الفقي: لهذه الأسباب لا أؤيد مد سنوات الفترة الرئاسية حاليًا

16-8-2017 | 23:24

الدكتور مصطفى الفقي

 

مروة أحمد

علّق الدكتور مصطفى الفقي المفكر السياسي على الأخبار التي تم تداولها مؤخرًا عن تعديل مواد الدستور لتتيح لرئيس الجمهورية مد فترة حكمه قائلاً: "من الخطأ التحدث عن تعديل مواد الدستور الخاصة بزيادة عدد سنوات الحكم في الفترة الرئاسية الواحدة في هذا التوقيت، ومصر على أعتاب انتخابات رئاسية جديدة، مما قد يعطي شبهة أن للسلطة الحاكمة مصلحة مباشرة في إجراء تلك التعديلات".

ومضى قائلاً في حديثه مع برنامج "يحدث في مصر:"من المهم أن تجري الأمور كما كان مقدرًا لها، والشعب في النهاية هو صاحب القرار، ولكن من المهم أيضًا أن يكون الفارق واضحًا بين تعديل فترة حكم الرئيس وهو الأمر المطروح حاليًا، وبين تغيير ومد عدد الفترات الرئاسية، وهذا أمر غير مطروح على الإطلاق لأنه لا يصب في صالح أحد".

واختتم حديثه قائلاً: العبث بدساتير الأمم أمر يتطلب حذر شديد للغاية، خاصة أنها مسألة سياسية تثير جدلاً واسعًا، فالبعض يرى أن تعديل الدستور فتح لصندوق الشر والسحر ويؤدي إلى التجرؤ على تعديله كثيرًا، خاصة أن الدستور هو أبو القوانين الذي يتم الاحتكام عليه في كل شىء، والبعض يرى أن الدساتير من صنع الإنسان، وبالتالي من الجائز جدًا أن يتدخل الإنسان لتعديله.