النحات سعيد بدر يطلق رسالته للحفاظ على قيم التراث في معرضه "ذاكرة الأرض" | صور

7-6-2017 | 13:31

معرض النحات سعيد بدر

 

سماح عبد السلام

في معرضه المنعقد مؤخرا بجاليري ضي تحت عنوان " ذاكرة الأرض "، يطرح الدكتور سعيد بدر ، الأستاذ بكلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية رسالة تتعلق بالحفاظ على قيم التراث والتاريخ الإنساني. 

يعُد معرض " ذاكرة الأرض " تجربة جديدة في مسيرة الفنان مع حجر الجرانيت ، وإن كانت استكمالًا لتجاربه السابقة ولكن بمعالجة وصياغة متطورة لمفهوم الكتلة وعلاقتها بالفراغ.

في حديثه لـ"بوابة الأهرام"، رأى النحات خالد زكي، أن تجربة بدر تتطور بشكل إيجابي، حيث تحول الشكل عنده بحد ذاته في الأعمال الأخيرة ليكون بطلا أكثر من الحفر والنقش على سطح الحجر، مضيفًا "هناك فورم جيد ومعالجة للكتلة تتعدى التعامل معها بعفويتها الموجودة في الطبيعة إلى تشكيلها بشكل قوي".

ومن جانبه أشار الدكتور عصام درويش إلى أن الدكتور بدر قدم أعمالًا جديدة وأخرى سبق عرضها، إلا أن منتجه الجديد قدم المنتج السابق بشكل مختلف، كما أشاد بالمجموعة الخاصة باللون الأسود إذ صنعت حالة مغايرة، بحد وصفه.

ويتابع "الأعمال الجديدة ناضجة وبها نحت عالٍ، نجد في كل جسم طاقته، كما أن خبرته بدأت تتلخص وتوضع في منطقة ما، فضلًا عن أن الأعمال الأخيرة ابتعدت عن العرض البصري وأصبحت تستفز المتلقي وتدفعه لتلمسها وليس مجرد الاكتفاء برؤيتها حتى يشعر بالشكل من الداخل".

فيما قال الدكتور حسن كامل، إن الدكتور بدر يمتلك تجربة متميزة في الحجر ويسير على خطى الفنانين الكبار عبد البديع عبد الحي والإسكندراني محمود موسى، لافتًا إلى أن انشغاله بالعمل في مجال الأحجار جاء نتيجة دراسته بمدينة كرارة الإيطالية، فجمع خبرات هائلة وهذا ما أكد لديه فكرة الاستمرار في البحث بمعالجات الحجر من ناحية التقنية والمادة التي يعمل بها.

أما من ناحية التركيبة والتكوين يشير د.كامل إلى اهتمام الفنان بالتركيبات المعمارية في الفن المصري القديم والتركيز على الكتلة وبنائها ووجودها في الفراغ، فأكد ذلك بالمعالجة الخاصة التي يتميز بها حيث تشغل سطوح الأعمال.

ويوضح "قدم الكتابات بحجم صغير بالنسبة للكتلة فيؤكد المعمارية والبنائية الخاصة بالكتل التي يعمل عليها، فضلًا عن أن التصميم الذي ينفذه على المسطحات مبني على التعامد والعلاقات التي فيها تقابل وهذا يعطي تشويقًا للكتلة لنشعر أن بها استطالة مبالغ فيها فيؤكد التركيبة المعمارية الخاصة بالكتلة".

ويستكمل "في معرضه الأخير" ذاكرة الأرض " لاحظت تجربة مختلفة عن التي قمت بشرحها، وصفها الدكتور بدر بأنها ضمن تركيبات الكون تعتمد على الدائرة التي تعطي العلاقات المستمرة في الدوران والمستوحاة من الكون".

ويستطرد: "هذه تجربة تبدو أنها مختلفة تمامًا ولكنها تؤكد التجربة الأولى وهو ما يعطى دليلًا على أنه لا يحفظ تركيبة يقوم بتقديمها، ولكن لديه منطق فكري ومدخل يعرضه للمتلقي في إطار فكره الأول في التعامل مع الأحجار واحترام كتلتها وإنشائها بصورة مستقرة في الفراغ".

ويختم الدكتور كامل تعليقه ويقول: "يمكن أن يجد المتلقي تلامسًا بين تجربتنا في بعض النقاط لارتكازنا على مصدر قوي وإيماننا الشديد بأنه لن يحدث رفعة وتقدم لمستوى ال نحت المصري الحديث إلا بالارتكان إلى التاريخ والتراث والتعمق فيهما".

معرض النحات سعيد بدر

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]