سكينة فؤاد: اعتذر عن "فخ" الإخوان.. وما يحدث ضد مصر استعمار جديد | حوار

16-8-2017 | 13:56

سكينة فؤاد

 

ميادة عبد المنعم

ـ 3 يوليو 2013 تتويجًا لعمري والسيسي أنقذ مصر

ـ مرسي لم يكن إلا واجهة تحركها أطماع ومخططات أكبر من حجمه

ـ الشعب لديه قدرة فائقة علي غربلة وفرز كل من يدعي الزعامة والبطولة

 ـ الأزهر الشريف لم ينجح في تجديد خطاب ديني مستنير

ـ بعض الوزراء لم يكونوا عونًا لطموحات وتوجهات الرئيس

 ـ سيناء كنز من الثروات الطبيعية غير مستغل وستظل مطمعًا لقوى خارجية

هي أحد أعمدة المجالس النيابية والساحات السياسية، الكاتبة الصحفية البليغة بنت مدينة بورسعيد الباسلة، جرت مياه القنال في دمائها وفجرت براكين الغضب ضد الفساد، وهي ذاتها الأديبة الحالمة التي صنعت منها المقاومة مزيجًا من الرومانسية الهادئة والصراحة المسئولة، وهو ما جعلها تنتفض في وجه رجال وزراء مبارك وتترك الساحة للجماعة ورئيسها المعزول معلنة عن أسفها وتعود مجددًا لساحات النضال بالورقة والقلم  لتتوج تاريخها النضالي بمواقف ثابتة واضحة لا تتبدل مع تغيرات المناخ السياسي وتقلباته، إنها الكاتبة الصحفية والروائية والسياسية سكينة فؤاد. 

بدأت الحديث لـ"بوابة الأهرام" بصوت هادئ يحكي عن مدينتها الباسلة بورسعيد، مسقط رأسها التي شكلت طبيعتها وسنوات الاحتلال بها أهم ملامح شخصيتها قائلة: "أهم صفاتي المكتسبة جاءت من رحم بورسعيد التي تعد أهم مناطق المواجهة الأولى في مصر؛ لرفض قوى الغزو والاحتلال بكل أشكاله، غير أن الطبيعة الخلابة للبحر والمكان شكلت جزءًا كبيرًا من تكويني الأدبي وتكوين شخصية أبناء القناة عمومًا.

وتكمل.."تفتحت عيوني على المقاومة الوطنية وصد العدوان كما أن معركة القنال والحفر تحت جلدي ودماء أبناء بورسعيد جرت في قناة السويس قبل الماء".

يعلو صوتها قليلًا لتفتخر.. البورسعيدية أول من كتبوا الوثائق لإسقاط الإخوان وتولية القائد المصري المشير السيسي، البورسعيديون الحقيقيون رأس الحربة لمصر.

وماذا تعني القناة الجديدة لـ سكينة فؤاد؟
هي الابنة التي جاءت من رحم القناة الأم، لذا أدرك تمامًا قيمتها الحقيقية.

كيف تستقبل "سكينة فؤاد" نشرات الأخبار الدموية وتزايد وتيرة العنف والإرهاب في سيناء؟
أؤمن كما يؤمن الأعداء بأن مصر وسيناء كنز من الثروات الطبيعية التي شكلتها عبقرية الجغرافيا والتاريخ، وأنها ستظل محل أطماع قوى خارجية ولكن يؤسفني أن تلك الثروات حتى الآن لم يحسن استخدامها سواء في سيناء أو مدن القناة وهو ما يجعل زراعة الإرهاب أداة لتحقيق المطامع الشيطانية الصهيونية.

تؤكد بنت القنال.. ما يحدث في المنطقة العربية ومصر الآن ليس سوى قناع استعماري جديد ممتد من القديم، لأن مصر هي القلب النابض للأمة.

