تحذير شديد اللهجة!!

13-7-2017 | 00:22

 

كل ابتكار أو تكنولوجيا جديدة هدفها مزيد من الراحة للإنسان، إلا الهاتف المحمول، فظاهره الراحة والرفاهية، وباطنه من قبله الأثر الصحي بالغ الخطورة، لمن يُفرط في استخدامه أو يُسيء استعماله..


فبعد أن ظل المجتمع العلمي منقسمًا على نفسه، في مسألة تسبب إشعاع المحمول في السرطان، لأكثر من عشرين عامًا؛ حيث اعتبرت الوكالة الدولية لبحوث السرطان عام 2011 استخدامه بأنه "ربما مُسرطن للإنسان".

تأتي اليوم دراسة كبرى أجرتها جامعة سان فرانسيسكو ومركز كاليفورنيا لمعالجة السرطان، بدليل دامغ لا يدع مجالًا لأدنى شك في الصلة الوثيقة بين الاستخدام المكثف للهاتف المحمول والسرطان..

جملة من الحقائق المُرعبة انتهت إليها الدراسة، على كل منا أن يضعها نصب عينيه له ولأسرته؛ لتفادي الآثار الكارثية على الصحة بسبب المحمول..

فأجهزة الآيباد والتابلت المخصصة للاستخدام على الطاولات مُصممة تكنولوجيا لتكون على بعد 20 سم من جسم الإنسان، وليس من المسموح أن تكون ملامسة لحضن الأطفال، ومع ذلك فإنها لاتكاد تفارق يد ملايين الأطفال الذين يستعملونها في المدارس من دون أي تعاون وتنسيق بين خبراء تكنولوجيا المعلومات، وأولئك الذين يعملون في مجال بحوث الصحة العامة..

ولو كان هناك تعاون بينهم لأدركوا أهمية عدم إعطاء الأطفال أجهزة مزودة بأشعة ميكرويف، وإذا كان من الضرورى تزويدهم بهذه الأجهزة لأسباب تعليمية، فيجب تفعيل وضعية الطيران؛ لإيقاف إرسال واستقبال الإشارة..

الدراسة تضمنت نموذجًا جديدًا تم تطويره مع خبراء في البرازيل لآثار استعمال المحمول على الدماغ، وكشفت للمرة الأولى عن جرعة إشعاع ميكرويف لطفل عمره "6 سنوات" يتصل بالمحمول، مع مستويات عليا من الإشعاع لمنطقة الفص الأمامي للمخ، ومنطقة العينين والخدين، حيث بدا بوضوح أن الإشعاع دخل إلى العين والأنف، وجزئيًا إلى الدماغ!

وأظهرت صورة بالرنين المغناطيسي لما يحدث بعد 6 دقائق من استعمال الهاتف المحمول، منطقة حمراء بشكل جزئي وقريب من منطقة العين لأب يتصل بابنته، لكن ما أثار قلق العلماء بالفعل هو صورة دماغ الطفلة ذات السنوات الثلاث التي كانت ترد على مكالمة والدها؛ حيث شوهدت ذروة الإشعاع باللون الأصفر والأحمر، وقد أتى على معظم العينين تقريبا!!

كانت هذه فقط مكالمة واحدة، بالتأكيد لن تقتل أحدًا، وقد لاتسبب أي تأثير بيولوجي على الإطلاق، ولا حتى مكالمتين أو ثلاث مكالمات..

ولكن السؤال هنا: ما هو الأثر التراكمي لهذه المكالمة، وأثر التعرض لها لمدة طويلة، وكيف نستطيع تقييم هذا التأثير؟!

رصدت الدراسة أيضًا خطرًا، ربما قد يثير اهتمام الذين اعتادوا وضع أجهزة المحمول في منطقة الخصر، أو في "جيب البنطلون"، حيث تأكد تعرض الأعضاء التناسلية ونخاع العظم لإشعاع ميكرويف المحمول..

أما المثير جدًا في هذه الدراسة فهو رصد آثار المحمول على منطقة الثدي، وهي تحمل رسالة بالغة الخطورة للنساء اللائي اعتدن وضع المحمول في حمالة الصدر، أو تحت حجاب الرأس، خاصة في أثناء قيادة السيارة!!

وللتذكرة فإن أي شيء يحتوي على دهون وسوائل يُطهى بشكل أسرع في فرن الميكرويف، ولايستطيع المحمول توليد أي حرارة، ولكن أشعة الميكرويف الناتجة عنه تستطيع اختراق الأشياء التي تحوي سوائل أو دهون!!

وكشفت الدراسة عن أول تقرير حالة لامرأة أمريكية من أصل صيني وضعت هاتفها المحمول داخل حمالة صدرها 4 ساعات في اليوم، ولمدة 10 سنوات وهي تقود سيارتها؛ حيث أصيب صدرها بنوع غير عادي من الأورام، تشكل تحت هوائي هاتفها المحمول تمامًا!!

وهنا تحذير شديد اللهجة انتهت إليه الدراسة، فعندما تحاول استعمال هاتفك المحمول وأنت تقود سيارتك، فإن إشارة الهاتف المحمول سوف تنتقل من برج اتصالات لآخر لتحديد مكانك، والهاتف هنا سيعمل بكامل طاقته القصوى، وهذا يشكل خطرًا شديدًا بسبب كمية الإشعاع التي يتعرض لها الجسم جراء مكالمة واحدة تجريها، فضلا عن مخاطر القيادة على حياة الآخرين، وأنت تستعمل هاتفك المحمول!!

الفريق البحثي أكد أن الناس لديها الحق الكامل لمعرفة كيفية الحد من التعرض لأشعة الميكرويف الناتجة عن المحمول، ووضع قدر كبير من النصائح والإرشادات والمعلومات على موقع www.ehtrust.org ..
ومن جملة هذه النصائح: إذا كنت مضطرًا لإعطاء طفلك هاتفك المحمول فيجب أن تضعه على وضعية الطيران!!

وفى المرة المقبلة عندما تركب المصعد الكهربائي أو تصعد إلى القطار ضع هاتفك المحمول على وضعية الطيران لتمنع انتقال الإشارة داخل المكان ولتمنع من تضخمها.. ولا تنس وضع الهاتف المحمول بعيدًا عنك عند النوم.
وفى سابقة تعد الأولى من نوعها، اعترفت محكمة إيطالية رسميًا بالصلة بين الاستخدام المكثف للهاتف المحمول والسرطان، حيث قضت بالتعويض لصالح شخص أصيب بنوع حميد من الأورام في المخ بسبب استخدام هاتفه المحمول لمدة ثلاث أو أربع ساعات يوميًا.

ونشر مكتب المحاماة الذي ربح القضية النتائج على موقع على شبكة الإنترنت يحث مرضى الأورام في المخ الآخرين على تحريك دعاوى قضائية، إذا تمكنوا من إثبات أنهم استخدموا الهاتف المحمول لأكثر من 1640 ساعة تراكمية.

وأختتم بمقولة مهمة للعالم إينشتاين "العالم ليس بمكان خطير بسبب هؤلاء الذين يرتكبون الأذى، وإنما بسبب الذين ينظرون ويشاهدون ولا يفعلون شيئًا"!!

فالرسالة خطيرة وموجهة إلينا جميعًا، خاصة لأولئك الذين يبادرون إلى تلبية رغبات أبنائهم بشراء هواتف محمولة لهم مثنى وثلاث ورباع وأجهزة آيباد، ظنًا منهم أنهم يرضونهم، ولا يدرون أنهم يدمرون صحتهم من حيث لايشعرون!!

مقالات اخري للكاتب

علاقة "كورونا" بالغذاء؟!

علاقة "كورونا" بالغذاء؟!

شرطي المستقبل؟!

في ليلة من ذات الليالي في العام 2060، يستيقظ رامي فزعًا على وقع أحداث جريمة مروعة في منزله، اختطف فيها أربعة جناة طفلته الوحيدة، ونهبوا كل ما لديه من وثائق وعملاته الرقمية من البتكوين، والأدهى من ذلك أنهم عطلوا قبل كل شيء منظومة البيت الذكي الذي يسكنه..

الوباء الغامض!

‏"أرجوكم خذوا ابنتي" صرخة أم عالقة مع ابنتها المصابة بالسرطان يرفضون خروجها لتلقي علاجها.. ولحظة مؤثرة لأب صيني من خلف الزجاج العازل يغالب دموعه أمام طفله

نهاية عصر الخصوصية!

نهاية عصر الخصوصية!

وصفة الموت!

وصفة الموت!

[x]