مصطفي الفقى: مكتبة الإسكندرية منبر لمن لا منبر له

14-7-2017 | 16:33

مصطفي الفقى

 

فاطمة شعراوى

شهدت مكتبة الإسكندرية ، إطلاق برنامج مكافحة التطرف والإرهاب فكريا، حيث افتتح الدكتور مصطفي الفقي، مدير مكتبه الإسكندرية، أولى دوراته بعنوان "ال ثقافة الإسلامية",

وقال الفقي، في كلمته، إن الإسلام يستخدم لضرب التنوير والتحديث، علي الرغم من أنه أكتر الديانات انفتاحا، وهو دين يهتم بالبشر والتفكير كأساس للفريضة الإسلامية، وذكر أن هناك مؤامرة على الإسلام وأن تطرف بعض الإسلاميين هو السبب، كما ذكر الدكتور الفقي أن المصري متأثر في تكوينه بتراكم الحضارات الفرعونية واليونانية والحقبة القبطية وأن الإسلام بسماحته متجسد في التكوين المصري، كما أضاف أن المواطنة هي أساس الدولة المعاصرة، وأن ال ثقافة الإسلامية تؤمن بمفهوم الدولة وأنه لا يوجد أمة بلا وطن.

وأكد الفقي، أن دور مكتبه الإسكندرية هو أن تحمي هذه الأفكار، كما يجب وضع آليه للتفاعل مع كل الأفكار والثقافات، وأضاف أن المكتبة تعتبر "منبر لمن لا منبر له".

كما أكد أيضا أنه لا يمكن تقسيم مصر عن طريق الانقسام الديني وأن الأقباط معناها الصحيح "المصريون معا مسلمين ومسيحيين"، كما علينا أن نغير الصورة السلبية عن التدين وأنه لا يؤسس العقل إلا الاطلاع والقراءة وال ثقافة ، ومن هنا علينا العمل علي سلوك الأجيال القادمة وهذه عملية تحتاج لبعض الوقت.

الأكثر قراءة

[x]