ساقطات فرطن في شرفهن وقررن بيع أبنائهن.. والثمن بضعة جنيهات

31-7-2017 | 20:22

بيع الابناء

 

أحمد السنى

فرطن في شرفهن وقبضن الثمن، بضعة جنيهات، يلقيها بين أيديهن كل راغب في المتعة الحرام ، ساقطات لم يكفهن رخص أعراضهن، فتنازلن عن أبنائهن بمقابل بخس.


عدة ساقطات في منطقة العمرانية ، استبحن الحرام وجعلنه طريقهن، لكن دائما ما اعترضتهن مشكلة الحمل سفاحا من مرتاديهم، أجهضن أنفسهن مرات عدة، وتركن أطفالهن في الشوارع أو علي باب ملجأ مرات، لكن هذه المرة فكرت إحداهن بطريقة مختلفة، حيلة شيطانية لمعت في ذهنها، بعدما أنجبت طفلها بعدة أيام، فبدلا من التفريط في ابنها دون ثمن، قررت أن تقبض ثمنه عدا ونقدا، علي أن تبيعه لأي شخص يدفع ثمنه.

عرضت الساقطة الفكرة علي اثنتين من أصدقائها من "بنات كارها" فأعجبتهن بشدة، ورحبن بها، وقررن الاستعانة بعاطلين يعرفونهم لإنجاز المهمة، وتسويق أطفال السفاح عند من يعاني من مشكلات مرضية في الإنجاب، بل وقرر الأشقياء الخمسة، مزاولة هذا النشاط الإجرامي بالاتفاق مع زملائهن من ال ساقطات وفتيات الليل.

إلا أن الأجهزة الأمنية بالجيزة، أحبطت مخطط المتهمين الخمسة، وألقت القبض عليهم، وبحوزتهم الطفل الرضيع، ولم يتجاوز عمره شهرا واحدا، واحيلوا للنيابة العامة للتحقيق.

وقررت نيابة العمرانية ، برئاسة المستشار محمد أبو زينة، حبس السيدات الثلاث والعاطلين، 4 أيام علي ذمة التحقيقات، لاتهامهم بالاتفاق على شراء عدد من أطفال السفاح حديثى الولادة، من أمهاتهم ومحاولة بيعهم لأشخاص آخرين.

وأمرت النيابة بإيداع الطفل إحدى دور رعايا الأطفال.

وكشفت التحقيقات، أن المتهمين اتفقوا مع عدد من ال ساقطات المسجلات بمباحث الآداب، علي شراء أطفالهن من السفاح، مقابل مبالغ مالية، علي أن يعيدوا بيع الأطفال لآخرين يعانون من مشكلات في الإنجاب، مقابل مبالغ مالية كبيرة.

وأقرت إحدي المتهمات، أنها والدة الطفل، وأنها اتفقت مع باقي المتهمين علي الاستفادة من أطفال السفاح، بدلًا من تركهم في الشارع أو أمام أحد الملاجئ.

مادة إعلانية