اعتراف غادة عبدالرازق فضيلة

5-7-2017 | 22:55

 

من منا لا يخطئ، فكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، وليس هناك إنسان كامل فالكمال لله سبحانه وتعالى..

@ أخطأت الفنانة غادة عبدالرازق في الفيديو الذي بثته عبر موقعها، وأثار موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، موجهين العديد من الاتهامات لها، لطريقة حديثها بميوعة، وإظهار جزء حساس من جسدها، بما يتنافى مع عادتنا الشرقية.

@ غادة اعتذرت سريعًا وسحبت الفيديو من الموقع، لم تحاول التبرؤ أو الكذب بأنه مفبرك، أو تم دسه من منافسين، مبررة ذلك بجهلها بالتواصل عن طريق البث، وتناول مهدئ.

@ من دافعوا عن الفضيلة بدلًا من سترها، أخذوا يشيرون الفيديو بتعليقات (أبيحة) لاتتلاءم مع ادعاء الفضيلة والاخلاقيات، والبعض الآخر أخذ طريقًا آخر، بأنه حيلة من الحكومة للتغطية على ارتفاع الأسعار، ذات الأسلوب القذر الذي يتبعه الإخوان في ترويج اتهامات للدولة.

@ وما زاد الطينة بلة، محاميِّ الشهرة، بتقدمهم ببلاغ للنائب العام، وكأن الجهات النيابية والقضائية، (فاضية) لمثل تلك الهيافات.

الجميع تناسى، تعاليم ديننا الحنيف بستر المؤمن، وقبل أن يتهمني أحد بإطلاق صفة الإيمان على غادة عبدالرازق، أرد عليه بأن الإيمان يحدده الخالق، وليس أنا أو أنت، النميمة أصبحت من أساسيات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، ذلك أيضًا درس لكل فنان من مستخدمي الإستجرام، ومواقع التواصل الاجتماعي؛ مراعاة عاداتنا وتقاليدنا وديننا فيما يبثه، وللمواقع الإلكترونية، التي تروج لصور الوجوه الجديدة المثيرة بطريقة فجة، وعناوين أكثر فجاجة، فلانة بالمايوه، وعلانة بصور تثير رواد مواقع التواصل؛ لمجرد تحقيق نسبة قراءة عالية.

@ واقعة أخرى روجها البعض بفرحة، وهي تطبيق القانون بواسطة الأفراد، - وكأننا نعيش في غابة - بربط سيدة تختطف الأطفال في عمود إضاءة، وتعذيبها بدلًا من تسليمها للشرطة.

@ من يتجول في الأعمال الدرامية الرمضانية، التي عرضت خلال الشهر الكريم، يرى ذات المفهوم من زوجة تضع برنامجًا على الموبايل؛ لمعرفة إسرار زوجها؛ ولضبط خيانته، وأعمال أخرى مجدت أبطالها لتطبيق القانون بأيديهم، وتحولوا لأبطال في نظر الجموع من الشعب داخل المسلسل، وعمل آخر لا أعلم كيف مر على الرقابة، " كفر دلهاب " الذي تمجده الصفحات الفنية بالصحف، بتطبيق القانون بالحرق؛ أسوة بما تطبقه " داعش " واستخدام السحر في الشهر الكريم.

للأسف الشديد لم نر عملًا دينيًا أو أجتماعيًا يعبر عن المواطن المصري في تلك المرحلة، جميعها يتحدث عن الفساد، والانتقام والعنف والاختطاف، هل تلك هي الرسالة الإعلامية التي نوجهها للشباب والمجتمع، ناهيك عن الإعلانات المستفزة لقصور وفيلات بملايين الجنيهات، يعقبها أخرى للتبرع لمستشفيات وحقائب رمضان، لتظهر بالفعل انقسام المجتمع المصري إلى فريقين، طبقة الأثرياء، وطبقة الفقراء المعدمين، وبينهما الطبقة الوسطى التي تتلاشى وتزول تدريجيًا.

مقالات اخري للكاتب

الطيران يستأنف رحلاته .. بعد وصول خسائره لملايين الدولارات

بدأت المنظمات الدولية للنقل الجوى في وضع خارطة طريق مع الدول للتدابير اللازمة المتفق عليها لاستئناف حركة السفر الدولي لإنقاذ الصناعة التي لا تتجاوز ربحيتها

٣٠ يونيو يوم لن يسقط من ذاكرة التاريخ

يوم ٣٠ يونيو سيظل عالقًا بمخيلة كل المصريين، كيوم تاريخي لتحرير مصر، من تنظيم إرهابي اتخذ شعارًا دينيًا، لا يعترف بالأوطان، تديره جماعة دولية لبسط نفوذها وهيمنتها على إرادة الشعوب.

يونس المصري وهيكلة مصر للطيران!

معادلة نجاح القيادة الاهتمام بالعنصر البشري بتطويره ومنحه الأمان واختبار القيادات ذات الخبرة والشباب المتعطشة للعطاء والفكر الإداري المتطور، ذلك ما حققه

القتل حلال والإعدام حرام!

استغلت جماعة الإخوان الإرهابية، تنفيذ حكم الإعدام في قتلة المستشار هشام بركات النائب العام السابق، كمحاولة يائسة لجلب التعاطف ومغازلة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان الرافضة لعقوبة الإعدام، بعرض فيديوهات لأقوال المتهمين لتعرضهم للتعذيب، وفيدويهات أخرى لأسرهم.

بلاغ للإعلام.. قنوات لتحليل الجنس على اليوتيوب

مع كثرة القوانين المنظمة للإعلام، والانضباط الأخلاقي والمهني للقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية، وقرارات المجلس الأعلى للإعلام، بإيقاف كل من يخرج على

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

أخطاء أحمد شفيق وهرتلة الإعلام!

مما لاشك فيه، أخطأ الفريق أحمد شفيق أخطاءً قاتلة تؤثر على شعبيته، وتقضي على آماله في الترشح لرئاسة الجمهورية، بعد ثورة الغضب من محبيه ومؤيديه لظهوره في

مجالس المليونيرات في الأهلي والزمالك

@ زمان كنا بنقول على أندية هليوبوليس والجزيرة والصيد، أندية أولاد الذوات، للدعاية المكثفة في انتخابات مجالس الإدارة، والصرف ببذخ شديد على الملصقات والهدايا التي توزع كنوع من أنواع الدعاية.

حج ابن المبارك وحج الأثرياء

الحج الركن الوحيد بين أركان الإسلام المشروط بمن استطاع إليه سبيلا، من حيث الصحة والمال، وسعر الصرف ومضاعفة قيمة العملة، أشعل أسعار أداء الفريضة، فلم يعد

فيديو الملاعب وكاميرات المراقبة الإجبارية

@ برغم وجود نبرة سخرية من جانب البعض لفكرة استخدام تقنية الفيديو في مراقبة المباريات بواسطة حكم رابع، فإنها ستساهم لحد كبير في القضاء على الفوضى والاعتراضات من جانب الأندية، على ضعف مستوى التحكيم في الدوري المصري..

محمد صلاح ينتزع ألقاب تريكا في قلوب الجماهير

كنت أحد المدافعين بشدة عن محمد أبوتريكة نجم مصر والنادي الأهلي، فيما تعرض له من مواقف متتالية؛ لأني من أنصار عدم أخذ أحد بالشبهات دون دلائل وقرائن، لدرجة انتقادي من جانب البعض، ممن يعترفون بنجومية ساحر الجماهير، لكنهم يختلفون بشدة مع مواقفه الوطنية.

إبراهيم سعدة يهز عرش حسن الألفي!

لم ولن ينسى صحفيو الطيران، موقف الكاتب الكبير إبراهيم سعدة، ومساندته لهم لاسترداد كرامتهم كصحفيين مصريين لهم الأولوية المطلقة في لقاء أي مسئول مصري، بمقال جريء هز عرش وزارة الداخلية في عهد اللواء حسن الألفي وزير الداخلية الأسبق.

[x]