سكينة فؤاد: "شيطنة الإعلام" سلاح على رقبة الدولة.. وهذا رأيي فى دعوات مد فترة الرئيس | حوار

17-8-2017 | 15:15

سكينة فؤاد

 

حوار : ميادة عبدالمنعم

"شيطنة الإعلام" سلاح على رقبة الدولة سواء بالتطرف أو التحزب
مأساة القمح تبدأ من التطبيع
أرفض وصاية التيارات السياسية على الشعب لتحديد المصير
على الدولة احترام حق الإعلام في الحصول على المعلومة
مصر تتحدث إلى نفسها إعلاميًا ونحتاج لإعلام بكل لغات الغرب
البرلمان لم يحقق المأمول منه وهو ابن ثورتين عبقريتين
ضبط الإعلام صناعة ضمير وليس بالتهديد والوعيد
 

أحداث تتوالى ومتغيرات سياسية تشهدها الساحة المصرية، جعلت الحديث يستمر مع السياسية المخضرمة والأديبة الكاتبة الصحفية "سكينة فؤاد" مستشار الرئيس السابق، حيث أوضحت بنت مدينة بورسعيد الباسلة، في الجزء الأول من الحوار كيف وقعت في فخ الإخوان حتى قبلت عرض الرئيس المعزول، وتطرقت بالحديث حول أداء الحكومة والبرلمان ومدى إخفاق المعايير المتبعة في اختيار بعض المسئولين إلى جانب بعض القضايا الهامة ذات الصلة.

"شيطنة الإعلام" ما بين تسليطه كسلاح على رقبة الدولة أو انحيازه التام لها..من المسئول عنها؟
دون شك بعد الثورة هناك من استخدم الإعلام لمصالح ورسائل خاصة بعيدًا عن مهنية الرسالة وصدقها وأمانتها.
تأخذ الكاتبة نفسا عميقا يحمل الكثير من العتاب وتقول.. مهمة الإعلام حمل قضايا المواطن ومعاناته، كما أن براعة الإعلام تقاس بمدى انتمائه لمشكلات الوطن وتحليل المضمون وفق آليات صحيحة دون انحياز أو تحزب مع مناقشة المشكلات الجوهرية والجماهيرية الحقيقية بغير تزييف أو تهويل من أجل تحقيق نسب مشاهدة على حساب المجموع، وللأسف نحن إما نرى إعلاما متحاملًا بغير حيادية وإما أن يأخذ الاتجاه الآخر بمضمون يضلل الرأي العام.

تقييمك لنقد مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية من خلال بعض الصحف والمؤسسات الإعلامية؟
حق النقد مكفول للجميع، كما أنه يعد من أهم أدوات إنجاح الرسالة الإعلامية، ولكن بشرط أن يكون هذا النقد موثقا بقرائن ودلائل وغير قائم على إدعاءات وشائعات وأن تضع المؤسسات الإعلامية أمام أعينها أنها شريك في الوطن وأن البراعة ليست في أن يشهر سيفه وأن يكون خصمًا للدولة، عبر توجهات رأس المال ورجاله وعلى الصعيد الآخر.. تقول "فؤاد" أن الدولة أيضًا عليها أن تحترم حق الإعلام في الحصول على المعلومة ما لم تمس الأمن القومي، حتى لا يضطر البعض للاستعانة بكل ما هو غير حقيقي.

الإعلامية "سكينة فؤاد"راضية عن أداء الإعلاميين؟
أتمنى الاعتماد علي المتخصصين والخبراء في تطوير الإعلام وأن يكونوا صنيعة "المطبخ الإعلامي" مع الاهتمام بتدريب المذيعين والمذيعات القدامى وتدريب وتأهيل الجدد والتدقيق في الاختيار بعيًدا عن المحسوبية، وألا تكون الشاشات مباحة لأهواء ورغبات كل من يريد أن يصبح إعلاميا.
تتعجب المرأة الهادئة وتقول.. لماذا لا يُحترم التخصص في تلك المهنة تحديدًا رغم خطورتها وأهميتها.
 

وجود 3 كيانات إعلامية على الساحة متمثلة في المجلس الاعلى والهيئتين، هل سيضبط المشهد؟
لا أريد الدخول في تفاصيل تلك الهيئات وأتمنى أن يثمر عملها عن وجود مناخ إعلامي صحي.

الإعلامية "سكينة فؤاد" هل تصفق لوجود عقوبات على الإعلام؟

الإعلام المنضبط صناعة ضمير أولًا وموروث ثقافي للإعلامي يجب أن يكون بعيدًا عن لغة التهديد والوعيد، وإن كان هذا لا يتعارض مع ضرورة وجود ميثاق شرف إعلامي وقواعد منظمة، ولكن بما لا يصادر على الحريات المشروعة والضرورية التي تمثل صمام أمان المجتمع.

