خبير لوائح رياضية يفسر موقف قنوات "بي إن سبورت" من البث بعد قطع العلاقات مع قطر

5-6-2017 | 18:41

بي إن سبورت

 

محمود سعد

فسر الدكتور محمد فضل الله، خبير اللوائح الرياضية، القلق والشك الذي ينتاب العديد من متابعى ومشتركي قنوات "بي إن سبورت" القطرية بمصر، بأنه طبيعي في ظل ضبابية المشهد، بعد أن أعلنت الدولة قطع العلاقات مع قطر اليوم.

وأوضح فضل الله في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أن قطع العلاقات يرجع إلى معايير تحددها الدولة التي بدأت بقطع العلاقات، مشيرًا إلى أن القرار قد يقتصر على قطع العلاقات دوليًا ودبلوماسيًا فقط، في حين أن العلاقات بين الدول تتضمن أيضًا علاقات خدمية واجتماعية، وهي التي يندرج تحتها خدمات وحقوق بث لقنوات، ومنها ما يطبق على قناة "بي إن سبورتس"، التي سيحدد عملها رؤية الدولة التي قطعت العلاقات في نهاية الأمر.

وعن قطع الاتحاد السعودي العلاقة مع قنوات "بي إن سبورت"، قال فضل الله: يرجع هذا لطبيعة علاقة السعودية بقطر، مضيفًا أنه قد تكون مصر من الدول التي قررت قطع العلاقات مع قطر على كافة المستويات، بما فيها العلاقات الاجتماعية والخدمية.

واختتم خبير اللوائح، تصريحاته بالإشارة إلى أن، ما تشهده العلاقات على المستوى العربي والخاص بالعلاقات القطرية من توتر في الأوان الأخير، قد يشمل خدمة "البي إن سبورتس"، وإعلان منع القناة القطرية من حقوق البث بأي بطولة عربية مقبلة.

يذكر أن النادي الأهلي والزمالك، أعلنا اليوم، منع التعامل مع قناة "بي إن سبورت"، حال أن الناديين يخوضان ماراثون بطولة دوري الأبطال الإفريقي، التى حصلت القناة على حقوق بثها حصريًا من دور المجموعات وحتى نهاية البطولة.

الأكثر قراءة