طعامك بعد 20 عامًا

15-6-2017 | 12:14

 
كل ثانية في عالم التكنولوجيا تساوي ذهبًا هذه الأيام، حيث يتم إنفاق الملايين، بل المليارات في البحث العلمي المتعلق بالابتكارات والاختراعات التي ستجعل من حياة البشر في المستقبل أكثر سهولة ويسرًا.

فالطفرات المرتقبة في تطوير حياة للبشر خلال 20 أو 30 أو حتى مائة عام مقبلة لم تقتصر فقط على مجالات التكنولوجيا من وسائل اتصال ومواصلات وبيوت ذكية وحياة صحية أكثر أمانًا وسلامة، وطرق تعليم فائقة الجودة، بل امتدت إلى نوعية غذاء المستقبل.

لكن هل يظل غذاء المستقبل رهنا بالمساحات المزروعة من المحاصيل أو كميات المياه المحدودة أصلا للزراعة.. أم بالمخاوف المتصاعدة من تلوثها ببقايا المبيدات الزراعية أو الهرمونات الكارثية التي تُعجل بإنضاجها أو تُضخم أوزانها أو تلك النوعية من المحاصيل المُنتجة بطرق الهندسة الوراثية، والتي تشكل خطورة على حياة الناس.. أو تحكمات السياسة التي تجعل دولا كبرى تمنح أو تمنع صفقات القمح أو الذرة وغيرها باتجاه دولا بعينها وفق قبول شعوبها وحكوماتها حق الوصاية على قراراتها ؟!..

ومن التقنيات الحديثة التي أثارت انتباه العالم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد والتي غيرت مفاهيم عدة في جميع المجالات، ومن بينها صناعة الغذاء، حيث امتد اهتمام العلماء في المستقبل ليس فقط إلى نوعية الغذاء الذي نحتاجه في المستقبل، بل إلى طريقة إعداده، بعيدًا تمامًا عن أي طرق تقليدية اعتادها البشر في تناول طعامهم وصُنع غذائهم على مدى ملايين السنين..

هل تتخيل معي أن الإنسان خلال 20 عامًا سيكون بإمكانه صُنع أي طعام يتمناه في منزله من خلال طابعة ثلاثية الأبعاد، هي لن تكون طابعة مليئة بالأحبار، كما اعتدنا في طابعات اليوم، بل ستكون مليئة بمجموعة متنوعة من الُهلاميات والمعاجين والمساحيق وحتى السوائل..

وحينها تستطيع ربة المنزل أو أي شخص إعطاء تعليمات لهذه الطابعة لتُخرج له طعامه الذي يشتهيه، في زمن قياسي، ما يعني أن كتب الطبخ وخلطات أمهر الطهاة وأرقى المطاعم التي تقدم أفخم الوجبات ستصبح شيئًا من الماضي، لأن الطابعة ستكون مزودة في المستقبل بكمية هائلة من الوصفات!!

الأهم من ذلك أن انتشار مثل هذه الطابعات من شأنه أن يزحزح عرش مطاعم الوجبات السريعة، والتي طالما أرهقت صحة الناس بقائمة طويلة من الأمراض، انسدت معها شرايين ملايين البشر بكميات هائلة من الدهون وأودت بحياتهم، وأرهقت أجساد الناس بالسكريات والبروتينيات وأتلفت أكبادهم بعشرات النوعيات من المواد الحافظة، وأورثت أطفالا في عمر الزهور أمراضًا تصيب الكبار، بل وتقصف أعمارهم في سن مبكرة بجلطات القلب..

المهم أن العلماء في جامعة كولومبيا الأمريكية يسعون حاليًا لتطوير طابعة ثلاثية الأبعاد للطعام تعمل باستخدام برنامج خاص، هدفها التوصل إلى آفاق جديدة كليًا للطعام، وفضلًا عما تحتويه الطابعة من معاجين ومساحيق وسوائل، أضافوا إليها خاصية التسخين بالأشعة تحت الحمراء لطهي الطعام..