"احترام الحريات في التعبير عن الرأي، جزء أساسي لبناء الدولة الديمقراطية بنص الدستور ولكني أتحدث عن الحرية المسئولة و أرى أن الضمير المهني وبراعة وثقافة الإعلامي ومدى انتمائه وحبه لوطنه أدوات الإعلام المنضبط الناجح"- ما أكدته الأديبة.
 

أنت ممن يدعمون مد الفترة الرئاسية أم ترشيح رئيس جديد؟

من حق أي شخص يرى في نفسه القدرة على تحمل مسئولية وطن بحجم مصر أن يرشح نفسه ولكن لا وصاية لأحد على اختيارات الشعب المصري الذي ضحى بدمه وقوته من أجل التغيير، وهو وحده من يقرر مد فترة الرئاسة أو اختيار رئيس جديد، دون تدخل من تيارات سياسية مناهضة أو معارضة للرئيس.

"مصر تتحدث إعلاميًا إلى نفسها ولا توجد لغة إعلامية موجهة للخارج"-وفق ما كتبته بعض الأقلام، تتفقين؟
نعم.. ونحتاج بشدة إلي خطاب إعلامي مصحح بكل لغات الغرب، لتوضيح الصورة المشوهة التي نشرتها الجماعة عبر منابرها الخارجية بمعاونة بعض الدول الداعمة للإرهاب مثل قطر، وهو دور الهيئة العامة للاستعلامات وفي الحقيقة أنا مستبشرة بوجود الزميل والكاتب الصحفي"ضياء رشوان" رئيسًا للهيئة وكلي أمل أن يبدأ مهمته باستعراض المخططات التي استهدفت تفكيك مصر مع تقديم الأدلة الدامغة التي توضح مصيرنا لو لم تنجح ثورة يونيو في اقتلاع جذور الإرهاب.

حالة من الغضب والتشكيك تسيطر على المصريين من آن لآخر، كيفية التصدي لها؟
مراعاة محدودي الدخل والفقراء قبل النظر في أي قرار اقتصادي.

على الصعيد الخارجي، كيف تقيمين العمل الدبلوماسي وعلاقتنا بالقارة الإفريقية؟
العمل الدبلوماسي يحتاج لمراجعة..لابد من عودة مصر إلى أحضان قارتها الأفريقية وإعادة التلاحم العربي بين من بقى صامدًا من الدول العربية أمام المخططات الصهيو- أمريكية الجديدة التي تستهدف اختراق العلاقات العربية. وتمزيق النسيج، وأتمنى على الحكام أن يتمسكوا بالقومية العربية وأن ينحوا الصراع على الزعامة جانبًا من أجل نجاة القارب.

مصر "الفقيرة" كيف تكون قوية في مواجهة التحديات العالمية؟

أبدًا مصر الغنية أبدًا لن تكون فقيرة، مصر تستمد غناها وقوتها من الاصطفاف الوطني الداخلي ضد المخططات الغربية ولن تفتقر طالما عزمت التوجه نحو قطار النمو والتنمية وشن الحرب على الفساد والفاسدين.

قضية لم تحسم بعد تتمنى "فؤاد" إنجازها؟
لابد من إنهاء مشاكل الشباب المحبوسين الذين لم يثبت تورطهم في أعمال عنف وتتساءل "سكينة" أين مجلس النواب من القوانين التي تنهي إشكالية الحبس الاحتياطي التي يساء استخدامها في كثير من الأحيان.

الاهتمام بملف الأمن الغذائي يفتح النار على سكينة فؤاد من آن لآخر؟

شوفي يا ابنتي.. من خلال قراءاتي للشخصية المصرية أرى أنها بين"العبقرية الجنون" وأرى حتمية في التعامل مع المهدر من إمكانات مؤكد ستعين في الاعتماد على النفس وتحقيق الاكتفاء الذاتي خاصة بما لدى مصر من خبراء وعلماء يستطيعون تحقيق نتائج مبهرة للاقتراب من ذلك الاكتفاء ومواجهة كوارث التلوث الزراعي، وأجزم أنه هذا لن يتأتى إلا بالضرب بمطارق من حديد على مافيا الزراعة.

تستطرد السياسية في الحديث وتحكي عن ذكرياتها مع هذا الملف..لم أتردد تحت قبة البرلمان في عهد مبارك من فضح مخططات إبادة الشعب المصري عبر الغذاء المسرطن وقدمت كل الإثباتات على أن ما يتفجر في مصر من أورام سرطانية ووبائية نتيجة متعمدة لمخطط تبناه رجال من الداخل للأسف كانوا مسئولين على درجة وزراء وأكبر، شنت حينها عليهم حملة صحفية من أكبر حملات الصحافة المصرية التي دقت أجراس الانتباه لجموع المصريين وأعتز بصداها واهتمام القراء بها حتى الآن.