3 يوليو 2013، ما الذي يعنيه لك هذا التاريخ ؟
هذا اليوم اعتبره تتويجا لعمري، مثلي مثل كل مصرية حرة، وبعد اجتماع دام لساعات، نزلت للشوارع وسط أمواج من المصريين يوقنون أن مصر تستحق الأفضل وأن مخطط الإخوان الذي رسموه لاختطافها فشل وأن تمكين الجماعة التي أعلنت أنها ستحكم 500 عام سقط بقرار وإرادة شعبية تقضي بعزل الرئيس مرسي من منصبه.

كيف وقعت السياسية المحنكة في "فخ" اختيارها مستشارًا للرئيس المعزول ؟
كان وراء الاختيار إلحاح غير طبيعي وخداع ليس لسكينة فقط ولكن للكثير من الشخصيات الوطنية؛ لينفردوا بالحكم ويصدروا للعالم أن وراءهم تيارات سياسية مختلفة ولها ثقل ومواقف، ظننت حينها أن مشاركتي مع مجموعة محترمة من المستشارين ستلعب دورًا في صحة توجه الدفة وتصحيح المسار ولكن للأسف.

موقف لا تنساه ذاكرتك جمعك بالرئيس المعزول ؟
قلت له قبل تقديم استقالتي: لا يمكن أن تنجح كرئيس إلا إذا جعلت الجماعة جزءًا من مصر أما إذا حاولت أن تجعل مصر بحجمها وقيمتها جزءا من الجماعة فحتمًا ستفشل، وهذا ما حدث لأنهم حاولوا تفكيك الوطن العظيم ليسيطروا على مقدراته وكياناته السيادية ومؤسساته السياسية التي أثبتت التجربة التي أنهاها المصريون فيما لا يتجاوز عاما أنهم غير كفء لها.

بعين السياسية المحنكة تحليلك لشخصية مرسي في جملة؟
لم يكن إلا واجهة تحركها أطماع ومخططات أكبر من حجمه.

سكينة فؤاد، هل أنت آسفة على اختيارك مستشارًا لمرسي؟
يتملكني الحزن والأسف كلما تذكرت أني كنت من الذين مدوا اليد لتلك الجماعة ولكني كنت على أمل أن يكونوا صادقين فيما كانوا يرددونه، كنت في حالة من أسوأ حالاتي النفسية كلما تذكرت أني وضعت يدي في يد المعزول لكني حزني تحول لفرح كبير عندما انتصرت إرادة الله بمعجزة السماء التي أطاحت بالإخوان وضمدت الجرح العميق.

ندم وأسف جعل"فؤاد" تستمر في وصف الإخوان .." للأسف كنت من الذين تصوروا أنهم تعلموا من دينهم وقرروا أن يصححوا المسار، تخيلت أنهم سيمتنون للشعب المصري الذي أولاهم وأعطاهم شرفا لا يستحقوه بحكم مصر، كما تخيلت أنهم سينتصروا لمبادئ الحضارة والإسلام والقيم الدينية و الأخلاقية ولكن ظهر أن كل أحاديثهم ومشروعاتهم كانت غطاءً للأطماع السياسية والفاشية الدينية التي لا تؤمن بالخلافة وتستبيح دماء بالوطن.

"البرادعي، حمدين، أبو الفتوح، خالد علي وغيرهم..شخصيات تختفي وتطفو على الساحة السياسية من حين لآخر" هل تتوقعين عودتهم ومزاحمتهم على كرسي الرئاسة مجددًا؟
شوفي يا ابنتي.. بغض النظر عن الأسماء، هذا الشعب لم يعد بالإمكان خداعه، وأصبح يضع الجميع على ميزان حساس، وله قدرة فائقة في غربلة وفرز كلمات ومواقف كل من يدعي الزعامة والبطولة، ولم يعد ينطلي على المصريين ادعاءات أو أكاذيب أحد وهو يفرق جيدًا بين الثمين والغث وبين من أعطى ومن يتقافز من أجل منصب أو جاه.

مبادرة "الفريق الرئاسي" التي تبنتها بعض القوى السياسية لترشيح رئيس جديد.. رأيك؟
أتمنى على الجميع أن يتركوا الخيار للشعب وأن تكون كلمته هي الفصل ومن يرى في نفسه أنه على قدر مسئولية وطن بحجم مصر فليتفضل ولكن دون وصاية من أحد أو ضغوط على الشعب.

