تعرف على وظيفة عسكري الدرك وصفارته الشهيرة بقانون الشرطة القديم | صور

24-6-2017 | 21:48

بوابة كلية الشرطة بالعباسية

 

محمود الدسوقي

لم تكن الصفارة التي يحملها رجل الشرطة في أفلام الأبيض والأسود إلا جزءًا من قانون البوليس عام 1906م، أي منذ 111 سنة، الذي كان يلزم خفير الشرطة  ب استخدام الصفارة التي كان يضعها رجل الشرطة حول رقبته ويقوم باستخدامها، بخاصة في دورية الليل.


كان على الخفير أن يقوم ب استخدام الصفارة والتبيه بها بمرات محددة؛ حيث كان لكل موقف عدد من التنبيهات التي يطلقها الخفير في صفارته، فتكون لغة يفهمها عسكري الدورية الذي كان مكلفًا بأن يتجول في الشوارع بالقرب من خفير الشرطة حيث لكل موقف معين عدد من التنبيهات.

والقانون جعل الصفارات  أن تكون من ضمن عهدة الخفير، حيث قالت المادة رقم 30 إن العهدة مسئولة لدى الشيخ (شيخ الخفر) وهو مسئول كذلك لدى المأمور عن انتظام الخفر بطابور التفتيش، وعن وجود" طاسات نمرهم وكبابيدهم وصفاراتهم بغاية النظافة وبحالة جيدة، وعلى شيخ الخفر أن يبلغ في الحال عن كل خلل أو نقص في تلك الأصناف للمأمور".

ألزم القانون في المادة 46 الخفراء بعدم إزعاج الجمهور بالمناداة على بعضهم البعض، مطالبًا الخفر بأن يظهروا الزرانة والصبر في معاملاتهم، وأن يبلغوا حالًا عسكري البوليس الذي يكون بالدورية الأقرب إليهم بكل مايحدث في أماكنهم، مما يمس الأمن العام.

وعند حصول حريق يجب على الخفراء أن يصفروا بصفاراتهم ثلاث مرات وينبهوا الجمهور إلى النار ويدعوا السكان للمساعدة، وقال القانون أيضًا إنه يجب على الخفير أن يبادر حالًا لمساعدة أي شخص يستغيث في بيت أو منزل، ثم يتحقق السبب ويطلب الخفير حضور العهدة والبوليس بواسطة الصفير مرتين.

وأضاف القانون أنه عند وجود شخص في الشوارع أو الطرقات أو غيرها من الأماكن العمومية غير قادر على الحركة بسبب جروح أو إصابات أو غائب عن الصواب من تأثير السكر فعلى الخفير أن يبقى بجواره ويطلب حالًا حضور العهدة وعسكري البوليس الأقرب إليه بواسطة الصفير مرتين؛ لكي يتخذ ما يلزم من الإجراءات.

كما ألزم القانون الخفير بأن السكارى الذين يحدثون قلقًا ويسببون اضطرابًا فيجب على الخفير ضبطهم وطلب حضور عسكري البوليس الأقرب إليه ب استخدام الصفارة أيضًا.

وإذا كانت الأبواب أو الشبابيك بالمنازل غير مقفلة جيدًا فعلى الخفير أن يوجه انتباه السكان إليها ويطلب حضور العهدة وعسكري البوليس الأقرب إليه بواسطة الصفير مرتين، وينبغي أن يتحقق بنفسه ثلاث مرات على الأقل مدة الليل أن جميع أبواب الدكاكين الكائنة في دائرة دركه مغلقة جيدًا ولم يمسسها ضرر، وإذا ظهر له خلل عليه أن يبقي هنالك ويطلب حالًا حضور العهدة وعسكري البوليس الأقرب، وعليه أن يلتفت بنوع خاص إلى البيوت التي يعلم أن سكانها غائبون عنها.


 

اقرأ ايضا: