الداخلية: مصرع إرهابيين من "حسم" متورطين في قضية مقتل ضابط الأمن الوطني بالقليوبية

13-8-2017 | 14:49

اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية

 

أشرف عمران

صرح مصدر أمني مسئول بوزارة الداخلية، بمصرع إرهابين من أعضاء حركة "حسم" الجناح المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية، المتورطين فى تنفيذ سلسلة من أعمال العنف ومن بينها حادث التعدي على ضابط قطاع الأمن الوطنى الشهيد النقيب إبراهيم العزازى، أثناء توجهه لأداء صلاة الجمعة بمحيط محل إقامته – مركز الخانكة / محافظة القليوبية بتاريخ 7/7/2017، وذلك بعد تبادل إطلاق نار مع الشرطة أثناء القبض عليهم.


قال المصدر إن المعلومات كشفت عن قيام الجناة بالإعداد والتخطيط للحادث منذ فترة من خلال مجموعات رصد ومراقبة لتحركات الشهيد بمحيط سكنه وأخرى للتأمين أثناء هروب الجناة من مسرح الحادث.

أسفرت نتائج تتبع هؤلاء العناصر عن اتخاذ بعضهم من إحدى الشقق بالعقار رقم 1 شارع أحمد فرغلى متفرع من شارع أحمد عرابى عزبة السقيلى دائرة قسم شرطة الخصوص محافظة القليوبية، مأوى للاختباء به وعقد لقاءاتهم التنظيمية ومنطلقا لتنفيذ عملياتهم الإرهابية.

تم التعامل مع تلك المعلومات (فى الإطار القانونى) وحال اقتراب القوات من العقار فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها، وتم الرد على مصدرها واستمر التعامل لفترة، وباقتحام الوكر تبين مصرع شخصين وهما كلٍ من، الإرهابى الإخوانى "محمد عبدالفتاح دسوقى حسن مكى" (حركى عادل) (22 سنة) مقيم الحى البولاقى مدينة الخانكة، والإرهابى الإخوانى "محمد حسن محمد محمد مفتاح" (حركى/ أبو مالك) (23 سنة) مقيم مدينة الخانكة.

أوضح المصدر أن المذكورين من أبرز كوادر حركة حسم الإرهابية ومحكوم على الأول بالسجن لمدة 15 عاما فى القضية رقم 1459/2017 جنايات الخانكة "الانضمام لجماعة إرهابية والمشاركة فى أعمال عنف".

وأشار المصدر إلي العُثور بالوكر على (سلاح آلى، طبنجة، 11 خزينة لسلاح آلى، خزينة 9 مم، كميات كبيرة من الفوارغ والطلقات الحية) بالإضافة لمجموعة من الأوراق التنظيمية، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة، وإخطار نيابة أمن الدولة العليا التى انتقلت لمعاينة الوكر وباشرت تحقيقاتها.

ووقالت وزارة الداخلية إنها توالي جهودها لتحديد وضبط باقى المتورطين فى الحادث وأمثالهم فى الحوادث الأخرى من عناصر الجماعة الإرهابية، كما أكدت عزمها المضى قدما لأداء واجبها فى حماية الوطن، وناشدت المواطنين التفاعل الجدى معها لرصد حركة العناصر الإرهابية الهاربة والإبلاغ عنها حفاظاً على أمن الوطن ومقدراته.

الأكثر قراءة