صادرات مصر للبرازيل ترتفع إلى 78 مليون دولار خلال 4 شهور

25-7-2017 | 18:17

الصادرات المصرية ـ أرشيفية

 

أ ش أ

تراجع عجز الميزان التجاري بين مصر والبرازيل، خلال الأربع شهور الأولى من العام الحالي، بنحو 65 فى المائة، ليبلغ 220 مليون دولار، مقارنة 632 مليون دولار، خلال نفس الفترة من العام الماضي.


وأظهر تقرير صادر عن جهاز التمثيل التجاري، أن نسبة تغطية الصادرات للواردات بلغت خلال الأربع أشهر الأولى من العام الحالي، نحو 1ر26 %، مقارنة 7ر1 فى المائة خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وأشار إلى ارتفاع حجم الصادرات المصرية خلال 4 شهور من 2017، لتبلغ 78 مليون دولار، مقارنة بـ11 مليون دولار، فى نفس الفترة من 2016 بارتفاع قياسي بلغ نحو 609 فى المائة، مرجعًا الزيادة الكبيرة، إلى نفاذ المنتجات المصرية من الأسمدة النيتروجينية والفوسفاتية وبعض الكيماويات ومنتجات الحديد والصلب بكميات كبيرة.

وأضاف التقرير، أن أهم الصادرات المصرية إلى السوق البرازيلي، تتمثل فى الأسمدة النيتروجينة، أزوتية، معدنية أو كيمائية، خضر محضرة أو محفوظة، زيوت نفط وزيوت متحصل عليها من مواد معدنية قارية، أسمدة فوسفاتية، معدنية أو كيميائية، فوسفات كالسيوم طبيعي، وفوسفات ألومنيوم كلس طبيعي وطباشير فوسفاتي.

كما تضمنت قائمة الصادرات المصرية خيوط قطن (عدا خيوط الخياطة) تحتوي على 85 % وزنا أو أكثر من القطن، بصل وعسقلان، خضر مجففة كاملة أو مقطعة أو مشرحة أو مكسرة أو مسحوقة.
وشملت الصادرات كلا من أدوات وأجهزة للطب والجراحة أو طب الأسنان أمواس وأدوات حلاقة، بوليميرات الإيثيلين فى أشكالها الأولية.

ولفت التقرير، إلى أن واردات مصر من السوق البرازيلي شهدت خلال الأربع شهور الأولى من العام الحالي، تراجعا بنحو 54 %، لتسجل نحو 298 مليون دولار، مقارنة 643 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وأشار إلى أن أهم الواردات المصرية من السوق البرازيلي، تمثلت فى سكر القصب أو سكر شوندر(بنجر) وسكروز نقي كيميائيا بحالته الصلبة، خامات حديد ومركزاتها، بما فيها بيريت الحديد المحمص(رماد البيريت)، لحوم فصيلة الأبقار مجمدة، لحوم وأحشاء وأطراف صالحة للأكل من طيور الدواجن، مضخات هواء، مضخات تفريغ الهواء، مضاغط ومرواح هواء أو غازات كما تضمنت الواردات كلا من التبغ الخام أو غير المصنع، فضلا عن التبغ، أحماض كاربوكسيلية أحادية، مبيدات للحشرات والقوارض .

وأوضح التقرير، أن عجز الميزان التجاري تراجع خلال العام الماضي، بنحو 8ر13 فى المائة، ليبلغ 678ر1 مليار دولار، مقارنة 948ر1 مليار دولار في عام 2015، مرجعا ذلك للانخفاض الكبير في الواردات، والذي تراجع من 056ر2 مليار دولار في 2015، إلى 772ر1 مليار دولار في 2016.

ولفت التقرير، إلي أن حجم الاستثمارات البرازيلية بالسوق المصري 5ر19 مليون دولار، في عدد 26 مشروعا، تعمل في مجالات الحافلات والأسمنت والمواد الغذائية.