وستكون الطابعة يومًا ما قادرة على استخدام مقادير محددة من العناصر الغذائية إرضاء لحاجات الجسم الحيوية، وبالطبع يمكن أن تقودنا تلك التقنية إلى توفير أغذية تناسب من يتبعون نظامًا غذائيًا للتخسيس، وتوفير أغذية تناسب الحالات المرضية، بعيدًا عن أسلوب الطعام الموحد للجميع.

أيضًا هناك من العلماء من يتحدثون عن أن مستقبل الغذاء ليس في المزارع ولا في تربية الحيوانات، ومنهم "روب راينهارت" المتخصص في برمجة الكمبيوتر، الذى توقف عن إنفاق وقته وماله في الوجبات التقليدية، وابتكر نظامًا يعتمد على "تفكيك الطعام وتفتيته عند مستوى الجزيئات".. وانتهى إلى اختراع سائل كثيف القوام عديم النكهة يترك في الفم طعمًا صناعيًا خفيفًا، أطلق عليه سويلنت "Soylent".. وهو يحتوي على أكثر من 30 مكونًا، منها الكالسيوم والنحاس والسلينيوم والكربونات.

وحاليًا لا تقتصر دوافع "راينهارت" على تخفيض تكلفة إنتاج مثل هذه النوعية من الغذاء البديل، بل يسعى لأن تستفيد باختراعه المناطق شحيحة الطعام؛ أو تلك التي على شفا المجاعة.. بالطبع هو حل مثالي، إن كُتب له النجاح والانتشار، ولكن من يضمن توفير مثل هذه التقنية لإنتاج غذاء بديل في مناطق تعاني المجاعة دون أن تدفع شعوبها فاتورة التجاذبات السياسية بين أمراء الحرب في كل مكان.

نتمنى ألا يلفت أحد انتباه الباحث "راينهارت" وغيره من شركات التكنولوجيا المنتجة للطابعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج الغذاء، إلى ملايين الأطنان من الغذاء التي تكتظ بها موائد الأغنياء في رمضان وتذهب غالبيتها هدرًا إلى صناديق القمامة، وهناك ملايين الجوعى، حتى في بلاد المسلمين لا يجدون ما يقتاتون به ويسد رمقهم ويعينهم على الصوم.. فلو علموا بذلك، فربما اشترطوا ألا تصل مثل هذه الطابعات إلى أيادينا ولو بعد مائة عام!...

المهم أن هذه الطابعات عندما تكون متاحة، من المؤكد أنها ستكون أمريكية أو أوروبية ويابانية، ثم تتحول إلى صينية الصنع، لكن الخوف أنها حين تصل بلادنا بعد مائة عام طبعًا، ربما تكون "تجميع"، وقد يظن مشتروها أنها كاملة المواصفات، فيتفاءل ويعطيها أمرًا بطباعة وجبة بيتزا أو لحوم بنكهة الرومي، فتخرج له "عجينة طعمية" أو مفتقة!!

مقالات اخري للكاتب

شرطي المستقبل؟!

في ليلة من ذات الليالي في العام 2060، يستيقظ رامي فزعًا على وقع أحداث جريمة مروعة في منزله، اختطف فيها أربعة جناة طفلته الوحيدة، ونهبوا كل ما لديه من وثائق وعملاته الرقمية من البتكوين، والأدهى من ذلك أنهم عطلوا قبل كل شيء منظومة البيت الذكي الذي يسكنه..

الوباء الغامض!

‏"أرجوكم خذوا ابنتي" صرخة أم عالقة مع ابنتها المصابة بالسرطان يرفضون خروجها لتلقي علاجها.. ولحظة مؤثرة لأب صيني من خلف الزجاج العازل يغالب دموعه أمام طفله

نهاية عصر الخصوصية!

نهاية عصر الخصوصية!

وصفة الموت!

وصفة الموت!

غزو البطون وتأميم العقول!

غزو البطون وتأميم العقول!

مادة إعلانية

[x]