ما هي حقيقة التطبيع ومافيا القمح التي أطلتِ الحديث عنها ومن المتورطون؟
مأساة القمح المصري تبدأ من بداية التطبيع في عهود سابقة، خاصة وأن القمح قضية سياسية وليست زراعية مثلما قال وزير خارجية أمريكا الأسبق "كسينجر" .. تغضب السياسية الهادئة وتقول: "أمريكا أحسنت استخدام ملف القمح في السيطرة على الشعوب العربية وفرض هيمنتها بما لديها من مخزون وما شنته من حروب لقتل الأقماح خاصة في مصر ومن أجل هذا أوقفت مساحات كبيرة من الأراضي التي تزرع بالقمح في مصر، برعاية وزراء سابقين.

وماذا عن تلامذة "يوسف والي" أحد أهم وزراء الزراعة المتهمين بسرطنة الغذاء؟

مافيا التطبيع التي كانت تخدم المخططات الصهيونية لإضعاف الفلاح والأرض والثروة الزراعية وما تمتلكه مصر من مقومات الأمن الغذائي والحيوي والصحي مازالت تسير في مخططاتها التي انعقدت في مكتب وزير الدفاع الأمريكي حينئذ، وللأسف المخطط كبير ومستمر و انضم له ما تكشف من مافيا الاتجار بالقمح خلال العام الماضي، علي يد رجال نمت ثرواتهم على حساب الأمن الزراعي المصري والصوامع.

تأسف الكاتبة وتؤكد بمرارة..للأسف هناك من يحول مصر من مصر المحروسة لمصر المنهوبة والمسروقة.
 

تجربة إلغاء مجلس الشورى وتقييمك لأداء مجلس الشعب بعد ثورتين؟

كل ما أثرته من ملفات قومية ناقشتها تحت قبة البرلمان لأن هذا دوري ودور المجالس النيابية التي تعبر عن مصالح الشعب ، ويؤسفني القول إن مجلس النواب حتى الآن لم يتصد لقوانين مازالت تحمي الفساد والفاسدين، لأن فعاليته ضعيفة جدًا.
تضيف:  القضية ليست مجالس بلا هوية، القضية أدوار يجب أن تؤدى بحسم وضمير وفي الحقيقة مجلس النواب الذي جاء بعد ثورة عبقرية وأخرى تصحيحية لم يحقق طموحاتنا، كان المأمول منه أن يتصدي لما تعرضت له مصر من أسباب فساد وإفساد وقوانين تحتاج لغربلة وتنقية لكن هذا لم يحدث، حتى الأراضي التي استردتها الدولة كانت بمجهود وحملة قادها السيسي لقرابة شهرين لإعادة ملكية مصر للمصريين بعد سرقتها بقانون وضع اليد.

هل المال السياسي لعب دورًا في اختيار أعضاء القبة البرلمانية؟
في رأيي وقد أكون مخطئة.. أثق أن الأسلوب الذي تشكل به المجلس لم يأت بمن يستطيعون أن يحملوا هموم مصر الحقيقية بعد ثورتين في ظل وجود عشرات ملفات الفساد والإفساد وما تعرضت له مصر من تجبر و استبداد السلطة ونهب مصر في عهود سابقة.

"
مع احترامي للنواب ولكن القاعدة الغالبة لم يكن الاختيار فيها موفقا لبرلمان كان يجب ان يمثل الثورة خير تمثيل"- كلمات انتقدت بها سكينة.

هل اختيارات الصندوق تخطئ؟
تخطئ مع الجهل والفقر..غير أن الاضطرابات التي أعقبت الثورة لحقت بأسلوب الاختيار للنواب، كما أن التدخلات هنا وهناك لم تتح للشعب الاختيار الأمثل وهو ما أدى لحرمان مصر من تواجد كل من كان يستطيع التواجد والمشاركة في صنع برلمان وطني قوي ينتمي لهذه الثورات ويدرك حجم ما تتعرض له مصر من مخططات وكيف يحمي سلامة وصلابة مصر داخليًا وخارجيًا.

لماذا اختفت النخب والقوى الناعمة في مصر؟

لم تختف وهناك كوادر لها ثقل عربي ودولي .. لكن البعض منها يتم استبعاده في ظل وجود شللية إعلامية ومصالح خاصة وأن الظهور الإعلامي بات مرهونا بالآراء السياسية وتوجهات مالك المؤسسة الإعلامية.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة