تونس تطارد إرهابيين دواعش بالمرتفعات قرب الجزائر بعد تدفق أعداد كبيرة منهم من غرب ليبيا

30-5-2017 | 17:25

قوات تونسية

 

تونس ـ كارم يحيى

أعلنت مصادر أمنية ب تونس عن استئناف عمليات التمشيط والمطاردة في مرتفعات وجبال القصرين بالوسط الغربي على مقربة من الحدود مع الجزائر .

وأصدرت وزارة الداخلية أمس، الإثنين، بيانا، يعلن أن قوات الحرس الوطني ( شرطة الأقاليم ) دخلت في مواجهات طوال الليل، وحتى الفجر مع مجموعة إرهابية، وتمكنت من قتل عنصر إرهابي خطير يتبع تنظيم" داعش "، يجرى البحث عنه منذ نحو ست سنوات، وإصابة آخر، والقبض على ستة آخرين، فضلا عن ضبط كميات من الأسلحة والمتفجرات بمنطقة "حاسي الفريد" من القصرين.

وأضاف البيان، أن هذه الأسلحة ومعها دراجة بخارية، كان سيجري استخدامها في هجمات إرهابية بالمدن خلال شهر رمضان.


وكانت المعارك والتطورات الميدانية في ليبيا ، قد ألقت بظلالها على الحدود خلال الساعات القليلة الماضية، وأكدت مصادر "للأهرام" في مدينة بن قردان، تدفق أعداد ملحوظة من الغرب الليبي، حيث مدينة طرابلس التي شهدت مواجهات عنيفة الى تونس من خلال معبر رأس جدير ، الواقع على بعد 70 كيلومتر من مدينة بن قردان.

وقالت في اتصال هاتفي، إن حركة القادمين من ليبيا تفوق المعدلات اليومية العادية، وقالت صحيفة "الشروق" ال تونس ية، أن الحدود الجزائرية مع ليبيا تشهد استنفارا بريا وجويا، يشمل طلعات استطلاع إثر التطورات الجارية في طرابلس، وبعد الغارات المصرية على مواقع الإرهابيين في "درنة" الليبية.

وأضافت، أن سلاح الجو يقوم بطلعات مكثفة خشية تسلل عناصر إرهابية فارة عبر حدود الجزائر الشرقية، وتناقلت وسائل الإعلام ب تونس في وقت لاحق، إعلان الناطق باسم الخارجية الجزائرية، عن اجتماع ثلاثي جديد لوزراء خارجية مصر و تونس والجزائر، تستضيفه الأخيرة بين يومي 5 و 6 يونيو القادم.

وكان الرئيس ال تونس ي، الباجي قايد السبسي، قد قال خلال حضوره قمة مجموعة الدول السبع الكبرى بإيطاليا، أن تونس مستهدفة من الإرهابيين، وفي موقع متقدم في مواجهة الإرهاب، داعيا المجتمع الدولي لمساندة بلاده.

وأشار في تصريح نقلته وكالة أنباء تونس إفريقيا، التابعة للدولة الليلة قبل الماضية، إلى أن تونس رصدت اعتمادات مالية هامة للتصدي للإرهاب من موارد التنمية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]