"الكابينت" اﻹسرائيلي يقرر اﻹبقاء على البوابات الإلكترونية أمام الأقصى وسط غضب فلسطيني عارم

21-7-2017 | 09:18

صورة ارشيفية

 

أ ش أ

قرر المجلس الوزاري الأمني ال إسرائيل ي المصغر "الكابينت" الإبقاء على البوابات الإلكترونية التي نصبتها الشرطة ال إسرائيل ية على مداخل المسجد المسجد الأقصى المبارك، وأثارت غضبا عارما لدى الشعب ال فلسطين ي في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة والداخل ال فلسطين ي (عرب 48 من حملة الهوية ال إسرائيل ية).

وقالت وسائل إعلام عبرية "إن الكابينت الذي اجتمع برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو قرر إبقاء أجهزة الكشف عن المعادن في مكانها عند مداخل وبوابات الاقصى، بعد مناقشات استمرت نحو 4 ساعات".

وكان مكتب نيتانياهو قد زعم، في بيان مقتضبن أن إسرائيل ملتزمة بالحفاظ على الوضع القائم في الحرم القدسي، وحرية الوصول إلى الأماكن المقدسة، وتلتزم بالحفاظ على أمن جميع المصلين والزوار بالحرم القدسي.

من جهتها، قررت شرطة الاحتلال ال إسرائيل ي منع الرجال دون سن الخمسين من دخول البلدة القديمة بالقدس المحتلة، ونشرت الآلاف من عناصرها في محيط البلدة القديمة والمسجد الاقصى، وشرعت فى نصب سواتر حديدية جديدة على مداخل البلدة، لمنع وصول المرابطين إلى ساحات الأقصى ، خاصة في "جمعة الغضب" التي دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية اليوم في القدس والضفة الغربية.

وأظهرت مقاطع  فيديو وصور جرى تداولها نوم المرابطين في شوارع البلدة القديمة، تمهيدا للمشاركة في يوم "جمعة الغضب"، خاصة أن قوات الاحتلال شرعت فى نصب حواجزها بمحيط البلدة، لمنع وصول المقدسيين و فلسطين يي الداخل (عرب 48) للمشاركة في صلاة الجمعة اليوم.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية