إغلاق أجواء خمس دول عربية يخنق قطر

6-6-2017 | 00:30

إغلاق أجواء خمس دول عربية

 

هشام عبد العزيز

قال خبراء الطيران، إن قرار مصر والسعودية والإمارات والبحرين واليمن بقطع العلاقات مع قطر، وتعليق الرحلات الجوية بين البلدين، وإغلاق المجال الجوى للدول أمام الشركات القطرية للهبوط بمطاراتها أو العبور بأجوائها، بخلاف عدم السماح لأي شركات طيران تابعة لدول أخرى بعبور أجوائها عند التوجه لقطر، إلا بتصريح مسبق؛ سيؤدى لخنق قطر جوًا وبرًا، لعدم التوجه إلى دول أخرى سوى بمسارات أخرى بعيدة مما يمثل تكلفة مالية مرتفعة سواء فى رحلات نقل البضائع أو الركاب .

وأشاروا بأن الغرض من عدم السماح لشركات الطيران المختلفة من العبور من أجواء تلك الدول إلى قطر، سوى بتصريح مسبق، معرفة طبيعة تلك الرحلات ومن على متنها، ومن حق تلك الدول رفض منح شركات الطيران الحق في عبور أجوائها إلى قطر.

قال الطيار جاد الكريم نصر، رئيس الشركة المصرية للمطارات سابقًا، إن خط سير الرحلات الجوية القطرية من والي قطر سوف يكون عبر أجواء دول أخري غير التي أغلقت أجواءها أمام حركة الطيران القطري.

وكان عدد من الدول العربية بينهم مصر قد أعلنوا قطع العلاقات بشكل كامل مع دولة قطر، ردًا على ممارسات الدوحة الهادفة لزعزعة الأمن والاستقرار بالمنطقة، والاستمرار في التصعيد والتحريض الإعلامي، ودعم الأنشطة الإرهابية المسلحة وتمويل الجماعات المرتبطة بإيران للتخريب ونشر الفوضى.

وأوضح أن بعد قطع العلاقات وغلق الأجواء أمام قطر فان الرحلات القطرية لكي تقلع من قطر لن تسير فى أجواء الدول التي أغلقت أجواءها إماما مثل السعودية والإمارات والبحرين، ولن يكون أمام الرحلات القطرية الا عبور الخليج والطيران عبر الجمالي الجوي الإيراني.

وأشار إلي أن هذا القرار له عبء اقتصادي كبير علي الرحلات القطرية، لان خط سير الرحلات سيكون أطول من خلال هذه المسارات البعيدة، عبر دول أخري وهو مما سيكون له مردود وعبء اقتصادي كبير.

وأضاف جاد الكريم أن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر وتعليق الرحلات منها واليها هو قرار صائب وبند رئيسي تحقق في مقاومة الإرهاق،و ان غلق الأجواء أمام قطر سواء في مصر أو السعودية أو البحرين أو اليمن أو البحرين تسبب في انحصار قطر جويًا وبحريًا، مشيرًا إلى أن تعليق الرحلات ليس مجرد وقف الرحلات فقط ولكن أيضًا منع قطر من المرور عبر المجال الجوي لهذه الدولة التى اتخذت قرار بقطع العلاقات.

وأضاف أن هذا القرار له عبء اقتصادي كبير علي قطر، لان تحرك الشركات من والي قطر سوف يكون من خلال مسارات أخري بعيده، وعبر دول أخري، مما سيكون له مردود وعبء اقتصادي كبير.
وأوضح أن هذا القرار محطة رئيسية وهامة لمحاربة الإرهاب وهوه قطع إحدي الوسائل التى تدعم الإرهابيين.
وعلى جانب آخر تسبب قرار المنع في ربكة الركاب الحاجزين على مصر للطيران أو الخطوط القطرية فى الأيام القادمة، بعد أن شهد اليوم. الاثنين أخر الرحلات. لمصر للطيران والخطوط القطرية، وأعلنت الشركتين، أحقية الرامب فى استراد القيمة المالية للتذكرة أو تحويل وجهتها إلى أى جهة أخرى.

وعلى جانب آخر لم تتلقى الجهات الأمنية بالمطارات والموانى المصرية، حتى الآن أى تعليمات جديدة، بخصوص دخول القطريين القادمين. من دول مختلفة إلى البلاد، خاصة أن هناك قرار سابق بدخول رعايا دول مجلس التعاون الخليجي بدون تأشيرة، أو المصريين المغادرين إلى قطر عن طريق دول أخرى.

مادة إعلانية

[x]