في المقابل هناك توجه من بعض التيارات السياسية لدعم الرئيس السيسي ومد فترة الرئاسة، مع الفكرة أو ضدها؟
أنا أُفضل ترك الأمر للمصريين أيضًا وللصندوق، فهم أحق بالاختيار وهم من دفعوا الفواتير من دماء أبنائهم وجنودهم .

لماذا أخفقت فكرة "تجديد الخطاب الديني" في تجفيف منابع الإرهاب والحد من العنف؟
مع احترامي لمؤسسة الأزهر الشريف، حتى الآن لم تنجح في تجديد خطاب ديني مستنير، والكلام هنا ليس مطروحًا على الثوابت والأسس بالدين وإنما نتحدث عن القيم الصحيحة المتوازنة والحضارية التي تتواكب مع مستحدثات العصر ومتغيراته، أقولها بصدق.. الحضارة، التنوير، احترام العلم، إعمال العقل وعدم المصادرة عليه، التقدم، حقوق الإنسان، كلها فرائض إيمانية .

تتساءل السياسية وتقول..ماذا تقدم المدارس التابعة للجمعيات للسيطرة على عقول أبنائنا وأين الرقابة عليها وعلى العلم المقدم فيها وتؤكد أن مسئولية تجديد الخطاب الديني مسئولية جميع المؤسسات المدنية والثقافية والعلمية والإعلامية للدفع بالفكر المستنير وإظهار ما في الدين من جواهر، وليست مهمة المؤسسات الدينية فحسب.

"صناعة الإحباط" التي تهدف إلى تثبيط الروح المعنوية للشعب وتفشيل ثورتين.. من صناعها؟
ما أكثر صناعها، فكل من أضيرت مصالحه لن يغازل الثورة وكل من هددت الثورات مصالحه ومطامعه سيقف بالمرصاد يردد الشائعات والأكاذيب لنشر اليأس بين المصريين، إلي جانب دور رأس المال المتوحش، والجماعات الإرهابية .

أنت ممن يصفقون لتشريع قانون يحاسب المسئولين سواء وزراء أو محافظين؟
أُصفق وبشدة، لمحاسبة ومحاكمة كل مسئول في الدولة وفق إجراءات عادلة، طالما أخطأ، وأقولها صراحة للتاريخ أن ما تعانيه مصر الآن نتيجة الأداء السيئ لبعض المسئولين وأننا اعتدنا على إيجاد "أكباش" صغيرة نحملها جرائم الكبار.

عبر أي المعايير يتم اختيار المسئولين في مصر؟
لا أعلم لأني لست ضمن الفريق الذي يختار ولكني على يقين بأن معايير الاختيار خاطئة ومعظمها غير موفقة، لأنها أفرزت الكثير من الشخصيات التي تسببت في ما نحن فيه الآن من تفاقم مشكلات و قضايا المجتمع؛ نتيجة الأداء السلبي والاختيارات التي تمت بعيدًا عن الكفاءة والخبرة.

الأداء الحكومي الحالي بعد ثورتين وتعاقب أكثر من 5 حكومات كيف تقيمه "فؤاد"؟.
ليس على المستوى المطلوب وهو السبب في ما يعانيه هذا الشعب المسكين من غلاء وفساد وضياع الأراضي التي حاول الرئيس استردادها ونجح من خلال حملة أشرف عليها بنفسه لعودة أراضي المصريين لملكية المصريين، للأسف بعض الوزراء لم يكونوا عونًا لطموحات وتوجهات الرئيس وهو في تعداد المتغيبين بتقاعسهم عن أداء واجبهم الوطني.

في الجزء الثاني من الحوار غدًا الخميس تكشف "سكينة" لـ"بوابة الأهرام" حقيقة مافيا القمح..التطبيع.. شيطنة الإعلام، وتقدم كشف حساب لرجال البرلمان والأزهر وغيرها من القضايا ذات الصلة..فانتظرونا

اقرأ ايضا: