أستاذ علم الاجتماع : الانفجار السكانى فى مصر أخطر من قضيتى الإرهاب والاقتصاد |صور

12-7-2017 | 15:21

جانب من اللقاء

 

قنا - محمود الدسوقي

قال الدكتور علىّ الدين عبد البديع القصبى، ممثل جامعة جنوب الوادى فى المجلس الإقليمى للسكان بمحافظة  قنا ، إن الانفجار السكانى فى مصر، أخطر من قضيتى الإرهاب والاقتصاد وأن من طرق مواجهتها إصدار تشريعات تمنع من الوصول إلى 122 مليون نسمة، ومن هذه التشريعات، تجريم الزواج المبكر واقتصار الدعم التموينى على الأسر ذات العدد الأقل، بالإضافة إلى اقتراحات تشريعية أخرى .

جاء ذلك اليوم الأربعاء، خلال ختام اليوم السكانى فى قرية حجازة قبلى بمركز قوص التي نظمته جامعة جنوب الوادي ، تحت رعاية عبد الحميد الهجان محافظ قنا والدكتور عباس منصور، رئيس الجامعة، وتضمن اليوم السكانى ال قافلة الطبية البشرية والندوة التثقيفية التوعوية بالمشكلة السكانية .

وأكد القصبي أن المشكلة السكانية، من أخطر المشكلات التى تواجه التنمية المستدامة لعدم تناسب الموارد مع التزايد السريع فى النمو السكانى، مضيفا أن أبعاد المشكلة السكانية تتلخص فى الزيادة الكبيرة فى عدد السكان ، وسوء توزيع السكان ، وتدنى خصائص السكان.

وشددت هدى المغربى رئيس مركز ومدينة قوص على أهمية القضية السكانية وأن الاهتمام بالخصائص البشرية والسكان هو بداية الطريق السليم لحل المشكلة، مضيفة أن ال قافلة السكانية فى قرية حجازة قبلى تعد نقطة انطلاق نأمل أن تؤتى ثمارها.

وأكدت الدكتورة هدى السعدى، مقررة فرع المجلس القومى للمرأة ب قنا ، أن المشكلة السكانية قتلت بحثا وحديثا وأنها لا تنحصر فى الزيادة السكانية، التي قد تكون نعمة فى بلاد كثيرة وقد تكون أمنية لبعض الشعوب مثل السويد والدنمارك، ولكنها تصبح مشكلة لو تأثرت وأصبحت موارد البلد لا تكفى السكان، ومصر من البلاد التى تتأثر بالزيادة السكانية، مؤكدة أنه لا قيمة لأجيال غير متعلمة أو صحيحة الجسد.


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء

مادة إعلانية

[x]