البروفيسور عبد الله راوح: الشيخ زايد أوصانا بمصر.. وسنجري عمليات قلب لأهلها بالمجان.. وقلوب الشباب في خطر

5-8-2017 | 06:35

البروفيسور عبد الله راوح

 

حوار - عبد الرحمن بدوي:

* لماذا الأسبرين بعد الأربعين؟

* القلوب الصناعية ليست بديلًا لزراعة القلب ولكن..!
* ثقب القلب الأكثر انتشارًا بين الأطفال
*هذه هي أصعب العمليات التي لن أنساها
* قلوب الشباب في خطر وهذه هي الأسباب
أكد البروفيسور عبد الله راوح استشاري جراحة القلب في المملكة المتحدة، نائب رئيس جامعة لوجانو في سويسرا، مدير برنامج لندن كور ريفيو لجراحة القلب والصدر أنه سيتم إجراء عمليات قلب بالمجان للمرضى في مصر.

وقال البروفيسور راوح خلال حوارنا معه على "بوابة الأهرام" إن الشيخ زايد – رحمه الله – وصانا على أهل مصر ,سيتم التواصل مع الهلال الأحمر الإماراتي وموسسة الشيخ محمد بن راشد لإجراء عمليات قلب مفتوح للمرضى في مصر.

وأوضح استشاري جراحة القلب أن التشوهات القلبية الخلقية لدى الأطفال زادت حدتها في الدول العربية أخيرا تودي بحياة ما لا يقل عن 2% ، موضحا أن هناك عدة أنواع للتشوهات والعيوب منها قصور القلب الاحتقاني، حيث لا يضخ القلب كمية كافية من الدم ليحصل الجسم على حاجاته من الغذاء ليعمل بشكل طبيعي، مشيرًأ إلى أن الأطفال الذين يعانون قصور القلب الاحتقاني يشعرون بالتعب بسهولة ويعانون سرعة في التنفس وقد يعانون أعراضاً عدة في الوقت نفسه.

التشوهات القلبية
وقال قد يكون العيب بسيطاً بحيث لا تظهر أعراضه بوضوح، لكن عندما يكون التشوّه كبيرًا يبدو الطفل متعباً من الولادة، لكن هناك حالات معينة لا تظهر فيها أعراض التشوّه إلا في مرحلة متأخرة من الطفولة.

جانب من أحد العملية التى اجراها البروفيسور عبد الله راوح

 
وحول إصابة الشباب أمراض القلب قال البروفيسور راوح أن الإصابات في الغالب نتيجة وجود مشاكل من الصغر لم يتنبه إليها المريض، والنسبة الباقية تكون بسبب شراهة التدخين، والمواد المخدرة، وأسلوب التغذية الخاطئ، إلى جانب القلق الذي أصبح مرض العصر، وزواج الأقارب.

وحول عمليات زراعة القلب لبعض المرضى قال إن مثل هذه العمليات ما زالت تجرى على نطاق ضيق لعدم توافر المتبرعين وهناك قلوب صناعية، ولكنها ليست بديلاً لزراعة القلب ولكنها تساعد المريض الذي يحتاج لزراعة قلب لحين توفر المتبرع.

الأسبرين بعد الأربعين
وقال البروفيسور عبد الله راوح إن مرض القلب من الأمراض الصامتة، التي لا تظهر آثارها مباشرة ولكن تبدو على المدى البعيد ويتسبب في حدوثها ارتفاع الكوليسترول والسكر والضغط، مما يسبب انسدادا في الشرايين التاجية، وتعرض المريض لجلطة، ولذلك تكمن أهمية الكشف الدوري المستمر والمحافظ على نسبة الكوليسترول والسكر وضبط الضغط.

وينصح أي شخص بعد الأربعين بتناول الأسبرين مرة يوم بعد يوم، وفي الخمسين لابد من تناول الأسبرين مرة يوميا، إلى جانب عمل الفحوصات الدورية.

