السادات بالغربية: نار الجيش ولا جنة أي تيار ممكن يأخذنا للمجهول

31-12-2011 | 12:31

 

أكد محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن ثورة 25 يناير، هي ثورة حقيقية، حماها رجال القوات المسلحة الذين قال عنهم الرسول (صلى الله عليه وسلم): "إنهم خير أجناد الأرض". وأنه إذا كانت هناك تجاوزات، أو ممارسات لنا تحفظات عليها، فإن "نار الجيش ولا جنة أي تيار ممكن يأخذنا للمجهول".

وأضاف السادات "الجيش كان مخلصًا للثورة من أول يوم لها، ويجب أن نعي أن كثيرًا من الناس يحاول إرجاعنا للوراء، لذلك علينا أن نعمل معًا لكي تمر هذه الفترة بسلام وأول مكسب لثورة 25 يناير برلمان حقيقي منتخب يمثل المصريين. وأن أول مطالبنا سيكون إنشاء نقابة شرعية للفلاحين، وأخرى للعمال؛ لأنهم يمثلون غالبية المجتمع المصري.

جاء ذلك خلال المؤتمرين الجماهيريين اللذين نظمهما حزب "الإصلاح والتنمية"، بقريتي: "إبيار" التابعة لمركز كفر الزيات، مسقط رأس الدكتور محمد البرادعي، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، و"فيشا سليم" التابعة لمركز طنطا، بحضور كل من النائب السابق المحاسب أِشرف الشبراوي، وعلي عز، وسمير نجا، مرشحي قائمة الحزب بالدائرة الأولى بالغربية، بالإضافة إلى إيهاب الخولي، عضو الهيئة العليا لـ "الإصلاح والتنمية"، وأحمد جمال الشافعي، منسق الحملة الانتخابية للحزب.

وأضاف السادات أنه مع محاسبة كل المسئولين الذين أفسدوا الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مصر، ولكن بالقانون وبالعدل؛ لأننا نسعى لدولة سيادة القانون. وأن مبدأ تداول السلطة لن يترك صاحب الأداء الضعيف مكانه.

وقال: إن "الإصلاح والتنمية" ليس مجرد حزب، وإنما هو حزب حقيقي، رمزه مثل اسمه "المفتاح" وسيكون إن شاء الله "مفتاح الخير لمصر".
وأشار السادات إلى "أننا سنستعين في مجلس الشعب المقبل بأهل الخبرة لمشاركتنا في سن قوانين جديدة تساعد في التوصل لحلول حقيقية لمشكلاتنا". وأن زمن الوعود الانتخابية قد انتهى، وإنما ما نقوله، هو ما سنفعله.

وأشار إلى أن حزبه حصل على 8 مقاعد بالمرحلتين: الأولى والثانية، ويأمل أن تصل إلى 15 مقعدًا في المرحلة الأخيرة، حتى يستطيع أن تكون له كتلة برلمانية، لها تمثيل وزاري في الحكومة الجديدة.