كيف أصبحت ليبيا الورقة الرابحة لتنظيم داعش؟

20-8-2017 | 12:46

تنظيم داعش

 

شيماء عبد الهادي

أسباب عديدة تقف خلف اختيار ليبيا معقلًا جديدًا لـ "داعش"، أهمها هو تميز الأخيرة بموقعٍ جيوستراتيجى هام، بالنسبة لمصر من ناحية، وبالنسبة لأوروبا من ناحية أخرى؛ وفي محاولةٍ منها للوقوف على خطورة التواجد "الداعشي" في ليبيا، قامت وحدة رصد اللغة الفرنسية التابعة لمرصد الأزهر لمكافحة التطرف، بمتابعةٍ ما يمكن أن يحمله هذا التواجد من تهديداتٍ للأمن المصري بصفةٍ خاصة، وللأمن الدولي بصفة عامة.


وأوضحت وحدة رصد اللغة الفرنسية، في أحدث تقاريرها، أنه منذ الإطاحة بالقذافي، وليبيا تعاني من اضطرابات وعدم استقرارٍ، وهو ما قوّى شوكة تنظيم "داعش" بها، الأمر الذي أصبح أكثرَ تعقيدًا مع هذا الخِضَمِّ الهائل من التناحُر القَبَلي والتفكك المجتمعي، والتدهور العسكري الذي يجعل من ليبيا "مُلتقى طرقٍ" للمتسللين من الحدود المفتوحة على ستة دول، فضلًا عن كونها ملعبًا تتنافس على مرماه القُوى العالمية.

ووسط هذه الأحداث والتوترات والاضطرابات، بدأت ليبيا تعلن مرةً تِلْوَ الأخرى، عن تشكيل حكومةِ وَحدةٍ وطنية ليبية، آملةً أن تكون هذه الحكومةُ بدايةَ نهايةِ الصراعِ الذي يجري على أراضيها.

وعَلَتْ وتيرةُ تعقيدِ الأمر، وأصبح كارثيًّا، بعد ما وقع الشَّتات الليبي، واضطر الجيش للتدخل بزعامة "خليفة حفتر"، قائد الجيش الليبي؛ لِلَمّ الشمل، ولكن الأمر قد خرج عن السيطرة، وأصبحت وكأنها حرب عصابات.

وأرجعت وحدة رصد اللغة الفرنسية، أسباب اتخاذِ "داعش" ليبيا كمعقلٍ جديدٍ لهُ، فضلًا عن تميز موقعها، هي غيابُ الدولة الذي يسمح لأي تنظيم بالاستقرار دون مواجهةٍ حقيقية، والثَّراء النفطي الذي ربما سيعيد بناء احتياطيات التنظيم المالية، والتي انخفضت بسبب انخفاض أسعار النفط الخام، وبسبب تفجيرات آبار النفط في العراق وسوريا؛ لذا فإنَّ هذا التنظيم يتبنى إستراتيجيةَ عرقلةِ وصولِ أية سلطةٍ حاكمة في ليبيا إلى النفط، ممّا يمكن أن يحقق وفي وقت سريع انهيار هذه الدولة.

أضافت إلى ذلك مستقبل ليبيا المجهول، في ظل عدم الوصول إلى حلٍّ سياسي يُنهي حالة التنازع.

وتوضح وحدة رصد اللغة الفرنسية أن ليبيا قد باتت ورقةً رابحةً بالنسبة لهذا التنظيم، الذي يتخذها أرضًا خصبة ستساعده على إنبات ثمرته؛ لافتة إلى أنه من الخطأ الإعتقاد بأن الأسوأ هو ما نشهده الآن، في سوريا والعراق، بل ربما يكون القادم في ليبيا أسوأ وأمرّ، وربما لم نره من قبل؛ لأنَّ محيط سوريا والعراق يستطيع إيقاف أي توسع أو توغل لهذا التنظيم، والأمر بالنسبة لليبيا مختلف تمامًا، نظرًا لما يمكن أن يعانيه جيرانُها– باستثناء مِصْرَ– من دخولٍ في مناوشات مع هذا التنظيم.

ويشير التقرير إلي أن نهوض الجماعات الإرهابية في ليبيا، يجعلهم أكثر قربًا من أوروبا، وبالتالي يُشكّلون تهديدًا مباشرًا أو غير مباشر على القارة العجوز، وربما سيؤدي أي تدخل عسكري، إلى تطرف عدد كبير من الشباب، وهو أمر لا تُحْمَد عقباه. وما عانت منه مِصْرُ خلال الآونة الأخيرة في محافظة المنيا، والتعدي أكثر من مرة على الأقباط بها، يؤكد أن "داعش" يتخذ بالفعل من ليبيا حصنًا حصينًا له، يسعى من خلالِهِ إلى ضَرْب أمنِ مصر– بالتحديد– في مقتل.

وتطرح وحدة رصد اللغة الفرنسية سؤال " هل ستكون ليبيا مقبرة لـ "داعش" أم ستكون أرضًا خصبة لنماء هذه النبتة؟"، مؤكدة أنه لو لم تصبح الجبهةُ الليبية جبهةً استراتيجية في الحرب ضد تنظيم "داعش"، فلن يتم استئصالُ هذا التنظيم.

لذا فلابد للجيش هناك من بَسْط سيطرته على جميع مساحات الدولة المترامية الأطراف؛ حتى يتمكن من تحجيم هذا السرطان الذي بدأ يسري في جسد الدولة الليبية، ومازلنا نركز على أن الاتفاق السياسي الليبي، الذي يُعَد الخطوة الأولى على طريق بناء دولةٍ ليبية ديمقراطية تقوم على مبادئ حقوق الإنسان وسيادة القانون، هو الضامن الوحيد للقضاء على أي تطرف أو إرهاب.