14 مركزًا بالبحيرة تعاني من غياب النقل الداخلى

2-8-2017 | 13:00

صورة ارشيفية

 

البحيرة - بوابة الأهرام

يعانى مواطنو 14 مركزا فى محافظة البحيرة، من عدم وجود مشروع للنقل الداخلى تابع للدولة، بينما تستحوذ مدينة دمنهور عاصمة المحافظة، على المشروع الوحيد الذى يمتلك عددا من الأتوبيسات.


وتضم محافظة البحيرة، 15 مركزا إداريا بالإضافة إلى وقوع مدينة غرب النوبارية التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية، ضمن حدود المحافظة، ورغم تباعد المسافات بين مراكز المحافظة ،إلا أن الدولة رفعت يدها تماما عن تقديم خدمة النقل للمواطنين وتركتهم فريسة لسائقى الميكروباص، واكتفت بإقامة مشروع للنقل الداخلى بمركز دمنهور.

محمد قاسم أحد أهالى مدينة إدكو، انتقد غياب دور الدولة عن مرفق النقل وتركه فى يد سائقى الميكروباص، وهو ما يجعلهم يتحكمون فى الركاب خاصة فى غياب الرقابة المرورية، وطالب قاسم بتشغيل أتوبيسات تابعة للدولى لنقل الطلاب إلى جامعتى دمنهور والإسكندرية، لتوفير الراحة للطلاب وتخفيف الضغط على الميكروباصات التى يتحكم سائقوها فى الركاب في أثناء أوقات الذروة.

مسعد أحمد من مركز كوم حمادة، قال إن غياب دور الدولة فى النقل وضع المواطنين تحت رحمة سائقى الميكروباص الذين يغيبون تماما خلال الفترة المسائية بدعوى عدم وجود ركاب بالقدر الكافى لتشغيلهم، وهو ما يجعل أى مواطن يتأخر فى المساء يضطر لتأجير سيارة وهو ما يحمله أعباء إضافية، بجانب غياب الأمن لأن سائقى السيارات الخاصة غير معروفين ويمكن أن يتعرض الراكب للسرقة أو الخطف.

إبراهيم فتحى، مهندس زراعى، شكى من سوء حالة الميكروباصات التى تعمل على خطوط المحافظة، وطالب بفتح الباب أمام الشركات الخاصة لتشغيل أتوبيسات جديدة على غرار التى تم تشغيلها بمحافظتى القاهرة والجيزة، وذلك فى حالة عدم قدرة الدولة على تشغيل أتوبيسات تابعة لها.

حسام رجب، أحد مواطنى مدينة دمنهور، قال إن مشروع النقل الداخلى يعمل بتذاكر مقاربة لأسعار الميكروباص الصغير الذى يعمل على نفس الخطوط، رغم الزحام الشديد على أتوبيسات النقل الداخلى التى تتكدس بالركاب ولا يلتزم السائقون بعدد الكراسى الموجودة فى الأتوبيس، وطالب بوجود أتوبيسات جديدة لتقديم الخدمة لمواطنى دمنهور وطالب بتشغيل خطوط أتوبيسات بين مراكز المحافظة.

من ناحيتها قالت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة، إن الوحدات المحلية تمتلك مشروعات للنقل الداخلى ولكنها تحتاج إلى تدعيم كبير من حيث الأتوبيسات، والمشروع الكبير للنقل الداخلى يوجد فى مدينة دمنهور، وحقق أرباحا وصلت إلى 2 مليون جنيه فى العام المالى الأخير وهو ما يعد إنجازا كبيرا، كما دعمت المحافظة مدينة رشيد بأتوبيسين.

وأشارت عبده إلى مشروع كبير تتبناه المحافظة بالتعاون مع الصندوق الاجتماعى للتنمية، لتوفير أتوبيسات لنقل العمال الزراعيين من جميع مراكز المحافظة إلى المزارع على الطريق الصحراوى، لفتح مجالات عمل جديدة للشباب وتوفير العمالة للمزارع، وتقليل حوادث الطرق حيث يتم نقل العمال حاليا باستخدام السيارات النقل، وهو ما يتسبب فى كوارث يروح ضحيتها عشرات العمال كل عام، بالإضافة إلى المصابين.

مادة إعلانية

[x]