مجنون بثلاثة أصفار

17-6-2017 | 17:00

 

عادَ خالي

من سيناء َ 67 برِجلَين كقدَميْ فيلٍ مُجهَدٍ
شافَ دمًا وحرائقَ وموتَى لم تجد أكفانًا
كي تطيرَ بسلامٍ

عادَ خالي
من بغدادَ 91 بعَقلٍ خفيفٍ كعِقالٍ بلا كبرياءَ
شافَ دمًا وحرائقَ وموتَى لم تجد أكفانًا
كي تطيرَ بسلامٍ.

عادَ خالي
للخلقِ، بعدَ سنين، وأمراضٍ وبناتٍ وأمٍّ تلِفَت روحُها
من مبدأ حياتهِ، كالأمل،
إلى مبدأ موتهِ، كالحَمَل.

عادَ خالي
بلا داعٍ؛ أو وداعٍ
من أسفارهِ، بأصفارهِ...
ولم يعُد!

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]