بالبهجة والقلق.. أمريكا تستعد لكسوف الشمس الإثنين المقبل و"ناسا" تدرس الظاهرة

15-8-2017 | 10:53

صورة ارشيفية

 

واشنطن - يوسف الشامي

على الرغم من مشاعر البهجة التي تعم معظم الولايات الأمريكية التي سوف تشهد كسوف ا جزئيا للشمس نهار يوم الاثنين المقبل الموافق ٢١ أغسطس ، فإن ١٤ ولاية أمريكية تستعد بقدر كبير من التوتر والقلق لهذا ال كسوف الذي سيكون كاملا في بعض مناطق هذه الولايات مما سيسبب ظلام ا وتعتيما كاملا للشمس يستمر نحو دقيقتين.


ويحذر خبراء من أن هاتين الدقيقتين تكفيان لوقوع مئات الحوادث المميتة بخاصة على ٢٩ من الطرق السريعة التي تربط الولايات الأميركية المتضررة بال كسوف الكلي بعضها البعض.

وأعلن مسئولون محليون وفيدراليون عن نشر فرق طوارئ وقوات اضافية للشرطة واغلاق عدد من الطرق فضلا عن بدء حملات اعلامية واسعة لتوعية السائقين وإرشادهم بمخاطر القيادة خلال فترة ال كسوف وتوجيه النصح بالتوقف الكامل لمدة ساعة كاملة على الأقل خلال وقت ال كسوف حتى يمر بسلام.

ويحذر خبراء المرور سائقي السيارات والحافلات من الاعتماد على كشافات الاضاءة الأمامية في سياراتهم باعتبار أنها لن تعوض ضوء الشمس الذي سيختفي وقتيا ويختلف من ولاية لأخرى ومن منطقة إلى منطقة.

ويعد كسوف الشمس المرتقب يوم الاثنين هو الأول من نوعه منذ ٩٩ عاما الذي يمر من الساحل الغربي للولايات المتحدة على المحيط الهادي إلى الساحل الشرقي على المحيط الأطلسي قاطعا العديد من الولايات ١٤ منها تشهد كسوف ا كاملا وهي ولايات أوريغون ، وإيداهو ، ومونتانا ، و وايومينغ ، و نبراسكا وكانساس ، وآيوا ، وميزوري ، وألينوي ، وكينتاكي ، وتينيسي ، وجورجيا، ونورث كارولينا ، و ساوث كارولينا.

ويخشى كثيرون من أن ال كسوف القادم يشكل خطورة حقيقية على الطرق حيث يصل عدد السيارات في الولايات المتحدة الآن الى ٢٦٣ مليون سيارة مقارنة بنحو ٦ ملايين سيارة عام ١٩١٨ عندما وقع ال كسوف المماثل للشمس الممتد لعشرات الولايات. وكان آخر كسوف للشمس تشهده الولايات المتحدة ولكن على نطاق أصغر بكثير قد وقع عام ١٩٧٩ أي قبل ٣٨ عاما.

في المقابل، تستعد وكالة ناسا الأميركية وغيرها من المراكز البحثية لدراسة ال ظاهرة ، كما استعدت بعض المدن التي يمر بها ال كسوف الكامل إلى تنظيم رحلات سياحية خاصة وتخصيص أماكن محددة للنظر إلى الشمس عبر نظارات متخصصة.

مادة إعلانية

[x]