فيديو الملاعب وكاميرات المراقبة الإجبارية

15-7-2017 | 21:34

 

@ برغم وجود نبرة سخرية من جانب البعض لفكرة استخدام تقنية الفيديو في مراقبة المباريات بواسطة حكم رابع، فإنها ستساهم لحد كبير في القضاء على الفوضى والاعتراضات من جانب الأندية، على ضعف مستوى التحكيم في الدوري المصري، والتلويح من جانب اللاعبين والأجهزة الفنية (عمال على بطال)، عند وجود أي شك في لعبة مصيرية داخل الملعب؛ كضربة الجزاء أو هدف مشكوك في صحته، يلجأ الحكم لزميله حكم الفيديو لمشاهدة اللعبة.

@ وضمان نجاح تلك التجربة الموسم المقبل، يتطلب توفير أعلى مستوى من التقنية والتكنولىجيا المتوافرة في الملاعب الأوروبية، عدالة من جانب مخرجي المباريات واحترافية من المصورين، واستخدام كاميرات من زوايا مختلفة، وعدم مكابرة من طاقم التحكيم، ومن المؤكد أن تلك التقنية، إذا كانت متوافرة من بداية الموسم الحالي، لما حدث من تخبط واتهامات في لقاء الزمالك والمقاصة، أو الزمالك وطنطا، من أخطاء تحكيمية.

@ على غرار تلك التجربة، حققت كاميرات المراقبة، في إشارات المرور في العديد من الميادين والشوارع، انضباطًا مروريًا فعليًا، باحترام الإشارة الحمراء دون وجود رجل مرور؛ لخوف قائدي السيارات من الغرامات المرورية، وما ينقص تلك التجربة الناجحة، تحديد الفترات الزمنية للإشارات لكل فترة زمنية، وفقًا للتكدس في كل فترة، فلايمكن أن تكون ذات المدة المحددة للفترات الصباحية مثل المسائية أو في الساعات الأولى من الصباح.

@ انتقال ذات التجربة إجباريًا للمحلات والعمارات، بوضع كاميرات مراقبة على كافة المداخل تكشف الزائرين، وما أمام تلك المناطق، سيساهم إلى حد كبير في توفير مزيد من الأمان، وفي ذات الوقت، وذلك ممكن توفيره عن طريق الجهات السيادية المنتجة والمستوردة لتلك النوعية، بأقساط شهرية، وتوفير مزايا للملتزمين كتخفيضات في فواتير الكهرباء والمياه، أو رفع ما يسدد من رسوم للأحياء.

وتلك الكاميرات تقدم خيطًا أوليًا للجهات الأمنية في أي حدث؛ سواء كان إرهابيًا أو جنائيًا، تجربة كاميرات المراقبة في كافة أرجاء المطارات والأسوار، لم تحقق بعدًا أمنيًا فقط في رفع مستوى الكفاءة الأمنية أو معاونة رجال الأمن في مراجعة الشرائط مع أي حدث، بل مثلت إجبارًا لرجال الأمن على ممارسة العمل دون تكاسل في إجراءات التفتيش، أو المتابعة الأمنية الدائمة؛ لعلمه الدائم بأنه مراقب، وأي تخاذل أو تعامل مع راكب بأسلوب مستفز، سيواجهه العقاب الشديد.

@ إذا كنا نعاني من بعض سلبيات التكنولوجيا الحديثة، فإن الإيجابيات أكثر مساهمة في القضاء على العديد من المشكلات.

مقالات اخري للكاتب

الطيران يستأنف رحلاته .. بعد وصول خسائره لملايين الدولارات

بدأت المنظمات الدولية للنقل الجوى في وضع خارطة طريق مع الدول للتدابير اللازمة المتفق عليها لاستئناف حركة السفر الدولي لإنقاذ الصناعة التي لا تتجاوز ربحيتها

٣٠ يونيو يوم لن يسقط من ذاكرة التاريخ

يوم ٣٠ يونيو سيظل عالقًا بمخيلة كل المصريين، كيوم تاريخي لتحرير مصر، من تنظيم إرهابي اتخذ شعارًا دينيًا، لا يعترف بالأوطان، تديره جماعة دولية لبسط نفوذها وهيمنتها على إرادة الشعوب.

يونس المصري وهيكلة مصر للطيران!

معادلة نجاح القيادة الاهتمام بالعنصر البشري بتطويره ومنحه الأمان واختبار القيادات ذات الخبرة والشباب المتعطشة للعطاء والفكر الإداري المتطور، ذلك ما حققه

القتل حلال والإعدام حرام!

استغلت جماعة الإخوان الإرهابية، تنفيذ حكم الإعدام في قتلة المستشار هشام بركات النائب العام السابق، كمحاولة يائسة لجلب التعاطف ومغازلة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان الرافضة لعقوبة الإعدام، بعرض فيديوهات لأقوال المتهمين لتعرضهم للتعذيب، وفيدويهات أخرى لأسرهم.

بلاغ للإعلام.. قنوات لتحليل الجنس على اليوتيوب

مع كثرة القوانين المنظمة للإعلام، والانضباط الأخلاقي والمهني للقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية، وقرارات المجلس الأعلى للإعلام، بإيقاف كل من يخرج على

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

أخطاء أحمد شفيق وهرتلة الإعلام!

مما لاشك فيه، أخطأ الفريق أحمد شفيق أخطاءً قاتلة تؤثر على شعبيته، وتقضي على آماله في الترشح لرئاسة الجمهورية، بعد ثورة الغضب من محبيه ومؤيديه لظهوره في

مجالس المليونيرات في الأهلي والزمالك

@ زمان كنا بنقول على أندية هليوبوليس والجزيرة والصيد، أندية أولاد الذوات، للدعاية المكثفة في انتخابات مجالس الإدارة، والصرف ببذخ شديد على الملصقات والهدايا التي توزع كنوع من أنواع الدعاية.

حج ابن المبارك وحج الأثرياء

الحج الركن الوحيد بين أركان الإسلام المشروط بمن استطاع إليه سبيلا، من حيث الصحة والمال، وسعر الصرف ومضاعفة قيمة العملة، أشعل أسعار أداء الفريضة، فلم يعد

اعتراف غادة عبدالرازق فضيلة

من منا لا يخطئ، فكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، وليس هناك إنسان كامل فالكمال لله سبحانه وتعالى..

محمد صلاح ينتزع ألقاب تريكا في قلوب الجماهير

كنت أحد المدافعين بشدة عن محمد أبوتريكة نجم مصر والنادي الأهلي، فيما تعرض له من مواقف متتالية؛ لأني من أنصار عدم أخذ أحد بالشبهات دون دلائل وقرائن، لدرجة انتقادي من جانب البعض، ممن يعترفون بنجومية ساحر الجماهير، لكنهم يختلفون بشدة مع مواقفه الوطنية.

إبراهيم سعدة يهز عرش حسن الألفي!

لم ولن ينسى صحفيو الطيران، موقف الكاتب الكبير إبراهيم سعدة، ومساندته لهم لاسترداد كرامتهم كصحفيين مصريين لهم الأولوية المطلقة في لقاء أي مسئول مصري، بمقال جريء هز عرش وزارة الداخلية في عهد اللواء حسن الألفي وزير الداخلية الأسبق.

[x]