أهالى 10 قرى بكوم أمبو يشتكون من حرق القمامة

7-7-2017 | 22:09

صورة أرشيفية - حرق قمامة

 

أسوان - محمد بكري

اشتكي أهالي 10  قري تطل علي ترعة كاسل  بمدينة كوم أمبو من ظاهرة حرق القمامة المتراكمة، نتيجة لعدم وجود مدفن صحي  بعد إغلاق مدفن قرية بلانة والذي كان مخصصًا بتصريح من وزارة البيئة . 


وأكد أهالي تلك القري أنهم تقدموا بالعيد من الشكاوي إلي مجلس مدينة كوم أمبو ولكن لا حياة لمن تنادي، فما زالت عملية حرق القمامة مستمرة .

وهدد أهالي تلك الفري بتصعيد الموقف في حالة عدم الاستجابة بمنع عملية حرق القمامة.

وطالب أهالي القري العشر بإعادة فتح المدفن الصحي المخصص من قبل البيئة ليكون خاصًا كمدفن بقمامة مدينة كوم أمبو والذي تم إغلاقه بالقوة من قبل عدد من أهالي قرية بلانة، معتبرين أن المدفن وسيلة لتلوث قريتهم رغم بعد المدفن عن القرية أكثر من 10 كيلو مترات.

قال أحمد منصور أحد الأهالي، إن حرق القمامة يتسبب في إصابتنا بالاختناق، كما يصيب الأطفال بالأمراض وأهمها أمراض الصدر .

وأضاف محمد عبد المنعم، لقد قمنا بإرسال العديد من الشكاوي إلي مجلس المدينة بشأن حرق القمامة ولكن لا حياة لمن تنادي ، واستمر حرق القمامة .

وأشار فتحي معروف  إلى أن أكثر المتضررين، من حرق القمامة أهالي القرعة التي تطل علي ترعة كاسل، وذلك باعتبار أن أغلب القمامة تلقي علي الترعة، ويقوم عمال النظافة بحرقها.

مادة إعلانية

[x]