البروفيسور عبد الله راوح


قلب في اليمين
وحول أصعب العمليات التي واجهها قال البروفيسور راوح إنها كانت لطفل عمره 4 شهور، ووصفها بـ"النادرة" على مستوى العالم لأن قلب الطفل على الجهة اليمنى بدلا من اليسرى، كما فوجئ الفريق الجراحي بأن الطفل لديه شريانا "كافا" مما اضطر الأطباء لإجراء عمليتين بدلا من عملية واحدة، وتكللت العملية بفضل الله بالنجاح.

أما العملية الثانية فكانت لطفل لبناني عمره 12 يوما، ووزنه 3 كليو جرامات، يعاني من عيب خلقي يتمثل في انقلاب في الشرايين الكبيرة "الرئوي والأورطي"، وهي من العمليات الصعبة التي نجح فيها والفريق الطبي معه، على الرغم من أنها أنها تعتبر معقدة ونادرة ونسبة نجاحها قليلة جدا، وتعتبر من العمليات الكبيرة في جراحة القلب المفتوح والتي تحتاج إلى وقت ودقة لإجرائها بنجاح.

وأوضح البروفيسور راوح أن ثقب القلوب بين الأطفال زاد في الآونة الأخيرة لأسباب وراثية وخلقية، وزواج الأقارب، مؤكدا أن التزايد في معدلات الإصابة بأمراض القلب في الدول العربية والخليج يستدعي اتخاذ إجراءات عاجلة للتوعية بمسببات تلك الأمراض، والتثقيف بكيفية الوقاية منها، والحث على خفض معدلات التدخين، إلى جانب التحفيز على ممارسة الرياضة.

وقال إن المريض بعد إجراء الجراحة يستطيع أن يمارس حياته بشكل طبيعي، ولا خوف من ممارسة حياته العاطفية مع زوجته، وعليه تجنب العادات والمسببات التي أدت إلى خضوعه للجراحة.

البروفيسور عبد الله راوح


البروفيسور راوح في سطور
*سافرت إلى إيطاليا في السادسة عشرة من عمري درست في جامعة بولونيا، وتخرجت فتخصصت في نفس الجامعة وقمت بعمل دراسات متقدمة في جراحة القلب في ميلانو، وهولندا، ولندن، ونيويورك.

*إن اتجاهه للتفكير في أن يكون طبيبًا بدأ في الثامنة من عمره عندما كان يزور أحد المرضى ووجده يصرخ من شدة الألم بعد أن تأخر عليه الطبيب المعالج، فتمنى أن يصبح طبيبًا غير ذلك الطبيب ليخفف عن الناس آلامهم.

*وعن سبب اختياره لتخصص القلب قال إنه كان يحب التعمق في دراسة أمراض القلب، حتى إنه بدأ يدخل غرفة العمليات وهو في السنة الرابعة للدراسة وأجرى بحثا في جراحة القلب لكبار السن وبحثا آخر عن تطوير جراحة القلب بدون توقف القلب والرئة ( الاستغناء عن جهاز القلب والرئة الصناعي الذي يستخدم في عمليات القلب المفتوح) .

بابا الفاتيكان يكرم البروفيسور عبد الله راوح


*وأخيرًا كرّمه البابا فرانسيس بابا الفاتيكان ، تقديراً لجهوده الإنسانية، وخدماته التطوعية لخدمة مرضى القلب من الكبار والأطفال في الإمارات، ودول إفريقية وعربية.

* كما تم تكريم البروفيسور عبد الله راوح من هيئة الصحة بدبي لإنجاح مبادرة نبضات التي أطلقتها هيئة الصحة بدبي بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية، لعلاج الاطفال الذين يعانون من التشوهات القلبية الخلقية.

البروفيسور عبد الله راوح


تكريم البروفيسور عبد الله راوح


* تم تكريمه من الأمم المتحدة، كما تم تكريمه من جامعتي ميلانو وبولونيا، وجامعة بيروجيا الإيطالية
* تم تكريمه من سمو الشيخ حمدان بن زايد، ممثل حاكم أبو ظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر.

تكريم البروفيسور عبد الله راوح


-------------------

اقرأ ايضا: