصل هذه الرسالة وتجد آذاناً صاغية، لإيقاف العدوان و الحرب المتواصلة على اليمن ".

ويأتي هذا الخطاب في الوقت الذي تشهد فيه العاصمة صنعاء توترًا شديدًا وغير مسبوق بين تحالف ( الحوثيين وصالح)، قبيل يوم من انطلاق الحشد الجماهيري في ميدان السبعين بصنعاء.

ونشر الحوثيون مسلحيهم على شوارع و مداخل العاصمة، في حين دعوا لتنظيم فعاليات في اليوم نفسه، تحت شعار التصعيد مقابل التصعيد( في إشارة إلى ما يبدو إلى تصعيد حزب المؤتمر الشعبي العام برئاسة صالح).

مادة إعلانية

[x]