عين أخرى

13-6-2017 | 13:05

 

بالثقوب التي انبثقت من تيههِ

يرى،

عينُه الآن ثقبُ تيهٍ

وأفلاكٌ تدور في إغماضتها.

 

لم يكن يريد من عينه سوى

إغماضة

 

رموشُها دروبٌ للعابرين

وإذا انزلق أحدٌ

يسقط في حَدَقته.

 

عينٌ تحفظ أحياءه وأمواته

وهي مغمضة،

 

وإنْ هي في الماضي أرادت رؤية الكون فعلى جفنها اليوم

غبارُ كلّ الأكوان

غبارُ أمكنةٍ وأزمنة وقد غدتْ

نقطة

على جفنه.

 

فقط غبار

ولم يكن يريد سوى هذه النقطة

في عينه المغمضة.

------

وديع سعادة

(شاعر لبناني مقيم في أستراليا)

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

[x]